Beirut weather 17 ° C
تاريخ النشر November 1, 2016 04:12
A A A
بري متوجهاً لعون يغمز من شرعية مجلس النواب
الكاتب: الديار

كان يوم أمس يوماً تاريخياً في تاريخ لبنان، وبعد فراغ رئاسي لمدة سنتين و5 أشهر، ودون وجود اي أمل بانتخاب رئيس للجمهورية وكان الرأي العام يربط اجراء الانتخابات وحصولها تارة بعد تقسيم العراق وطوراً بعد انتهاء الازمة السورية وكان الناس ضائعين اذا كان سيتم انتخاب رئيس جديد والبعض وصل الى حد القول بأن ميشال سليمان هو آخر رئيس للبنان، حصل انتخاب رئيس للجمهورية.

وهنا مضطرون لنقول ملاحظة وهي، كيف ان الرئيس السابق اميل لحود يمضي يومه بالرياضة والسباحة وصيد السمك وحكم 18 سنة بواسطة السوريين، لا يحضر انتخاب رئيس الجمهورية مع ان العماد الرئيس ميشال عون أسبق منه بالرتبة وبقيادة الجيش وبرئاسة الحكومة ولديه أكبر كتلة نيابية وله تاريخ عسكري قتالي أين منه تاريخ إميل لحود في هذا المجال، وقاطع لحود الاحتفالات وسابقاً كان يقول انا أقدم بالرتبة من الرئيس ميشال سليمان، لذلك لن أشارك باحتفال تسلّم مهامه الرئاسية وكان يقول أيضاً أنا أقدم بالرتبة من العماد جان قهوجي لذلك لا اشترك باحتفالات الاستقلال وتخريج الضباط لانني اقدم منه بالرتبة وبالخدمة العسكرية. ونحن نتحدث عن مرحلة ما بعد رئاسة إميل لحود للجمهورية، اما اليوم فكيف يفسر إميل لحود عدم مشاركته بالجلسة الرئاسية والعماد الرئيس ميشال عون أعلى منه رتبة وأقدم منه في الجيش اللبناني وكان رئيس حكومة موقتة وأقدم منه بالقتال والتاريخ العسكري وأعلى منه بعد انتخابه رئيساً للجمهورية، وبالتالي لماذا «التشاوف والتكبر» من قبل العماد لحود بهذه العقلية الأنانية الاقطاعية على علم لبنان ورئيس لبنان وعلى الدولة كلها ولماذا هذا الاحتقار للشعب اللبناني حيث ان لحود اثناء حكمه كان يحتقر الشعب اللبناني لانه كان يستعمل العصا السورية لضرب اللبنانيين فما باله اليوم بعد ذهاب السوريين يحتقر الشعب اللبناني ولا يشارك بالمناسبات الوطنية حيث موسيقى التعظيم ورفع العلم اللبناني عالياً وإنارة قصر بعبدا وعودة رئيس الجمهورية الى الحكم عبر مسيحي قوي لكن هذا هو اميل لحود من دون مشاعر واحاسيس بل احتقار للشعب اللبناني.

انتهينا من الملاحظة حول العماد اميل لحود، وهو ان الناس كانوا خائفين وبسحر ساحر وضوء أخضر حصلت المعجزة وتم انتخاب رئيس جديد هو العماد ميشال عون لمدة 6 سنوات وحضر الجلسة كافة النواب على أساس 127 نائباً بدلاً من 128 لان الرئيس بري وحسب نظام المجلس اعتبر روبير فاضل مستقيلاً ونال العماد عون عدد اصوات هامة وهي 83 صوتاً رغم ان الرئيس بري وكتلته وكثيرين لم يصوتوا له ومع ذلك حصل على 83 صوتاً تقريباً هي السن الذي وصل اليه العماد عون بالعمر، اما الوزير سليمان فرنجية فلم يحصل بل نال اوراقا بيضاء عددها 36 تشكل له قاعدة ترشح في المرة القادمة لرئاسة الجمهورية، ولكن يبقى الدكتور سمير جعجع أقوى منه لأنه نال من دون اوراق بيضاء 48 صوتاً عندما ترشح في جلسة نيسان 2014 ومن دون استعمال اوراق بيضاء كما قلنا بالامس معركة رئاسة الجمهورية القادمة هي بين سليمان فرنجيه وسمير جعجع.

انتقل الرئيس العماد عون الى القصر الجمهوري ليدخله رئيساً قويا محققا اعجوبة ومعجزة اذ تركه تحت نيران الطائرات والدبابات في 13 تشرين الاول 1990 ليعود اليه في 31 10 2016 رئيسا للجمهورية من الباب الشرعي الدستوري بعد نضال طويل طال حتى مضى اكثر العمر تقريباً و«أطال الله بعمر العماد ميشال عون».

انتقائية الطائف
واثناء خطاب العماد ميشال عون في المجلس النيابي قال الرئيس المنتخب في حديث غير مباشر ان الدستور لا يجب تطبيقه انتقائيا وهو بذلك يقول ان اتفاق الطائف تم تطبيق اجزاء منه ولم تطبق اجزاء أخرى متجنبا القول عن رغبته بتعديل بعض بنود الطائف. مقابل ذلك فانه في احتفال لوزير خارجية مصر في بيروت سأل وزير الخارجية المصري العماد عون عن وضعية مجلس النواب فأجاب عون «انه قانوني وغير شرعي» فرد بري اليوم غامزا في خطابه وعبر كلام موجه للعماد عون قائلا «لقد انتخبكم هذا المجلس الشرعي الذي انتم شككتم بشرعيته» وكأنه بذلك يرد على كلام عون «ان المجلس غير شرعي» وبالتالي فان بري يعتبر بأن المجلس الشرعي انتخب العماد عون.
خطاب الرئيس نبيه بري في مجلس النواب كان خطاب مد اليد للعماد ميشال عون واشار الى انه سيقوم بالحوار السياسي معه بشأن الحكومة وقانون الانتخابات وغيرها بتفويض من حزب الله وسيقود المفاوضات السياسية عن أمل وحزب الله مع رئيس الجمهورية والحكومة. اما خطاب العماد عون فكان خطابا موضوعيا وعاديا ولم يقدم فيه العماد ميشال عون وعوداً بل ما زال الرئيس عون يعتمد عبارة لا تأخذوا بالكلام اليوم كثيرا بل احكموا على انجازاتنا.

ـ عون والفوز بالدورة الثانية ـ
نجح الرئيس نبيه بري في اسقاط العماد ميشال عون بالدورة الاولى ولعب لعبة الاوراق البيضاء والخربطة بعدد الأوراق لمرتين ربما بقصد اثارة العماد ميشال عون وقد اثار هذا الامر جدلاً في المجلس عاد الرئيس بري وضبطه بإجراء عملية اقتراع رابعة نجح فيها العماد عون بالحصول على 83 صوتاً مقابل 36 ورقة بيضاء و8 اوراق ملغاة. ولعبة الاوراق البيضاء هي لعبة الرئيس نبيه بري الذي قالها لفرنجيه كي يعلنها.

عون والحريري لا يملكان خطة
لكن المشكلة الكبرى ان الرئيس العماد ميشال عون والرئيس الحريري لا يملكان خطة للحكم وبناء اسس الدولة فالحريري همه من شواطئ بيروت في الرملة البيضاء الى السوليدير ومن المنطقة الممتدة من عقاراته قرب المطار حتى الصيفي. اما العماد عون فلا يملك خطة للتنمية المتوازنة في المناطق التي تم اهمالها منذ 26 سنة وأصبحت المناطق اللبنانية سيئة للغاية وتحديداً على صعيد الطرقات والمدارس والمشاريع التحتية بالاضافة الى التلوث الذي يصيب نهر الليطاني والمناطق اضافة الى الوضع الصعب الذي يعيشه اهالي عكار بالاضافة الى الاهمال الذي نال منطقة جبل لبنان ولم يتم صرف الاموال الا في حدود الاراضي التي يملكها الحريري من الرملة البيضاء الى السوليدير حتى أن طريق جونيه – فاريا لم يتم فيها اصلاح اي حفرة رغم انها منطقة سياحية من الدرجة الاولى ومنطقة تزلج وجبال وغيرها كما ان منطقة الشوف وقضاء عاليه لم ينالا حقهما كذلك كسروان وفتوح كسروان وجزء من بلاد منطقة جبيل باستثناء الاوتوستراد التي تم انشاؤه من بلدة البترون حتى تنورين ليس هناك مشروع حصري حصل في كل مناطق جبل لبنان حتى اطراف الشمال في البترون، فلذلك الحريري لا يملك خطة للانماء المتوازن ودعم قطاع الصناعة والزراعة وكذلك الرئيس عون لا يملك هذا الموضوع ونحن لا نظلمهما لأننا نقرأ خطابات الحريري طوال 11 سنة وخطابات العماد عون 30 سنة ولم نقرأ فيهما عن اي خطة حكم وبرنامج عمل في كيفية بناء الدولة وبناء المشاريع والعنصر البشري ودعم القطاعات المنتجة وتعزيز الاقتصاد الوطني للمواطنين وتحريك حركة التجارة والترانزيت وتفعيل مرفأ بيروت الذي تسيطر عليه مافيا ولا ندري اذا كان الرئيس العماد عون سيفعل شيئا تجاه مافيا المرفأ في بيروت والمطار أم سيترك الأمر سائباً كما هو حاله الآن.