Beirut weather 32.43 ° C
تاريخ النشر July 7, 2024
A A A
شكيب خوري لـ”الجديد”: إنسحاب فرنجيه من السباق الرئاسي غير مطروح على الإطلاق
الكاتب: موقع المرده

أكد القيادي في “المرده” الاستاذ شكيب خوري ان هناك تواصلاً دائماً بين رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه وحاضرة الفاتيكان والعلاقة التي تربطهما هي علاقة قديمة ووطيدة واللقاء بين أمين سر حاضرة دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين وفرنجيه كان ايجابياً وبناءاً كما أن فرنجيه خرج مرتاحاً من اللقاء والفاتيكان يهمه الوجود المسيحي في لبنان والمشرق ولم يجر الحديث عن الخيار الثالث ونقل الكاردينال الهمّ الاساسي والوحيد للفاتيكان ألا وهو حصول الانتخابات الرئاسية في لبنان.
وقال: “الهمّ الفرنسي هو انتخاب رئيس للجمهورية والمسؤولون الفرنسيون لا مشكلة لديهم مع أحد والخيار الثالث طُرح لقطع الطريق على سليمان فرنجيه ويمكن اليوم ملاحظة طريقة الخطاب بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحرّ “.
وأشار في حديث لبرنامج “الحدث” عبر قناة “الجديد” مع الاعلامية جوزفين ديب الى أن إنسحاب فرنجيه من السباق الرئاسي غير مطروح على الإطلاق وفريقنا السياسي لن يطلب منه هذا الأمر كما أن فريقنا مقتنع بمواصفات رئيس لن يتنازل عنها وفي حال حصول تسوية اقليمية كبرى نجتمع بفريقنا السياسي كي نبني على الشيء مقتضاه وبرأيي ان الامور تسير لمصلحة فريقنا”.
ورأى خوري أن الخطاب التخويني والتحريضي والطائفي يضعف المسيحيين في لبنان ولا شك ان هناك أزمة ثقة وانقساماً حاداً بين اللبنانيين.
وتساءل: من لديه ثقة في نفسه فلماذا يخاف من فرنجيه؟ ولماذا يعتبر البعض ان مرشح حزب الله ليس مرشحاً وطنياً ولكن مرشحهم وطني، مؤكداً ان المرده يعتز بهذا الحلف ومن يزعجه حزب الله وسلاحه لماذا شارك في الحكومات التي كان فيها حزب الله موجوداً فيها اذاً الامور تتطلب صراحة وشفافية.
ولفت الى أن أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله حذّر قبرص ولم يهدّدها ونحن كمرده مع السلاح الواحد، لكن من يطمئن أهل الجنوب تزامناً مع منع تسليح الجيش اللبناني؟
واستطرد خوري قائلاً: “من يتابع مسيرة فرنجيه السياسية يستنتج انه يفضل المصلحة الوطنية على مصلحته الشخصية، مشيراً ان العلاقة بين فرنجيه وقائد الجيش العماد جوزيف عون جيدة”.
وشدد على ان المرده يؤيد كل ما يسهم في استمرار القضية الفلسطينية ولو جرى القضاء على حماس لكانت هذه القضية ماتت.
وعما آلت اليه المفاوضات للتهدئة في غزة، علق خوري قائلاً: “المفاوضات جديّة بشأن وقف النار في غزة”.

أما بشأن الاستحقاق الرئاسي، فقال خوري: ” الجمود لا يزال مسيطراً ولا شيء يوحي بأننا سنتوصل حالياً الى خرق ما في هذا الموضوع”.