Beirut weather 19.1 ° C
تاريخ النشر February 15, 2024
A A A
اسرائيل تستهدف المدنيين في اعتداءاتها على الجنوب وضمائر حكام العالم نائمة
الكاتب: موقع المرده

صعّدت اسرائيل امس عدوانها على لبنان اذ طالت غاراتها ليل امس عددا من البلدات في عمق الجنوب في ما اعتبرته رداً على قصف صفد شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث قُتلت جندية اسرائيلية وأُصيب 7 آخرون.
ورغم ان حزب الله لم يعلن مسؤوليته عن اطلاق الصواريخ على صفد الا ان وزير الحرب الاسرائيلي رفع من منسوب تهديداته معلناً ان “المسؤول عن إطلاق النار من لبنان ليس فقط حزب الله، بل أيضًا الحكومة اللبنانية والدولة اللبنانية التي تسمح بإطلاق النار من أراضيها”.
وقد ادى القصف المعادي امس الى استشهاد امرأة وطفلين في غارة استهدفت منزلهم في بلدة الصوانة.
كما قصفت مسيرة إسرائيلية مبنى سكنياً قديما في قلب مدينة النبطية عند مفرق حي المسلخ بصاروخين ما ادى الى استشهاد 8 مدنيين فيما تمكنت فرق الانقاذ من انتشال الطفل حسين علي عامر “الذي خرج حيّاً من تحت الانقاض ليشهد على إجرام العدوّ الإسرائيليّ وبَطشه” على ما قال النائب طوني فرنجيه عبر حسابه على منصة “اكس”.
وكانت المقاتلات الإسرائيلية قد نفذت سلسلة غارات جوية على الصوانة وعدشيت والشهابية ومنطقة بصليا في جبل الريحان باقليم التفاح جنوبي لبنان. كما قصفت المدفعية الإسرائيلية محيط عدة بلدات حدودية.
وقد وصف التصعيد الاسرائيلي بانه الاعنف ضد لبنان منذ انطلاق عملية طوفان الاقصى في غزة في السابع من تشرين الاول الماضي.
وقد أكدت الأمم المتحدة ضرورة وقف “التصعيد الخطير” للعنف بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله في جنوب لبنان.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك “إن التصعيد الأخير هو بالفعل خطير ويجب أن يتوقف”.
واذا سلمنا جدلا ان حزب الله من قصف صفد فان الأهداف التي ضربها هي عسكرية فقط ولم تطل منشآت مدنية أو مدنيين فيما العدو الاسرائيلي يعمد الى “قتل المدنيين العزل والعائلات في بيوتها” حسب ما اكد رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه عبر منصة “اكس”، مضيفاً ان “مجزرة النبطية ليل أمس تدمي القلب فهل تهزّ الضمير؟.

ضمائر الدول المؤثرة في القرارات نائمة والعدو الاسرائيلي يعتمد مقولة عندما يغيب الهر تلعب الفئران لكن اسود المقاومة بالمرصاد فمن يطرق الباب يسمع الجواب وبالتأكيد سيكون الرد قاسياً.