Beirut weather 19.41 ° C
تاريخ النشر December 4, 2023
A A A
قمح وزبيب ومعكرون وازياء تنكرية وصلوات… هكذا يتم الاحتفال بعيد القديسة الشهيدة بربارة
الكاتب: اوديت همدر - موقع المرده

على وقع اغنية “هاشلي بربارة مع بنات الحارة” يتم الاحتفال بعيد القديسة بربارة وسط بهجة الاولاد بهذا العيد كونهم يرتدون ازياء تنكرية ويجولون على المنازل مرددين الاغنية التي يشتهر بها هذا العيد وتحكي قصة القديسة الشهيدة بربارة
ومماء جاء في الاغنية التي غنتها الفنانة الكبيرة صباح:
“هاشلي يربارة مع بنات الحارة، عرفتها من عينيها ومن لمسة ايديها ومن هاك الاسوارة”.
عيد البربارة الذي يصادف في الرابع من كانون الاول من كل سنة يعيد ذكرى القديسة بربارة حيث تعم الصوات والقداديس الكنائس المشادة على اسم هذه القديسة الجميلة التي جلدت لمجرّد اعتناقها المسيحيّة وهربت من مكان إلى آخر حيث اختبأت في حقول القمح وغيرت من ملامح وجهها هربًا من والدها، الحاكم الوثني الّذي كان يريدها أن ترتدّ عن المسيحيّة، ولكن كان لدى بربارة قناعة تامة بأنّ الخالق لا يمكن أن يكون من الأصنام التي يعبدها أهلها.
وتعرفت بربارة على الانجيل من خلال احد مدرسيها وقررت بعدها ان تنال المعمودية وتكرس حياتها للمسيح كما رفضت الكثير من عروض الزواج حيث حاول والدها ان يضغط عليها في كل مرة، ولكن عندما صارحته بايمانها المسيحي حاول قتلها، وتعرضت القديسة بربارة للكثير من التعذيب ولكنها رغم ذلك لم تتخلى عن ايمانها. عندها لجأ والدها إلى الحاكم الذي أمر بقطع رأسها. طلب والدها تنفيذ الحكم بنفسه، واستعد لقطع رأس ابنته. عندها حاولت شابة أخرى نجدتها، هذه الشابة تدعى يوليانة، تأثرت بها، فأعلنت ايضا ايمانها بالمسيح. فقتلتا معا، واصبحتا شهيدتين من شهداء الكنيسة الأولى.
لعيد البربارة عاداته وتقاليده في لبنان اذ تفوح رائحة القمح المسلوق في الاحياء ويجول الاولاد بين البيوت وعلى الطرقات بأجواء احتفالية وبازياء تنكرية يدقون ابواب المنازل التي يكون اهلها على استعداد لاستقبالهم وتقديم الضيافة من القمح المسلوق المزين بالزبيب واللوز والجوز والسكر والقرفة، الى القطايف بالقشطة، والمعكرون والعوامات الى الشوكولا وبعض النقود التي يتم توزيعها على الفقراء في نهاية الاحتفال.