Beirut weather 17.88 ° C
تاريخ النشر November 9, 2016 04:27
A A A
الشعب الأميركي لا يريد مهاجرين اليه
الكاتب: الديار

الشعب الأميركي لا يريد مهاجرين اليه ويطلب تخفيف النفوذ الإسلامي
*

انتخب 150 مليون أميركي امس على 3 دفعات نظرا للتوقيت المختلف بين المناطق في الولايات المتحدة بنسبة ساعات، رئيس الجمهورية القادم اذا حاز على 270 صوتا من اصل مندوبي الولايات.
وقد مالت الكفة في الساعات الأخيرة نحو دونالد ترامب بعدما هاجم سياسة اوباما الضعيفة ووصف كلينتون بأنها اضعف من أوباما ولا تأخذ قرارا وان الاقتصاد الأميركي تراجع في زمن الرئيس أوباما بينما هو سينهض بالاقتصاد الاميركي وسيمنع الهجرة كما هي حاصلة الى الولايات المتحدة بنسبة 10 في المئة، حيث يصل الى الولايات المتحدة ويبقى فيها حوالى 8 ملايين اجنبي او مهاجر.
ويريد ترامب فرض ضرائب تصاعدية جديدة تدعم الفقراء وخط الوسط دون ان تنال بقوة من الأغنياء، خاصة انه احد مليارديريي الولايات المتحدة.
ترامب أشاد بالرئيس الروسي بوتين بعد هجومه على أوباما وقال: هكذا يكون الرؤساء مثل بوتين يأخذون قراراتهم بينما الولايات المتحدة في سوريا والعراق والمنطقة والعالم لم تأخذ أي قرار جدي بسبب سياسة أوباما التي كان يصفها دائما بالمائعة، إضافة الى سياسة هيلاري كلينتون التي يعتبرها ضعيفة. وقال انه لا يميز بين رجل وامرأة بالنسبة لرئاسة الجمهورية وهو لا يحارب امرأة على مركز رئاسة الجمهورية بل يحارب شخصية كلينتون الضعيفة.
*

اما كلينتون المرشحة الديموقراطية لانتخابات رئاسة الجمهورية، فقد وصفت ترامب بأنه انتهازي يقول في كل ولاية ما يعجب سكانها ويعطي وعودا كثيرة دون ان يكون قادرا على تنفيذها. وقالت انه قبل ان يصبح المرشح رئيسا للجمهورية من السهل كثيرا عليه اطلاق الوعود لكن المقدرة هي في تنفيذ الوعود، والرئيس أوباما وهيلاري كلينتون أيضا طرحا وعوداً على الشعب الأميركي ونفذاها. وبالنسبة الى ازمة الشرق الأوسط ووضع سوريا استطاعت الولايات المتحدة بفعل ضغط أوباما نزع السلاح الكيمائي من سوريا وتخفيف حدة الحرب بنسبة 50 في المئة واكثر واقامت تحالفا دوليا لضرب «داعش» وها نحن امام بضعة اشهر وينتهي «داعش» في العراق وسوريا. ثم قالت هيلاري كلينتون ان ترامب فخور بالرئيس الروسي بوتين، فاتهمته بجذوره الشيوعية رغم انه ملياردير وقالت عنه انه فاشي نظرا لاشادته بقساوة وشراسة الرئيس الروسي بوتين.

تبدأ انتخابات الولايات المتحدة في مدينة على حــدود كندا بتصويت 9 اشخاص فقط، وهو عرف تم اعتماده منذ عام 1960، ثم تنطلق الانتخابات في الولايات المتحدة كلها بعد ذلك وقد أصبحت هذه المديـنة من اشهر مدن الولايات المتحدة على حدود كندا منذ ان تم اعتبارها مركز انطلاق لانتخابات الولايات المتحدة.
الخطير في كلام ترامب انه يطرح انشاء الاسطول الثامن والتاسع والعاشر في البحرية الأميركية بدل وجود 7 اساطيل بحرية هي من اقوى اساطيل العالم، ويضم كل اسطول حاملتي طائرات و60 طائرة إضافة الى 48 طرادة وبارجة حربية وبوارج اطلاق صواريخ نووية، لكنه يريد رفع الطاقة العسكرية للولايات المتحدة الى 10 اساطيل لانه يعتبر انه بواسطة 10 اساطيل يستطيع السيطرة على البحر الأبيض المتوسط وصولا الى البحر الاسود حتى جزيرة القرم قرب روسيا والاهم انه يريد السيطرة على المحيط الهادئ وصولا الى بحر الصين، حيث يعتبر ان الصين هي المنافس وهي القوة الكبرى التي ستواجه في المستقبل الولايات المتحدة وليس هنالك من مشكلة بين اميركا وروسيا بل المشكلة ستكون بين اميركا والصين، نظراً لتصاعد قوة الصين العسكرية والاقتصادية.
هيلاري كلينتون وصفت ترامب بأنه جاهل، واستغربت الصحف الأميركية استعمال كلينتون كلمة جاهل ضد المرشح ترامب، وقالت عنه انه لا يعرف العالم ولم يقم بزيارة خارج الولايات المتحدة، ولم يدرس ملفا واحدا عن أزمات العالم، بينما هي مضى عليها 20 عاما منذ أيام زوجها وهي تدرس وتساعد في دراسة الملفات الدولية وتعرف كل حادثة في كل منطقة وجغرافيا في العالم، وقالت عن ترامب انه يمضي وقته في كازينوهات لاس فيغاس وفي فنادقه الفخمة وطائرته الخاصة، وهو غير جدير بأن يكون رئيساً لجمهورية اميركا.

ماذا لو وصلت هيلاري كلينتون الى البيت الأبيض؟
الجواب جاء من بوسطن من جامعة هارفرد وهو ان السياسة الأميركية لم تتغير ابدا عن عهد الرئيس أوباما بل ان هيلاري كلينتون ستكون متحركة اكثر باتجاه أزمات العالم، وخاصة ازمة الشرق الأوسط، مع انحيازها لإسرائيل. وهو انحياز لا يتعلق بشخص رئيس الولايات المتحدة بل ان اللوبي الصهيوني والمنظمات الإسرائيلية في اميركا ووسائل الاعلام هي التي تضغط على رئيس الجمهورية والإدارات لتفرض دعم اميركا لإسرائيل بشكل دائم.
اما بالنسبة الى المرشح ترامب، فاذا وصل الى البيت الأبيض، ووفق جامعة هارفرد فلا احد يستطيع التكهن، ماذا سيفعل، لانه يقول انه يجب تهجير 15 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة الى خارجها، وخلال سنتين، وان تأشيرات الدخول الى الولايات المتحدة لا يجب منحها مثل الأول بل يجب الحد منها الى اقصى الحدود. كما ان ترامب يقول باستعمال السلاح مباشرة في أي منطقة تتعرض فيها اميركا للخطر وذلك بشكل استباقي، ويقول انه يجب تسليم إسرائيل طائرات اف  22 الاستراتيجية الجديدة مثلها مثل الجيش الأميركي حتى وإقامة قاعدة عسكرية أميركية كبرى في إسرائيل، تكون قادرة بواسطة الطائرات الاستراتيجية على الوصول على علو شاهق فوق تركيا حتى حدود روسيا وفوق الشرق الأوسط بكامله.
وبالنسبة الى نظرة دونالد ترامب المرشح الجمهوري لرئاسة الجمهورية فانه لا يحب العرب حتى ان محيطه يقول انه يحتقر العرب. وستكون علاقة واشنطن مع مصر صعبة للغاية، وقد تتغير سياسة واشنطن مع السعودية بشكل كبير، وذلك نحو الأسوأ، لان ترامب قال: اننا نحمي من نحمي في السعودية وعليها ان تدفع 200 مليار دولار سنويا بدل هذه الحماية التي نقدمها. اما الخوف من ايران فانه يقول لا خوف من ايران، لان ايران تعلم تماما انها اذا اجتازت الخطوط الحمر فالولايات المتحدة ستستعمل السلاح النووي، في اطار محدود يدمر بعض المدن الإيرانية، مما يجعل ايران مشلولة. هذا اذا اجتازت الخطوط الحمر واجتاحت مناطق في الخليج العربي، او ضربت بوارج أميركية في البحر، او أغلقت مضيق هرمز، او لعبت لعبة اكبر من حجمها.
اما بالنسبة الى أوروبا فهيلاري كلينتون تريد افضل العلاقات مع أوروبا والتنسيق معها وهي قـامت بذلك طوال عهدها وعهودها الطويلة فيما ترامب يقول ان أوروبا لا يجب ان تكون متوحدة بل يجب ان تكون أوروبا القديمة كل دولة لوحدها، وبالتالي هكذا يكون اسهل على الولايات المتحدة التفاعل مع أوروبا كما كان يحصل في الماضي، وانه هو الذي شجع إنكلترا أي بريطانيا على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.