Beirut weather 25.41 ° C
تاريخ النشر April 18, 2024
A A A
طوني فرنجيه يتصدى للقمار الالكتروني تشريعياً واجتماعياً
الكاتب: حسناء سعادة - موقع المرده

يبدو ان رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات النائب طوني فرنجيه اخذ ملف القمار الالكتروني على عاتقه حيث باشر بسلسلة حملات في هذا الاطار ضمن اللجنة التي يرأسها عبر توصيات تهدف الى وقف هذه الظاهرة، وضمن مجلس النواب عبر تفعيل القوانين وتعديلها لتصبح اكثر وضوحاً منعاً للاجتهادات والاستنسابية، ومن خلال محاضرات وندوات توعوية حول هذه الآفة الخطيرة التي انتشرت مؤخراً وبسرعة قياسية في لبنان لاسيما في صفوف الشباب الذين باتوا يفاخرون بها ويعتبرونها عملاً منتجاً لا يحتاج الى رأسمال كبير من دون التنبه الى مخاطر الادمان ونتائجه المأساوية حيث سيعقد مكتب الشباب والطلاب في تيار المرده يوم السبت المقبل في مركز اجيال ندوة بعنوان “المراهنات غير الشرعية خطر أشد وطأة من خطر المخدرات والكحول” مع المحامي أنطوان فنيانوس وبحضور النائب طوني فرنجيه الذي يعتبر ان انتشار هذه الظاهرة يشكل خطراً ولا بد من ضبطها.

ويرى النائب فرنجيه ان
المراهنات غير الشرعية بدأت تغزو مجتمعنا اللبناني، وقد تكون أشد وطأة على شبابنا من إدمان المخدرات والكحول وغيرهما”.
يقول احد الاشخاص ان ابنه الذي لا يتعدى العشرين سنة يعمل في القمار الالكتروني وانه كان يوفر مدخولاً للعائلة بالآف الدولارات وانهم شجعوه على اعتبار ان لا مخاطر جراء ذلك بل ربح اكيد وسريع على ما اكد لهم الا انه وبعد سنة كاملة من الربح الوفير باتت الخسائر تتراكم وانه اضطر لبيع شقته السكنية لايفاء الديون عن ابنه الذي يتعالج حالياً عند طبيب نفسي.
سألت فتاة شاباً تعرفت عليه ماذا تعمل في الحياة اجاب بكل ثقة “اقامر الكترونيا” واخذ يشرح لها منافع ومردود هذا العمل باسهاب وانه لا يحتاج الى مكتب ودوام بل الى لابتوب وتلفون حديث وبعض الذكاء والمتابعة ليحصد ما لا يقل عن سبعة الاف دولار اميركي في الشهر من دون تعب.
من دون تعب جملة تختسر واقع العديد من شبابنا اليوم الذي يعيش تشتتا وضياعا لم يسبقه مثيلاً، فكانت المخدرات والعاب الميسر والقمار الالكتروني والمراهنات وتجارة الاسلحة وغيرها من الممنوعات سبيلاً لتعويض نقص ارسته الاوضاع الصعبة التي يمر بها لبنان ما يستدعي تدخلاً سريعاً من الدولة عبر قوانين صارمة في هذا الاطار، ومن الاسرة عبر التوعية السليمة والصحية على هذه المخاطر قبل وقوع المحظور على ما يقول طبيب نفسي لموقع المرده داعيا الى اعتبار الادمان على القمار كالادمان على المخدرات يستدعي معالجة سريعة وجذرية لانه قد يجر الى المقامرة بمبالغ متزايدة للشعور بالإثارة نفسها ولتعويض الخسائر بالاضافة الى استسهال السرقة لتأمين المال من اجل استمرار اللعب.