Beirut weather 20.41 ° C
تاريخ النشر December 18, 2023
A A A
بالارقام… باب المندب يوثّق خسائر الكيان الاسرائيلي
الكاتب: نور فياض - موقع المرده

يشهد البحر الأحمر توترات متزايدة في الفترة الأخيرة مع دخول الحوثيين في هجمات ضد مصالح “إسرائيل” التي تشن عدوانا مستمرا على قطاع غزة منذ ٧٢ يوما حيث هاجموا عددا من السفن المتجهة نحو “إسرائيل” أو التي تربطها بها علاقة تجارية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب خلال الأسابيع القليلة الماضية.
جراء هذه الاستهدافات، تم تعليق العديد من الرحلات البحرية، اذ أعلنت شركة CMA CGM الفرنسية للنقل البحريّ ، أنها علّقت عبور سفن الحاويات التابعة لها في البحر الأحمر، على غرار مجموعتي “ميرسك” الدنماركية و”هيباغ-لويد” الألمانية، ما كبد الاقتصاد الإسرائيلي خسائر كبيرة، بفعل توقف قطاع السياحة، شركات الطيران، والشركات الصناعية، اضافة الى منع الحوثيين السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية ما يؤثر بشكل مباشر على تفاقم الاعباء الاقتصادية للعدو.
فعلى خلفية تهديدات الحوثيين بمهاجمة السفن المارة عبر مضيق باب المندب باتجاه إسرائيل، أفاد ميناء إيلات الإسرائيلي بانخفاض حاد في نطاق النشاط، وتراجع الإيرادات بأكثر من 80%”.
ويؤكد الباحث الاقتصادي الدكتور محمود جباعي عبر موقع المرده ان:”ما تقوم به اليمن هو الأساس في الحصار الحقيقي الاقتصادي للكيان الاسرائيلي، فهو يحاصر حوالي 50% من واردات اسرائيل وهذا ليس بالأمر السهل”
ويعتبر جباعي ان “حجم الواردات لدى العدو في السنة الواحدة من الممرات المائية يبلغ حوالي 75 مليار دولار، وهي تشكل 70 % من حجم وارداتها التي تبلغ حوالي 107 مليار دولار، و46 مليار دولار من هذه الواردات تأتي إلى اسرائيل من شرق آسيا والهند والتي تمر إلزاما بمضيق باب المندب، عدا عن 15 مليار دولار هو حجم الصادرات الاسرائيلية إلى منطقة شرق آسيا والهند”.
ويشير جباعي الى ان: “هذا يؤثر كثيراً على الكلفة المالية لإسرائيل خاصة إذا ما طال أمد الحرب أكثر فالكلفة ستكون أعلى”.
ويوضح ان “ممر رأس الرجاء الصالح في أفريقيا يرتب كلفة كبيرة إذا تحولت السفن من شرق آسيا والهند إلى تلك المنطقة نظراً للمخاطر العسكرية ووجود قراصنة في تلك المناطق، إضافة إلى كلفة الوقت حيث تطول مدة الرحلة بين 3 إلى 4 أسابيع عدا عن كلفة التأمين التي ستصبح أضعاف ما كانت عليه سابقاً، وكلفة النقل البحري التي ستؤدي إلى خسائر كبيرة جراء ارتفاع الأسعار والتضخم حتى لو وصلت تلك البضائع الى الكيان”.
أما فيما يتعلق بمضيق بنما، يقول جباعي:” هي منطقة بعيدة جغرافيا وستعاني السفن أيضا من نفس المعضلة التي تعانيها في مضيق رأس الرجاء الصالح من حيث التكلفة والخسائر”.
اذا، على الرغم من الخسائر البشرية التي يتعرض لها اهل غزة والدمار الهائل، الا انه لم تظهر اية علامات على انهيار المقاومة وحتى حماس، وهذا ما اعترف به الاعلام العبري فيما العدو يتعرض لخسائر جمة ان كان على الصعيد الاقتصادي المنهك، او السياسي المهزوز او حتى العسكري الذي اثبت فشله، وعلى الرغم من اعترافه الخجول بخسائره البشرية يبقى العدو الخاسر الاكبر في كل حروبه لانه ليس صاحب حق.