Beirut weather 26.32 ° C
تاريخ النشر November 11, 2023
A A A
منسق مونريال لموقع المرده: الناس يتعاطفون مع غ ز ة ونجهد كمرده لتصويب البوصلة وتسليط الضوء على حق الفلسطينيين بأرضهم
الكاتب: حسناء سعادة - موقع المرده

 

اعادت عملية طوفان الاقصى تسليط الضوء على القضية الفلسطينية وحق اصحاب الارض بالدفاع عن انفسهم وحصدت المجازر المرتكبة في غزة من قبل العدو الاسرائيلي تعاطف الشعوب مع شعب يُغتال بالنار والتجويع والتهجير وابادة اطفاله مع النساء والشيوخ فكانت تظاهرات في معظم دول العالم دفاعاً واستنكاراً لما يجري، انما في بعض الدول هناك انقسامات حادة في الرأي بين المواطنين وبين الحكام واحياناً بين الحكام انفسهم.
كيف تعاطت كندا مع ما يجري في فلسطين المحتلة سؤال يجيب عنه منسق المرده في مونريال سهيل الاهل بالاشارة الى ان كندا مثلها مثل الولايات المتحدة ومعظم الدول الاوروبية لديها تعاطف ومصالح مع الاسرائيلين وتعتبر ان من حقهم الدفاع عن انفسهم بما يشكل انحيازاً ملموساً لاسرائيل لاسيما ان رئيس وزراء كندا جاستن ترودو كان واضحاً جداً في هذا الاطار رغم ان حزبه تاريخياً هو حزب ليبرالي وموقفه كان دائماً اقل قرباً من إسرائيل.
واوضح الاهل ان اليوم هناك معارضة نيابية داخل الحزب الذي ينتمي اليه ترودو وذلك بسبب مواقفه القريبة من إسرائيل حيث وقع حوالي ٣٥ نائباً عريضة بهذا الخصوص الا انه ووزيرة خارجيته ميلاني جولي استمرا بمواقفهما القائلة بان لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها.
ويضيف منسق المرده ان ترودو وجولي حاولا حصد التعاطف الشعبي عبر الايحاء بأنهما مع ضرورة احترام القانون الدولي في الحروب وعبر تقديم مساعدات مادية للفلسطينيين ولكن للأكيد ان ذلك لم يكن الا من اجل تخفيف الانتقادات التي طالتهما.
وكشف ان ترودو يقوم هذه الفترة باجتماعات مع شخصيات ومرجعيات يهودية مما زاد من غضب الجاليات العربية والمسلمة.
ويلفت سهيل الاهل في حديثه لموقع المرده الى ان هناك خلافات بين المواطنين في كندا حيال هذا الموضوع لاسيما ضمن الجيل الجديد الذي بات لديه وعي حيال ذلك لاسيما اننا نجهد وبشتى الوسائل لتصويب البوصلة وتسليط الضوء على حق الشعب الفلسطيني وعلى الجرائم المرتكبة من قبل اسرائيل ضده، موضحاً ان هناك اشكالات حصلت بين طلاب الجامعات حول هذا الموضوع “فمثلاً حصلت مشاكل بين الطلاب في جامعة concordia بين مويدي إسرائيل ومؤيدي فلسطين وسقط ثلاثة جرحى”، كما تم توقيف سبعة أشخاص يوم أمس الاول كانوا يتظاهرون أمام مكتب ترودو ويطالبونه بطلب وقف اطلاق النار في غزة، لافتاً الى انه بالامس سُجل اطلاق نار على مدرستين يهوديتين.
وعن تعاطي الناس حيال ما يجري في غزة يقول الاهل ان المواطن الكندي الواعي لا يقبل بهذا الظلم لافتاً الى انه خلال الحديث عما يجري في غزة مع الناس في كندا تجد ان هناك تعاطفاً مع الشعب الفلسطيني وضرورة حل هذه القضية بشكل عادل وهذا لسان حال معظم الناس حتى القريبين من اسرائيل لاسيما حين نشرح لهم ان الفلسطينين شعب سُرقت اراضيهم ومنازلهم وبلداتهم من ٧٥ سنة وانهم يعانون من الظلم والتسلط الاسرائيلي.