Beirut weather 29.65 ° C
تاريخ النشر June 13, 2023
A A A
١٣ حزيران لا يصح الا الصحيح
الكاتب: فريد بو فرنسيس - موقع المرده

١٣ حزيران تاريخ لا يمحى من الذاكرة، وسيبقى محفورا في وجدان الانسانية جمعاء، هي من ابشع المجازر وافظعها، جريمة مروعة تمثل اقسى مشهداً ليس فقط من مشاهد الحرب الاهلية في لبنان بل من اغتيالات وجرائم ارتكبت من قبل ابناء الطائفة الواحدة رفضاً لمنطقة العيش المشترك الذي أرساه الرئيس الراحل سليمان فرنجيه.

٤٥ عاما مضت على مجزرة اهدن، نذكرها وكأنها حصلت امس، فالغفران والتسامح اللذين اقدم عليهما رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه بعد لقاءات مع أهالي الشهداء، لم ولن يُنسي الاهالي احباء لهم رحلوا في لحظة غدر وهم عزل، هم سامحوا ولكنهم لم ينسوا، كيف لا وان من إئتمن على هذه القضية فارس شجاع حمل مشعلها واوصله الى بر الامان.
واليوم نرى ان هناك من لا يزال يعيش في ظلمة، مسجوناً داخل اسوار تلك المجزرة، التي اراد من خلالها ضرب بيت وطني عريق ارتبط مصيره بوحدة لبنان وعروبته، فاجتمعت الاضداد، وأتفق المختلفون، واستفاق النائمون، من اجل تحقيق هذا الهدف، الا ان فجر لبنان بزخ من جديد، فالشمس ساطعة والحقيقة واضحة، ولا يصح الا الصحيح.