Beirut weather 10.66 ° C
تاريخ النشر October 30, 2016 17:38
A A A
حبست ابنها ثلاث سنوات في الخزانة بعِلم اخوته!

عثرت شرطة ولاية

 لوس أنجلوس

الأميركية على جثة صبي في الـ11 من عمره في خزانة في بيت عائلته، حيث حبسته والدته لمدة ثلاث سنوات بعدما خدرته مستخدمةً دواء منوم وتعتقد الشرطة ان الصبي كان يعاني من التوحد، وفق ما نشر موقع “إندبندنت” البريطاني.
وحين اختفى الصبي يوناتان في العام 2013، أخبرت الأم فيرونيكا أغيلار الناس أنه سافر للعيش في معهد في المكسيك، وعلى رغم سجلها الإجرامي، إلا أن الجيران لم يفكروا ملياً كما ان الشرطة لم تحقق في الأمر، وحتى زوجها خوسيه بانزون لم يتساءل عن الموضوع.
وقال بانزون للشرطة أنه لم يكن يعرف ان ابن زوجته في الخزانة طوال هذه المدة، وانه حين طلبت منه رعاية أبنائها لتذهب لدفن ابنها الذي توفي، ظن أنها ستسافر إلى المكسيك، لكنها توجهت إلى غرفة النوم لتفتح الخزانة وتظهر جثة يوناتان في مساحة لا تتسع لفرد قدميه ووزنه يساوي 15 كغ تقريباً نتيجة سوء التغذية.
وكان أبناء أغيلار الثلاثة يعرفون مكان أخيهم طوال هذه الفترة، لكن الأم منعتهم من إخبار أي أحد.