Beirut weather 19.41 ° C
تاريخ النشر January 19, 2024
A A A
وضع موزاييك للقديس شربل في حاضرة الفاتيكان.. هذا ما كشفه المطران نفاع لموقع “المرده”
الكاتب: سعدى نعمه - موقع المرده

بالرغم من كل ما يمرّ به وطننا من تحديات وأزمات وصراعات تطلّ علينا اليوم مناسبة تحمل في طياتها الكثير والكثير من الأمل والرجاء والرغبة في التمسك الوثيق بايماننا الذي يقودنا الى التفكير بان وطناً يحميه قديسوه يقع ثم يحلق كالنسر في السماء كيف لا ونحن أبناء الرجاء.
في السياق، أكد المعاون البطريركي والنائب البطريركي العام على منطقتي الجبة – بشري وزغرتا – إهدن المطران جوزيف نفاع أننا “نشهد اليوم على حدث مميز للبنان وللكنيسة المارونية في حاضرة الفاتيكان وفي بازيليك القديس بطرس بشكل خاص والكل بات يدرك انه سيتم وضع موزاييك للقديس شربل في الأقبية اي قبور الباباوات في الطابق السفلي الاول في البازيليك.
وأوضح في حديث خاص لموقع “المرده” أن هذه الخطوة سعى من أجلها سفير لبنان لدى الكرسي الرسولي فريد الخازن وطبعاً بالتنسيق الكامل مع المعتمد البطريركي لدى الكرسي الرسولي المطران رفيق الورشا.
وحول أهمية وجود هذا الموزاييك بالفاتيكان قال المطران نفاع: “بازيليك مار بطرس في بنائها وهندستها تمثّل أنها كنيسة جميع الشعوب لأنها الكنيسة الكاثوليكية الجامعة لذلك هناك قديسون موجودن من كل بلدان العالم حتى كل شخص مسيحي كاثوليكي يدخل بازيليك مار بطرس يشعر انه بيته لأن احد قديسيه او احد الامور التي ترتبط بكنيسته موجود في هذا المكان”.
وأضاف: “منذ بضع سنوات تم أيضاً وضع تمثال للقديس مارون على الحائط الخارجي للبازيليك، ونحن اليوم نرى خطوة أخرى لقديس عالمي وكل الناس يعرفونه ويُخصص له مكان ثانٍ له في البازيليك”.
وعن سبب وضع الموزاييك في قبور الباباوات علّق المطران نفاع قائلاً: “هناك أكثر من كنيسة صغيرة في هذا المكان تم تخصيصها للشعوب على اسمهم فتمثيل الشعوب له خاصية كبيرة في هذه الكنائس الصغيرة عندهم ولا يوجد كنائس فارغة الا ان قداسة البابا وضعها في أروقة قبر مار بطرس وسمّى رواقاً على اسم مار شربل واذا اردنا زيارة قبر مار بطرس اذاً فنحن مجبرون على زيارة رواق القديس شربل وهذا موضوع في شكل ظاهر”.
وختم المطران نفاع: “عدد المشاركين سيكون 50 شخصاً وستضمّ الفعالية السفير الخازن والمطران الورشا والكهنة الموارنة الذين لا يزالون يتلقون الدروس وبعض الشخصيات التي يتم دعوتها للاحتفال في لبنان ونحن سنرافق هذا الحدث بالصلاة وقرع الأجراس بطلب من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على كامل الأراضي اللبنانية في الوقت عينه الذي يتم فيه وضع الموزاييك وذلك كاعلان للفرح وحتى نرفع الصلوات للرب لحماية وطننا لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية وللخروج من الأزمة الصعبة وينعم علينا بأيام أفضل وأكثر طمأنينة”.