Beirut weather 12.41 ° C
تاريخ النشر January 24, 2023 11:19
A A A
عبد اللهيان: تداعيات السلوك الأوروبي الانفعالي بشأن الحرس الثوري الإيراني ستكون مكلفة لأوروبا

أدان وزير الخارجية الإیراني، حسين أمیر عبد اللهیان، اليوم، “بشدة إصدار القرار التدخلي وغير المعتاد من البرلمان الأوروبي ضد الحرس الثوري الإيراني”.
وقال عبد اللهيان، خلال كلمة ألقاها في اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي (إيكو) في العاصمة الأوزبكية طشقند: “لا شك أن التداعيات السلبية لمثل هذا السلوك العاطفي تفرض تكاليف على أوروبا”، حسب وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.
وأضاف أن “المسار الصحيح هو التركيز على الدبلوماسية والتفاعل البناء والعقلانية”.
وبشأن حرق القرآن الكريم في السويد، قال عبد الليهان إن “توجیه الإساءة إلی المقدسات والأديان السماوية، وخاصة الإساءة الى القرآن الكريم ودعمها من قبل الحكومات الغربية تحت عنوان حرية التعبير، أمر غير مقبول بأي حال من الأحوال وأن إيران تدينه بشدة”.
وصوّت أعضاء البرلمان الأوروبي، الأربعاء الماضي، بالأغلبية لصالح تمرير قرار يدعو الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية.
يأتي هذا القرار على خلفية ما وصفه البرلمان الأوروبي بأنه “قمع وحشي للاحتجاجات” التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني في منتصف أيلول الماضي، بعد احتجازها لدى شرطة الأخلاق بتهمة عدم ارتداء الحجاب بشكل لائق.
وردا على القرار، حذر الحرس الثوري الإيراني من أن “الخطوات التي تقوم بها أوروبا ستجعل من قواتها العسكرية هدفا مشروعا بالنسبة للحرس الثوري حالها حال “داعش” والجيش الأمريكي المصنفان في قائمة الإرهاب الإيرانية”.
وشهدت مدن إيرانية عدة احتجاجات واسعة النطاق، عقب وفاة الشابة مهسا أميني داخل مقر للشرطة بعد توقيفها بدعوى “ارتداء الحجاب بشكل غير ملائم” من قبل شرطة الأخلاق في البلاد، في 16 سبتمبر الماضي.
وأضرم محتجون في طهران وعدة مدن إيرانية النار في مراكز ومركبات الشرطة على مدار الفترة الماضية، ورددوا هتافات مناهضة للسلطة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين الأمن والمتظاهرين.
وأدانت عدة دول ما سموه “أعمال القمع” التي قامت بها قوات الأمن الإيراني ضد المتظاهرين، بينما أكد قادة إيران أن هناك مؤامرة مدفوعة من الغرب لإثارة فتنة في البلاد.