Beirut weather 26.41 ° C
تاريخ النشر May 15, 2024
A A A
افتتاحية “اللواء”: تفاهم على توصية مُلزمة للحكومة.. ودمشق تنتقد المشاركة في بروكسيل
الكاتب: اللواء

يحمل الرئيس نجيب ميقاتي معه الى مؤتمر القمة العربية في المنامة بعد الجلسة النيابية، ما يمكن وصفه «بتعويم نيابي» لحكومة تصريف الاعمال، وتفويضاً باجراء الاتصالات مع الحكومة السورية، حيث سيُعقد اجتماع لبناني – سوري على مستوى رئيسي حكومتي البلدين.. من اجل التفاهم على آلية تطبيقية لعودة النازحين السوريين الى المناطق الآمنة، وبطريقة طوعية، كما حدث بالنسبة لدفعة من 330 نازحاً، نظم لهم الامن العام اللبناني عودة طوعية بالتنسيق مع القيادة السورية.

ورأت مصادر سياسية مطلعة لـ«اللواء» أن التوصية التي عمل عليها عدد من النواب قبيل جلسة الهبة الأوروبية في مجلس النواب تهدف إلى تجنيب المجلس أي شرخ حيال ملف النزوح السوري، وقالت إن جلسة اليوم والتي سبقتها مواقف مرتفعة السقف من ملف الهبة توصي الحكومة بسلسلة نقاط تستعجل معالجة النزوح ولاسيما العودة الطوعية وإجراء مباحثات مع الجانب السوري وتطبيق إجراءات اتخذت سابقا من ترحيل السوريين غير الشرعيين وغير ذلك، معلنة أن الحكومة قد تجتمع من أجل التأكيد على ما صدر.

واوضحت المصادر أن رفض الهبة أو القبول بها أمر لن يكون بهذه السهولة، ولذلك قد يكون الموقف مدروسا لأن لبنان لا يريد تعريض علاقاته الأوروبية إلى الخطر وفي الوقت نفسه لا يمكن القبول ببقاء النازحين على أرضه.

وفي الكلمة الافتتاحية لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية، اكد وزير الخارجية السعودي الامير فيصل بن فرحان ان «المملكة العربية السعودية تقف الى جانب الشعب اللبناني»، داعياً الاطراف اللبنانية لتغليب المصلحة العامة عبر تنفيذ اصلاحات سياسية واقتصادية تؤدي الى تجاوز الازمات.

 

 

لقاءات في المنامة

وكشف النقاب قبل الجلسة عن اتصال هاتفي تم بين الرئيس ميقاتي ونظيره السوري حسين عرنوس، جرى التطرُّق خلاله الى ملف التنسيق بين بيروت ودمشق حول الملف، على ان يُعقد لقاء بين ميقاتي وعرنوس في البحرين غداً على هامش القمة العربية.

وتحضيراً للاجتماع على مستوى رئيسي حكومة البلدين لبنان وسوريا، اجتمع في المنامة، وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب مع نظيره السوري فيصل المقداد.

يشار الى ان بو حبيب رد على رسالة المقداد لجهة اعتباره ان مؤتمر بروكسل منصة للهجوم على سوريا.

وجاء في رد بو حبيب ان مشاركة لبنان في المؤتمر تنطلق من قناعة بعدم جواز تغييب الدول المعنية بالازمات او المتأثرة بها عن الاجتماعات المخصصة لهذه الازمات، واشار الى ان لبنان سيطالب بدعوة سوريا الى المشاركة في المؤتمر.

 

 

التوصية بالنقاط

واجتمع ممثلو الكتل النيابية من دون مشاركة النواب التغيريين، لإنتاج مسودة توصية، شرطها الاول ان تكون ملزمة لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي.

وشارك في اللقاء النواب: جورج عطا الله، حسن فضل الله، حسين الحاج حسن، جورج عدوان، علي حسن خليل، طوني فرنجيه، احمد الخير، هادي ابو الحسن، نعمة افرام، عدنان طرابلسي، طه ناجي، جميل السيد وقاسم هاشم.

وحسب المعلومات تتألف التوصية من 10 نقاط:

1- تشكيل لجنة وزارية برئاسة ميقاتي للتواصل مع الحكومة السورية والجهات المانحة لتسهيل عودة النازحين الى سوريا، والضغط على UNHCR (مفوضية اللاجئين) لاعطاء الداتا كاملاً للسلطات اللبنانية.

2- ضبط الحدود البرية.

3- تطبيق القوانين اللبناني بما يخص تسليم المساجين السوريين الى بلدهم..

4- تطبيق القوانين المرتبطة بمن لا تنطبق عليه شروط الاقامة القانوني واعادتهم الى بلدهم سورياً او الى اي بلد آخر..

وفي بروكسيل، سيبلغ لبنان المؤتمر حول «مستقبل سوريا» الذي يعقد في 28 الجاري بتطبيق التوصية التي تنص على تطبيق القانون وترحيل السوريين استناداً الى مذكرة التفاهم الموقعة مع المفوضية السامية.

 

 

الملف الرئاسي واجتماع الخماسية

وبانتظار هدوء العاصفة التي نجمت عن هبة المليار يورو الاوروبية، يتوقع ان يعود الملف الرئاسي الى التداول من جديد.

وقال مصدر مطلع لـ«اللواء» ان هذه العودة لن تطول على الرغم من ان لا جديد مبلوراً بعد..

وتتجه الانظار الى اجتماع سفراء اللجنة الخماسية الدولية – العربية في مقر السفارة الاميركية في عوكر، للبحث في استئناف التحركات، بدءاً من عين التينة، واخراج الملف من «البراد» لانتخاب رئيس يتمكن من مواكبة التسوية المنتظرة للوضع على سكة الحل.

 

 

السفيرة الكندية

دبلوماسياً، التقت وزيرة خارجية كندا ميلاني جولي الرئيسين بري وميقاتي وقائد الجيش العماد جوزاف عون، على ان تزور اليوم قائد اليونيفيل الجنرال ارولدو لاثارو، بالاضافة الى مشروع تمويله الحكومة الكندية في بيروت.

وزار وفد من تكتل الحمهورية القوية وجهاز العلاقات الخارجية في حزب «القوات اللبنانية» سفيرة الاتحاد الأوروبي ساندرا دو وال، في مقر سفارة الاتحاد في بيروت. وتم خلال اللقاء عرض ملف النزوح السوري «ومخاطره الداهمة بشكل مفصل من قبل الوفد، وضرورة عودة السوريين إلى مناطق آمنة باتت متوافرة سواء الخاضعة للنظام أو تحت سيطرة المعارضة كما ضرورة توفير المساعدة لهؤلاء داخل سوريا. فبالنسبة للقوات مسار عودة السوريين إلى بلدهم بدأ ولن يتوقف».

 

 

العودة الطوعية

إذاً، باشرت منذ صباح أمس المديرية العامة للأمن العام عبر معبري الامن العام الحدويين في الزمراني – عرسال والقاع،  تنظيم عودة طوعية لنحو 330 شخصًا من السوريين الموجودين في لبنان كانوا قد سجلوا اسماءهم لدى مراكز الأمن العام لتأمين عودتهم الى بلادهم.

وقد شكلت العودة، مع استئناف رحلات العودة الطوعية الى سوريا، بداية اساسية في عملية متواصلة ومستدامة لتمكين السوريين الموجودين في لبنان بصورة شرعية وغير شرعية بالعودة الى بلادهم، في وقت «تحرص المديرية العامة للامن العام على تأمين عودة آمنة لهم» كما افادنا الضابط المسؤول عن متابعة هذه العملية في عرسال».

وعند سؤالنا لبعض السوريين المغادرين طوعا، اعرب معظمهم عن «ارتياحهم لهذه الخطوة شاكرين للامن العام رعايته لهم بالعودة الى وطنهم بأمان».

 

 

تزوير أختام الرؤساء

قضائياً، وفي تطور وصف بالخطير، كُشف امس، عن تزوير اختام تعود للرئيس بري واخرى للرئيس ميقاتي ووزراء.

وحسب ما ذكرت محطة الـ«L.B.C.I» ان المراد من التزوير تسجيل املاك عامة كأملاك خاصة عن طريق بيعها تزويراً.

 

 

الوضع الميداني

ميدانياً، كان التطور الابرز استهداف المقاومة منطاداً للتجسس (من نوع سكاي ستار 330) ودمرت قادعة اطلاقه، واصابت آلية التحكم به ودمرتها، واستهدفت طاقم ادارته..

وحسب المقاومة فالمنطاد مجهز بمناظير للرصد الليلي، ويعمل في جميع احوال الطقس والرياح.

ومساء امس اغار الطيران المعادي على اطراف بلدة عيتا الشعب.

وكان العدو نفذ فجر أمس عدواناً على بلدة كفركلا.. وحلق الطيران المعادي فوق قرى قضاء صور والساحل البحري، وفوق الخط الازرق المتاخم للحدود الدولية.

واعترفت مصادر اعلامية اسرائيلية بمقتل 14 جندياً و10 مدنيين منذ بدء العمليات العسكرية في جنوب لبنان.

وليلاً استهدفت مسيرة اسرائيلية بـ3 صواريخ سيارة على طريق عام صور – الحوش قرب تعاونية رمال، وكان داخلها شخصان.

وذكرت معلومات اولية عن سقوط شهيدين.