Beirut weather 32.43 ° C
تاريخ النشر July 6, 2024
A A A
بايدن: أنا مرشح وسأفوز مجدداً

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم، إنه لا يزال قادراً على هزيمة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة المقررة في تشرين الثاني.

 

ويكابد بايدن من أجل تجاوز عقبة أدائه المتواضع في المناظرة التي جمعته مع ترامب. ورداً على سؤال، بينما كان يستقل طائرة الرئاسة في رحلة لحشد دعم الناخبين المناصرين للحزب الديمقراطي بولاية ويسكونسن حول ما إذا كان يستطيع التغلب على منافسه، قال بايدن: «نعم»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأكّد البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن لا يعتزم «أبداً» الانسحاب من الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر، بل هو «ماضٍ قدماً» في حملته، وذلك في ظلّ تزايد الضغوط عليه للانسحاب بعد نتائج مناظرة كارثية، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

 

وبعد وصوله إلى ويسكونسن، قال لمؤيدين: «أنا مرشح وسأفوز مجدداً».

إلى ذلك، وصف بايدن مجدداً مناظرته مع منافسه الجمهوري دونالد ترمب في 27 (حزيران) بأنها «حلقة سيئة»، لكنه ظل متشبثاً بموقفه خلال مقابلة مع محطة «إيه بي سي» الإخبارية قائلاً إنه المرشح المناسب لهزيمة ترمب في انتخابات نوفمبر.

وقال بايدن (81 عاماً) للمذيع جورج ستيفانوبولوس في مقابلة مسجلة في ماديسون بولاية ويسكونسن: «لا يوجد مؤشر على أي حالة خطيرة. كنت مرهقاً. لم أستمع إلى غرائزي فيما يتعلق بالاستعداد… كانت ليلة سيئة».

وأضاف بايدن بصوت أجش وهو يتعثر بين الحين والآخر في كلماته: «لقد قضيت ليلة سيئة. لا أعرف السبب».

وسأل ستيفانوبولوس بايدن بلطف ولكن مراراً وتكراراً حول ما إذا كان واقعياً في اعتقاده بأنه قادر على التغلب على ترمب، في ظل اتساع الفارق بين نسب تأييد الاثنين في استطلاعات الرأي وتزايد القلق لدى الديمقراطيين. فأجاب بايدن: «لا أعتقد أن أي شخص أكثر تأهيلاً»، مضيفاً أن استطلاعات الرأي غير دقيقة.

ورداً على سؤال عما إذا كان سينسحب إذا قال أقرانه الديمقراطيون في الكونغرس إنه يضر بفرص إعادة انتخابهم في نوفمبر، قال بايدن «إذا خرج الرب القدير وأخبرني، قد أفعل ذلك».

وكانت المقابلة التي مدتها 22 دقيقة، والتي قال ستيفانوبولوس إنها لم تُقطع أو تُحرر، تخضع للمراقبة عن كثب من قبل الديمقراطيين الذين يشعرون بالقلق بشأن قدرة الرئيس على البقاء في منصبه لمدة أربع سنوات أخرى أو التغلب على ترمب (78 عاماً) في الانتخابات بعد أدائه المتعثر في المناظرة.

وقال النائب الأميركي لويد دوجيت لشبكة «سي إن إن» بعد المقابلة «كل يوم يتأخر فيه (بايدن) يزيد من صعوبة انضمام شخص جديد لهزيمة دونالد ترمب».

وكان دوجيت قد دعا بالفعل بايدن إلى التنحي.

وحتى قبل أن تبث قناة «إيه بي سي» الإخبارية المقابلة كاملة، كان البعض قد اتخذ قراره بالفعل بشأن تأثير المقابلة.

 

وقال مساعد كبير للديمقراطيين في مجلس النواب لـ«رويترز» بعد مشاهدة مقطع قصير بثته القناة قبل المقابلة: «لا أرى كيف سيستمر (بايدن) هذا الأسبوع كمرشح».

ومع ذلك، قال مسؤول كبير في اللجنة الوطنية الديمقراطية إن أداء بايدن كان «أفضل» من الأداء الذي قدمه في المناظرة.

اختبار إدراكي

وعندما سُئل مراراً وتكراراً عما إذا كان سيخضع للاختبار الإدراكي، أجاب بايدن: «انظر، لدي اختبار إدراكي كل يوم. كل يوم أجري هذا الاختبار، كل ما أفعله (هو اختبار)».

وفي وقت سابق أمس الجمعة، قال بايدن أمام حشد من الناس في خطاب ناري في ماديسون إن بعض الديمقراطيين يحاولون إخراجه من السباق في أعقاب المناظرة مع ترمب. لكنه قال خلال المقابلة إن كبار الديمقراطيين لن يطلبوا منه التنحي.

وقال إنه تحدث لمدة ساعة مع حكيم جيفريز عضو مجلس النواب عن ولاية نيويورك، ولفترة أطول مع النائب جيم كلايبورن من ساوث كارولاينا.

 

وخلال المقابلة، سلط بايدن الضوء على سجله في منصبه، قائلاً إنه قام بتوسيع حلف شمال الأطلسي ونما الاقتصاد ولديه خطة سلام للشرق الأوسط. وتحدث عن توسيع الرعاية الصحية وإجراء تغييرات على النظام الضريبي إذا فاز بولاية ثانية.