Beirut weather 11.21 ° C
تاريخ النشر November 6, 2016 05:57
A A A
الأنصار ينتزع الصدارة والراسينغ يضع حداً لهزائمه
الكاتب: الديار

خطف الأنصار صدارة الدوري اللبناني لكرة القدم، بعدما أسقط العهد المتصدر السابق (4 ـ 2) مساء السبت، في قمة الجولة السابعة، التي شهدت أيضا فوز الراسينغ على مضيفه الاجتماعي (1ـ0) في طرابلس.
وضرب الأنصار، عدة عصافير بحجر واحد، حيث أسقط العهد للمرة الأولى هذا الموسم، كما صعد إلى صدارة الترتيب للمرة الأولى أيضًا، بعدما رفع رصيده إلى 14 نقطة.
وبات الأنصار، هو أقوى هجوم في البطولة بـ18 هدفا، في 7 مباريات، بمعدل هدفين ونصف في المباراة الواحدة، لكن دفاعه هو الأسوأ إذ اهتزت شباكه 16 مرة، وهو ما لم يحدث في تاريخ الأنصار، عبر مشاركته في دوري الأضواء منذ بدايته في عام 1969.
وبدا الانصار أفضل من العهد، والأكثر فرصا وسيطرة، بفضل حسن الانتشار، وتألق معظم لاعبيه، وفي مقدمهم عطايا، الذي سجل هدفين، وصنع مثلهما، وصار في صدراة الهدافين، برصيد 6 أهداف.
افتتح مدافع الأنصار معتز بالله الجنيدي (13) التقدم لفريقه بكرة صاروخية، وهو قرب نقطة الجزاء إلى سقف الشباك العهدية، إثر ركنية رفعها ربيع عطايا من الجهة اليمنى بيسراه.
وبعد دقيقة واحدة نجح عطايا (14) في تعزيز تقدم فريقه، برأسية إلى قلب المرمى بعد عرضية من اليسار.
وسجل النيجيري موسى كبيرو (18) هدف رد الاعتبار للعهد، ثم عادل حسين دقيق (33) النتيجة، بكرة حضرها بصدره وأطلقها رائعة إلى سقف الشباك الأنصارية، بعد تمريرة رائعة، من هيثم فاعور.
وعاد ربيع عطايا (38) من جديد ليسجل هدفا ولا أروع، بعدما وصلته عرضية علاء البابا، فسددها بيسراه إلى الزاوية اليسرى الأرضية لمرمى محمد حمود (3ـ2) للأنصار.
وسجل برونو (63) أحد أجمل أهداف البطولة، بعدما مر ربيع عطايا، بالكرة في مركز الجناح الأيمن، وراوغ عدة لاعبين، وعكس الكرة لزميله البرازيلي الذي لم يتردد في إرسالها قنبلة انفجرت في المقص الأيمن البعيد.
وفي طرابلس، انتهت مباراة الاجتماعي، وضيفه الراسينغ، بفوز الضيف (1ـ0)، لكن حدث ما لم يكن في الحسبان بعد انتهاء المباراة، إذ قام بعض أفراد من الجهاز الفني للفريق المضيف إضافة إلى بعض جماهيره، بالاعتداء على حكم الساحة حسين أبو يحيى ومساعده الثاني أحمد السباعي، بسبب إلغاء أبو يحيى هدفا طرابلسيا في الدقيقة 81 بناء على إشارة من السباعي.
وسجل لاعب الراسينغ محمد جعفر (52) هدف فريقه، والمباراة الوحيد، بعدما انفرد بالحارس أحمد قرحاني حارس الاجتماعي وارسل الكرة أرضيه إلى يمينه مستثمرا التمريرة الطويلة من محمود محمود كجك.