Beirut weather 24.41 ° C
تاريخ النشر April 24, 2024
A A A
امام التطورات… نحتاج الى رئيس بهذه المواصفات
الكاتب: حسناء سعادة - موقع المرده

سلسلة تحركات ادت الى تطورات قد تؤدي حل الازمات المتراكمة او قد تصعد الامور اكثر فأكثر سواء على الصعيد الامني او السياسي.
وبما ان الامور مرهونة باوقاتها، وبما ان الشياطين تكمن في التفاصيل، وبما ان لبنان بلد العجائب والغرائب، لا يجوز الافراط في التفاؤل او التشاؤم على اي صعيد اكان اقتصاديا او امنيا او سياسيا او حتى اجتماعيا، اذ لطالما انقلبت الامور بسحر ساحر ولطالما تبدلت مواقف بين ليلة وضحاها.
ففي التحركات:
– حطت اللجنة الخماسية في عين التينة حيث اجتمع رئيس مجلس النواب نبيه بري مع سفراء المجموعة الخماسية وتمحورت الاحاديث بشكل اساسي حول اهمية الحوار
الذي يشكل المدخل الاساسي لحلحة الامور وكانت الاجواء اكثر من ايجابية حسب مصادر مطلعة.
– زيارة متوقعة وقريبة للمبعوث الاميركي آموس هوكشتاين الى لبنان خلال جولة له قريبة في المنطقة من شأنها .
– يصل وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجور نيه في اليومين المقبلين الى بيروت في إطار الدور الفرنسي في ما خصّ القرار 1701 وانتخاب رئيس جديد للجمهورية بالاضافة الى
زيارة مرتقبة للموفد الفرنسي جان ايف لودريان الى لبنان من شأنها ايضا تحريك ملف رئاسة الجمهورية.
– اجتماع وزاري أمني قضائي في السراي الحكومي افضى
إلى تكليف المدير العام للأمن العام بالإنابة اللواء إلياس البيسري التواصل مع الدولة السورية لحل ملف السجناء السوريين في لبنان الذين بات عددهم كبيراً.
– انعقاد جلسة لمجلس النواب غداً الخميس بهدف التمديد للمجالس البلدية والاختيارية لسنة جديدة بفعل التطورات الراهنة في البلاد وسط قبول من اطراف ومعارضة من اطراف اخرى.

اما في التطورات فبرزت:
– اعتداءات إسرائيلية خطيرة على لبنان طالت للمرة الاولى شمال الليطاني استدعت رداً من المقاومة تحت عنوان “بتعلو منعلي” اذ عمدت الى استهدف مقر قيادة لواء غولاني ومقر وحدة إيغوز 621 في ثكنة شرغا شمال مدينة عكا.
– استقالات عديدة في صفوف العدو الاسرائيلي لرؤوس كبيرة ابرزها استقالة رئيس شعبة الإستخبارات العسكرية أهارون هاليفا ومن ثم قائد المنطقة الوسطى في جيش الإحتلال ايهودا فوكس.
– ازمة سكان المستوطنات شمال اسرائيل ورعبهم من العودة الى منازلهم ما يكبد اسرائيل اموالا طائلة لايوائهم وما يشكل ضغطا عليها لانهاء اعتداءاتها.

تجاه كل هذه التحركات والتطورات يبقى من الواجب المسارعة الى انتخاب رئيس بحسب توصيف نائب رئيس مجلس الوزراء السابق الياس المر
الذي رأى انّ ” ان البلد في حاجة لزعيم، وليس لرئيس فقط، ومفهوم الزعيم هو
الشهامة والجرأة والاستمرار في التحالف، وهذه الصفات هي صفات سليمان فرنجيه،
كما أننا في حاجة إلى رئيس للجمهورية يقول لا لحلفائه أولا ومن ثم لا لخصومه، لكي يستطيع تحقيق شيء ما، وأن يتمكّن من اتخاذ قرار وفرنجيه يستطيع ذلك”.
وايضاً بحسب تأكيد الرئيس نبيه بري الذي رأى أن المطلوب إنتخاب رئيس الجمهورية أمس قبل اليوم واليوم قبل الغد مؤكدا انه إذا تبدت أمامه جهود وحلول جدية ونتائج إيجابية يذهب إلى اي مكان حتى سيرا على الأقدام.