Beirut weather 21.41 ° C
تاريخ النشر March 19, 2024
A A A
عيد مار يوسف في زغرتا… تكريس اعضاء جدد وفرسان وتكريم العمدة القدامى
الكاتب: دميا فنيانوس - موقع المرده

لمناسبة عيد القديس يوسف، ترأس النائب البطريركي العام على منطقتي جبّة بشرّي وزغرتا اهدن المطران جوزيف نفّاع القداس الاحتفالي في كنيسة مار يوسف في زغرتا، وعاونه الخورأسقف اسطفان فرنجيه ومرشد أخوية مار يوسف الأب سليمان يمين وعدد من الكهنة بحضور رهبان وراهبات وأخويات وحشد كبير من المؤمنين.
وفي بداية القداس جرى تكريس اعضاء جدد في أخوية مار يوسف وتجديد النذر للاعضاء القدامى بالاضافة الى تكريس فرسان مار يوسف الذي ضمّ عددا من الصغار في خدمة الكنيسة.
ثم قام مرشد الأخوية الأب سليمان يمين بتكريم عمدة الأخويّة القدامى الذين أسسوها منذ العام ١٩٩١ وعلى رأسهم رئيسة الأخوية السابقة ايفا المكاري.
وقال الأب يمين خلال تكريمهم: الفضل لكم في تأسيس هذه الأخوية ونعايدكم بعيد مار يوسف وقمتم بخدمة الأخوية والكنيسة بكل محبة وبدون ان تنتظروا اي مكافأة.

وبعد تلاوة الانجيل المقدس قال المطران نفّاع في العظة: كل يوم يعلمنا يوسف درسًا جديدا من خلال صمته، والله طلب من يوسف ان يربي الرب ولم يعترض يوسف بل عمل بما طلبه منه الملاك وهذا ما يقوم به القديسون، وفي اصعب يوم علّمنا يوسف الدرس بالصمت والعمل ولا نمضي قدمًا بكثرة الكلام، ونحن اليوم نعيش بعصر الحكي.
واليوم لدينا “اذاعة مجانية” وهي “الفيسبوك” واذا نفضنا الموبايل يقع منه “الوساخة” بكثرة.
وتساءل المطران نفّاع: ليس لدينا ما نفكّر به سوى الانتقاد؟ الا نفكر بالله؟ الا نفكر بمستقبلنا او بما قمنا به طيلة النهار؟ لاحظوا كم لدينا القدرة ان نتكلم بأحاديث غير صحيحة. لنقم بفحص الضمير، انا اليوم عمري ٥٥ عاما وفي كل مرة قلت كلامًا سلبيا فماذا كسبت منه؟ صفر! كل يوم عمل هو يوم خطوة الى الأمام.
وأضاف: اقول اليوم هذا الكلام لأخوية مار يوسف والتي أسسها الأب يوسف فرنجيه وانا في هذه الرعية منذ سبع سنوات ولم اسمع منه كلمة بل عمل بصمت وأسّس وعلّم وكبّر وعمّر ولم يستطع اي احد منا ان يعمل ربع اعماله فلنتعلّم منه.

وتوجّه الى عمدة أخوية مار يوسف قائلا: يجب ان تكونوا رسلًا بالصمت والعمل ولا تشاركوا بأي حديث سلبي ولا تقبلوا ان يتكلم احدا امامكم بحديث سلبي. والعمل بصمت ليست عملية تواضع.
وتابع: واليوم نستعد لحدث عظيم وهو تطويب بطريركنا، ابن ضيعتنا، ابن قلوبنا، طوباوينا البطريرك اسطفان الدويهي. وانتهى الملف بالصمت والعمل وليس بكثرة الكلام، ونحن على بعد استحقاق كبير ويجب علينا جميعًا ان نشارك به، اخويات وحركات رسولية وكل اهل الضيعة ولدينا حفلة كبيرة جدا وادعو نفسي وادعوكم لان ندخلها بالصمت والعمل.
وختم قائلا: يوسف يعلّمنا ان نكون حقيقيين مع انفسنا لان نعمة الله لا تقدَّر بثمن ولكن يمكننا ان نخسرها بسرعة، لا يمكننا ان نمزح مع الله، اذا كرسنا انفسنا له فيصبّ علينا نعمًا والّا خسرناه الى الابد.