Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر October 28, 2016 13:04
A A A
سليمان فرنجيه مقاوم، وفي، شريف وثابت
الكاتب: موقع المرده

مقاوم ابن مقاوم، وفي ابن اوفياء، شريف ابن شرفاء، ثابت بمواقفه، لا يحيد عن مبادئه ، تاريخه مرسوم على جبينه ، خرّيج مدرسة وطني دائماً على حق، ونجل من قال يوماً الاشخاص يزولون اما لبنان فباق … انه سليمان فرنجيه الذي يكفيه فخامة الاسم.

لا ضرورة للتذكير بمواقف رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه فهي محفورة في قلب ووجدان كل لبناني عروبي اصيل. انما ،ونحن على ابواب ايام قليلة من الانتخابات الرئاسية لا بد لنا من استعراض بعض مواقف من قال يوما: التواضع في الضعف هزيمة والكتبر في القوة جشع وهيمنة.

وهذه بعض من مواقفه واقواله:

– ان الامور المعيشية والبيئية والحياتية امور مهمة بالنسبة لنا وربما انتقدنا البعض في هذا الاطار الا اننا نعتبرها اساسية.

– احلم بلبنان فرص العمل والكهرباء 24/24 ولا زحمة سير وقلوانين محدثة واستثمارات.

– لا احد يستطيع ان يطلب مني اي شيء على حساب مصلحة بلدي فأنا عربي وعلماني.

– اتمنى ان يكون الحديث عن الفدرالية زلة لسان لان الفدرالية لن تعيد حقوق المسيحيين.

– انا تاريخي معروف واسمي معروف ولا اخذ اذناً من احد لفعل اي شيء.

– انا سليمان فرنجيه وتاريخي على جبيني.

– للمسيحين دور اساسي في تحسين وضعهم اذا احسنوا التقاط الفرصة.

– ما هي الميثاقية؟ هل هي عون وجعجع والا لا وجود لميثاقية؟ اذا لم يأت عون ولاجعجع ولا حتى فرنجيه رئيساً يعني لا وجود للمسيحيين في البلد.

– اذا لم يصل شخص محدد الى رئاسة الجمهورية فهذا لا يعني ان المسيحيين انتهى دورهم وان المسلمين لا يريدونهم يجب عدم تيئيس المجتمع المسيحي.

– ان الاقوى في الطائفة يمكن ان يكون خطيراً على لبنان.

– عندما نطالب بصلاحيات رئيس الجمهورية لا نسمح بكسر صلاحيات باقي الرئاسات.

 

ـ “نحن اقوياء متجذرون ولم نخف ولن نخاف يوما ، واذا ما تعرضت مناطقنا فنحن حاضرون للمواجهة ، للتصدي وللدفاع عن ارضنا والمقدسات ، واطمئن الجميع بان لا داعي للخوف ابدا.”

ـ “خياراتي السياسية خسرتني ولكن انا ملتزم بها منذ الولادة”.

ـ نتكبر عندما نكون ضعفاء ونتواضع عندما نكون اقوياء ، لان التواضع في الضعف نوع من الهزيمة والتكبر في القوة نوع من الجشع والهيمنة وهذا ما لا نقبله.