Beirut weather 25.41 ° C
تاريخ النشر April 9, 2024
A A A
الفيروسات تتكاثر ومدارس تقفل… الدكتور ابراهيم مقدسي يكشف لموقع المرده ماهية هذه الفيروسات وانعكاساتها على صحتنا
الكاتب: دميا فنيانوس - موقع المرده

كثر الكلام في الآونة الأخيرة عن فيروسات متجددة مثل B19 أو جديدة مثل فيروس X.
ومع كثرة انتشار معلومات مغلوطة والكلام عن حجر صحي جديد، اوضح المدير الطبي لمستشفى بشري الحكومي الدكتور ابراهيم مقدسي في حديث خاص لموقع “المرده” الالكتروني الآتي:
فيروس B 19 هو معروف وقديم وأكثر من ٦٠ بالمئة من البالغين لديهم مناعة عالية ضده وعوارضه مثل الرشح العادي ويتم معالجة العوارض.
فيروس X هو مرض غير واضح حتى الآن وقيد الدراسة وليس مؤكد إذا كان متحورا جديدا للكورونا أو فيروس جديد. حتى الآن طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية لا يوجد أي تعليمات ولا داعي لأي نوع من الحجر الصحي.

وعن اقفال المدارس قال: تم ذلك من خارج القواعد الصحية ولا يوجد أي مبرر علمي لذلك.

وتابع حديثه لموقع “المرده” قائلا: يجب التفريق بين أمرين في الحالة اللبنانية وهي كثرة الفيروسات عالمياً والأسباب التي أدت إلى إنتشارها.
مما لا شك فيه وهذا مثبت علميا بأن كافة الجراثيم تقوم بتطوير نفسها حتى إمكانية التحول إلى خلايا جديدة وذلك لعوامل عديدة منها وراثية ومنها الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية والتغير المناخي والبيولوجي وهذه عوامل بنيوية تسبب في سرعة التكاثر والإنتشار وهذا ليس بجديد.
الأمر الثاني المتعلق بالأزمة العامة التي نعيشها الآن في لبنان والتي أدت إلى انهيار الرعاية الصحية والبيئية مع ارتفاع أسعار الخدمات الصحية وتراكم النفايات بين الأبنية السكنية مما يؤدي إلى تكاثر الحشرات التي تنقل العدوى مما سبب في كثرة إنتشار الأمراض المعدية.
الفيروسات المعدية بأكثرها ليست بالخطورة إلا عند الأطفال وكبار السن أو الذين يعانون من نقص المناعة مثل مرضى الربو والأورام السرطانية وغسيل الكلى وتبقى الوقاية أهم علاج حيث في غالب الأحيان لا ضرورة لأخذ مضادات الفيروسات وإنما علاج عوارض السعال وضيق النفس والحرارة ونقص الأكسجين وغيرها من المضاعفات.

وردًا على سؤال حول احتمال الاقفال في لبنان قال:
لا شيء مؤكد ولكن منظمة الصحة العالمية لم تعد تصنف الكورونا من بين الأوبئة وإنما ضمن حزمة الڤيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي مثل باقي الفيروسات.
هذا يعني أنه حتى حالات العدوى السريعة الإنتشار لم تعد موجودة أقله في الظروف الحالية وإنما حالات إنتقال الفيروس ضمن الشروط المعروفة الطبيعية.