Beirut weather 17.43 ° C
تاريخ النشر May 17, 2023
A A A
عن سيدة عظيمة في زمن الكوليرا والهواء الاصفر

 

لمحة عن سيدة عظيمة مرّت بتاريخنا الإهدني وهي الست لميا رفول زوجة الزعيم قبلان بك فرنجيه ووالدة الوزير حميد فرنجيه ورئيس الجمهورية سليمان فرنجيه، والتي كما يذكر بعض كبار السنّ أنها درست التمريض آنذاك، وهي التي ضحّت بحياتها خدمة للمرضى خلال ويلات الحرب العالمية الأولى.
لما استقبلت زغرتا لاجئين من مختلف المناطق المحيطة بها خلال الحرب الأولى، لأنها لم تعرف الجوع، انتشرت بها الأمراض والأوبئة وخاصة الهواء الأصفر والكوليرا، مع قدوم اللاجئين المرضى والجوعانين. وهذا الأمر قضى على ٦٧٦ زغرتاوي من الفترة الممتدة من سنة ١٩١٣ حتى ١٩١٨ بحسب المرحوم المطران بولس آميل سعاده.
أمام هذا الواقع المرير وازدياد حالات الوفاة وانتشار الجثث في الشوارع قبل دفنها في مروش بو حبيب، وبحكم علمها بموضوع التمريض، لم تستسلم الست لميا لعزلتها في منزلها مع عائلتها معتبرة ان كل زغرتا هي عائلتها وهي زوجة زعيم زغرتا التي يجب ان تكون في الظروف الصعبة بين اهلها ومجتمعها. فنزلت الى الحارات وبدأت تعمل لتخفيف آلام المرضى محاولة معالجتهم، وخلال إحدى جولاتها في سنة ١٩١٨ دخلت منزل عائلة موبوءة وعند محاولتها معالجة احد المرضى فيه التقطت العدوى.
وعند عودتها الى العمارة الكائنة وسط زغرتا كشفت لزوجها عن آلام قوية وبالفعل طالها المرض وتوفيت جراء التقاط العدوى (الباحث روي عريجي)