Beirut weather 24.41 ° C
تاريخ النشر May 1, 2024
A A A
هذه الويلات تنطبق علينا!
الكاتب: حسناء سعادة - موقع المرده

يقول الاديب العالمي الكبير جبران خليل جبران ويل لأمة تلبس مما لا تنسج ، وتأكل مما لا تزرع ، وتشرب مما لا تعصر.
ها نحن اليوم نستورد ولا نصدر من الملابس الى الادوات الكهربائية، من الاساسيات الى الكماليات، ولكن لكي نكون صادقين نقول: عفواً سقط سهواً هناك سلعة اساسية غالية وثمينة جداً نوردها الى العالم اجمع “اولادنا” فيما مصانعنا مقفلة وحرفنا غير مدعومة وحريرنا اعطاكم عمره اما الارجوان فذهب مع الفينيقيين الى بلاد الله الواسعة، اما عمالنا وهم الشريحة الاهم لنسج اكتفائنا الذاتي فان معظمهم يعيش بطالة مقنعة وتزاحمهم اليد العاملة الاجنبية غير المنظمة من الدولة.

نعم نحن بعد قرن من الزمن لا نزال ايضاً نأكل مما لا نزرع وان كانت الازمة الاقتصادية دفعت بعض المواطنين الى هواية الزراعة غير المدروسة فيما كبار المزارعين لا يجدون طريقاً لتصريف منتوجاتهم في غياب سياسة زراعية تحفظ حقهم وتدعمهم وتعمل على توعية زراعية لجهة النوعية والاصناف والتطوير ما يدفعنا حتى الى استيراد القمح لخبزنا اليومي من الخارج والزيوت والحبوب وحتى اللحوم المغشوشة.

قد تكون عبارة تشرب مما لا تعصر وحدها لا تنطبق علينا بالكامل اذ بات لدينا نبيذا من افضل الاصناف وعرقنا نحن صُنّاعه اما الويسكي المضروب فمن انتاجنا… لكن اين معامل عصير التفاح والليمون والتوت وغيرها من المنتوجات التي ترمى في ثورة غضب على الطرقات كي لا يبيعها اهلها بتراب المصاري؟.

جبران كتب عن تسع ويلات قبل قرن من الزمن وكلها تنطبق على ايامنا اليوم لكن ابرزها قوله “ويل لامة كل قبيلة فيها امة” ، فاذا كنا ننتمي الى قبائلنا وطوائفنا ومذاهبنا واحزابنا وتياراتنا قبل ان ننتمي الى بلدنا كيف سنبني وطناً وكيف سنضع سياسة اقتصادية ناجحة فيما اقتصادنا حتى الساعة ريعي وهو الذي اوصلنا مع الفساد المستشري الى ما نحن عليه؟!.