Beirut weather 10.42 ° C
تاريخ النشر April 21, 2016 05:35
A A A
عدوى المراهنات انتقلت من القدم إلى السلة!
الكاتب: البناء

النتائج المسجّلة والأداء الخارق وراء الشكوك
*
منذ ثلاث سنوات ضجّ الشارع الكروي اللبناني بقضية المراهنات التي أرهقت اللعبة وأسفرت نتائجها عن إيقاف أكثر من 37 لاعباً لفترات متفاوتة بحسب مقدار المشاركة في التخاذل وحجم الضّرر اللاحق بسمعة الكرة اللبنانية.

لوغو الرياضات

مؤخّراً بدأت ترتفع الأصوات في الشارع السلّوي اللبناني، فالنتائج المسجّلة غالباً ما تُجافي الواقعية الفنيّة للفرق الفائزة والخاسرة على حدّ سواء، ممّا دفع ببعض أعضاء الاتحاد إلى المطالبة بفتح تحقيق في ما يُثار حول مراهنات على مباريات ضمن بطولة الدرجة الأولى في كرة السلة يقوم بها بعض العاملين فيها عبر مقرّبين منهم بطريقة علنيّة في بعض الأحيان، ومن دون أيّ رادع أخلاقي ولا رياضي، كما أنّ بعض الاعضاء طلبوا من الاتحاد البدء بإجراء فحوصات المنشّطات المفاجئة، خصوصاً وأنّ بعض اللاعبين يقدّمون مستويات خارقة،علماً بأنّ الاتحاد تعوّد القيام بهذه الفحوصات للكشف عن تناول المنشّطات في المراحل الإقصائية من البطولة! وفي المعلومات، بحسب موقع «ملاعب»، أنّ بعض النوادي التي تشكّ في أداء بعض اللاعبين قررت الطلب إلى الاتحاد القيام بكشف المنشطات على بعض اللاعبين اللبنانيين والأجانب عبر التقنيات الحديثة والتي لا تتطلّب وقتاً لصدور نتائجها، وهو ما يعني وجود شكوك حقيقية لدى البعض حول تفشّي المنشطات وانتشارها في الدوري اللبناني لكرة السلة. يُذكر أنّ عدداً من المدرّبين المخضرمين في لبنان يؤكّدون أنّ ما يفعله بعض اللاعبين الأجانب واللبنانيين، وما يقدّمونه من عروض ولياقة بدنية عالية جداً خلال المباريات التي تلعب بمعدل ثلاث مباريات أسبوعياً هي أسباب وجيهة لإخضاع المشكوك فيهم لفحوص المنشطات من دون أيّة خلفيّات، حفاظاً على المنافسة الشريفة أولاً، وعلى صحة هؤلاء اللاعبين ثانياً، وسمعة الدوري اللبناني ثالثاً. ولا زالت قضية لاعب الحكمة في العصر الذهبي محمد آشا ماثلة أمام العيان، حيث فارق الحياة في ضوء تناوله جرعة كبيرة من المنشطات.

ويقول مدرب أحد الفرق إنّ ناديه سيطلب رسمياً وعلى حسابه أخذ عيّنة من أحد اللاعبين الذي يواجهه فريقه حالياً، وإنّ النادي سيتقدم في خلال ساعات بالطلب رسمياً، واضعاً لاعبيه كلهم أمام الاختبار!

يُذكر أنّ الاتحاد اللبناني لكرة القدم قرّر في جلسته الاخيرة تشكيل لجنة للتحقيق في ما قيل عن تلاعب ومراهنات على بعض مباريات الدوري اللبناني لكرة القدم للدرجتين الأولى والثانية، فهل يحذو اتحاد كرة السلة حذوه أو «يطنش»!.

يُذكر أنّ هناك جمعيات ومنظمات بدأت تتشكّل في لبنان للتوعية ضدّ المخدرات والمنشّطات في الرياضة تحديداً، وأنّ صوت هذه الجمعيات والمنظمات سيرتفع بقوة من خلال حملات إعلامية منظمة ضدّ الأمور غير الأخلاقية في الرياضة اللبنانية.