Beirut weather 23.41 ° C
تاريخ النشر February 16, 2024
A A A
مانشيت “الأنباء”: عجز دولي عن لجمها.. لبنان فعلياً تحت وطأة حرب وحشية إسرائيلية
الكاتب: الأنباء الإلكترونية

 

التصعيد العالي الوتيرة في العدوان الإسرائيلي على لبنان، والمترافق مع ارتفاع لهجة التهديدات التي يطلقها قادة الإحتلال بأن حكومة تل أبيب تتهيأ لعمل عدواني أكبر وأوسع نطاقا على لبنان، وفي أعقاب الغارات المكثفة والقصف العنيف على المناطق السكنية وصولا الى النبطية والزهراني، أثار قلقاً أكبر “جنون” نتنياهو، كما وصفه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب تيمور جنبلاط الذي أكد أن لبنان في حالة حرب، وسبب ذلك الإسرائيلي.

مصادر أمنية وصفت لجريدة “الأنباء” الإلكترونية التصعيد الأخير بأنه الأعنف منذ بدء الاعتداءات العسكرية على جنوب لبنان. ورأت أن “إسرائيل تحاول بكافة الأساليب نقل المواجهات الميدانية من غزة الى جنوب لبنان، وهذا ما يفسره قرار القيادة العسكرية في جيش العدو بسحب الألوية المدرعة من غزة الى الحدود الشمالية”.

وأكدت المصادر أن “حزب الله في المقابل غير راغب بتوسيع الحرب وتحويلها الى حرب اقليمية كما تسعى الى ذلك اسرائيل، لكنه لن يقف مكتوف الأيدي حيال هذه الاعتداءات”، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن “الصاروخ الذي استهدف فرقة المراقبة الإسرائيلية في صفد لم يكن المسؤول عنه حزب الله بحيث لم يتبن اي عملية من هذا النوع، لكن اسرائيل كالعادة تريد ان تحمل حزب الله مسؤولية أي عملية عسكرية تنطلق من الجنوب باتجاه فلسطين المحتلة سواء كان الحزب على علاقة بها أم لا”.

المصادر حمّلت الموفدين والوسطاء الدوليين مسؤولية ما يجري، معتبرةً أن “أي تصعيد عسكري من قبل إسرائيل يتجاوز حدود قواعد الاشتباك المتعارف عليها منذ اندلاع المواجهات العسكرية في الجنوب، لأن الوعود التي حملها أولئك كانت عكس ذلك تماما، خاصة وأن هناك مساعٍ جدية عاد بها الوسطاء بضرورة الالتزام بتطبيق القرار ١٧٠١ ونشر الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل على طول الخط الأزرق مقابل تراجع حزب الله واسرائيل المسافة نفسها عن طرفي الحدود، والحكومة اللبنانية وعدت بدراسة هذا الاقتراح بشكل جدي فور الإعلان عن وقف إطلاق النار في غزة، ولذلك الجانب اللبناني يستغرب هذا التصعيد الميداني”.

وفي المواقف مما يجري، ندد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب ميشال موسى في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية بما وصفه “تصميم اسرائيل على توسيع المواجهات لتشمل مناطق خارج قواعد الاشتباك لتصل الى اقليم التفاح وساحل الشوف والنبطية”، مؤكداً أن استهداف مواطنين أبرياء “أمر خطير، فالقصف العشوائي الذي اقترفه العدو ليل الأول من أمس وأدى إلى سقوط شهداء أبرياء هو أمر مؤسف، يجعل المقاومة مضطرة للرد”، مبدياً خشيته من “انزلاق الأمور نحو الأسوأ”، متوقعا في الوقت ذاته أن “ينجح الموفدون الدوليون بنزع فتيل الحرب، وهذا كله يتوقف على قرار اسرائيلي، وعلى جهود الوسطاء الدوليين”، مشدداً في مقابل ذلك على “تشبث أهالي الجنوب بأرضهم وعدم مغادرتها أو النزوح عنها مهما بلغت التضحيات، وهذه مسألة أساسية، فالجنوبيون مستعدون للدفاع عن أرضهم وممتلكاتهم مهما بلغت التضحيات”.

وأشار موسى إلى أن “القصف العشوائي الذي بدأت تمارسه إسرائيل ضد السكان المدنيين وأدى الى سقوط الأبرياء غيّر الكثير من نظرة اللبنانيين الى الطبيعة العدوانية لدى إسرائيل ما يفترض التعامل معه بالمثل”، وأضاف: “إذا لم ينجح المفاوضون بنزع فتيل الحرب والعودة إلى تطبيق القرارات الدولية، فمن المؤكد أن لبنان قد يشهد جولات عنف جديدة لا طاقة له على تحملها”.

وفي ظل هذه التطورات المتصاعدة والإمعان الإسرائيلي في الوحشية العدوانية، ثمة مسؤولية كبيرة على كل القوى السياسية اللبنانية لكي تبادر الى بذل كل الجهود لتحصين الدولة والمؤسسات والواقع المحلي في مواجهة الحرب التي تفرضها إسرائيل على كل لبنان.