Beirut weather 25.41 ° C
تاريخ النشر April 20, 2024
A A A
ايهاب حمادة: دعمنا ترشيح الوزير سليمان فرنجيه لما نراه فيه من معايير ومواصفات وأهلية

اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الدكتور ايهاب حمادة، أن “عودة اللجنة الخماسية هي لتحريك المياه الراكدة بما يتعلق بالملف الرئاسي”.

جاء ذلك خلال لقاء تكريمي للمعلمين، أقامته “السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي” على ضفاف نبع اللبوة، بحضور النائب ملحم الحجيري، الشيخ فادي سكرية، مسؤول العلاقات العامة للسرايا اللبنانية في البقاع إياد عساف وفاعليات تربوية.

وقال حمادة : “من موقعنا نرحب بالمساعدة الخارجية طالما كانت في سياق حفظ لبنان واتفاق اللبنانيين، ولا ينبغي لها أن تلبس أي لبوس له علاقة بالفرض، لأننا لسنا بالموقع الذي يخول أي أحد أن يفرض علينا ذلك، أما إذا كان السعي من أجل لبنان فأهلا وسهلا”.

ورأى أن “اللجنة الخماسية في اللقاءات التي حصلت لا تزال مستمعة، ونحن دعمنا ترشيح الوزير سليمان فرنجيه لما نراه فيه من معايير ومواصفات وأهلية لان يتسلم هذا الموقع في هذه الظروف، ولطالما دعونا من خلال الرئيس نبيه بري إلى الحوار كي نصل إلى مخرج يكون من خلاله انتخاب رئيس للجمهورية”.

وأردف: “إن الجبهة المفتوحة مع العدو من حرمون إلى الناقورة هي جبهة مساندة لأهلنا في غزة، سواء كانت مساندة ارتكاز أو عقيدة أو دين واخلاق، وهي مرتكزة على مفهوم مساندة الإنسان الذي يحمي وينصر أخيه من موقع المظلومية، وان عمل المقاومة يكبر وينمو ويرتفع في سياق مدروس ومخطط له من أجل حفظ لبنان، في ظل واقع أصم فيه العالم أذنيه واغمض عينيه عن ذلك الغول كمن يدفن رأسه بالتراب”.

وختم حمادة:” هذا الكيان الذي كان يريد أن يدخل عواصم الدول العربية بفرقة موسيقية اين أصبح اليوم؟ فالقوة هي بقرار المواجهة على مسافة 1200 كلم بمئات الصواريخ والمسيرات، ليأتي الرد المشكوك فيه والذي لا يجرؤ الإسرائيلي أن يتبناه”.