Beirut weather 12.41 ° C
تاريخ النشر January 24, 2023 10:33
A A A
ما خيارات أوروبا في مواجهة أعباء أوكرانيا؟
الكاتب: العميد د. أمين محمد حطيط - البناء

 

بناء لتوجيه أميركي عقد وزراء الدفاع في حلف الناتو في الأسبوع الماضي اجتماعاً طارئاً في قاعدة رامشتين الجوية في ألمانيا وعلى جدول أعماله الأساسي بند واحد تقريباً يتضمّن كيفية إمداد أوكرانيا بالمزيد من الأسلحة والذخائر عامة وبالدبابات والناقلات المدرّعة ومنظومات الصواريخ المتنوعة بشكل أدقّ، هدف رمت اليه أميركا بعد ان لمست التطورات السلبية لمجريات المعارك في الميدان وبصورة خاصة بعد الهزيمة الأوكرانية في سوليدار ومخاطر تكرارها في باخموت وجبهات أخرى في ظلّ قرار روسي بحتمية الانتصار في أوكرانيا مهما كان الثمن والتضحيات وأيّ كان السلاح المستعمل لتحقيقه بما في ذلك السلاح النووي.
ورغم ما ساقته أميركا من تبريرات وأسباب موجبة لسعيها في قاعدة رامشتين فقد أخفق المجتمعون في الوصول الى اتفاق يلبّي المسعى الأميركي، ولم تفلح أميركا التي حذرت من انهيار شبه مؤكد سيلحق بالجيش الأوكراني في الأشهر الثلاثة المقبلة انْ لم يزوّد بأسلحة تعزز عنصري الصدم والنار الفاعلين في الميدان، والضروريين لمواجهة مخاطر هجوم روسي محتمل يشنّ لاستكمال تحرير ما تبقى من أرض في المقاطعات الأربع التي انضمّت الى روسيا وبخاصة في دونيتسك وزاباروجيا الأرض التي باتت في القانون الروسي أرضا روسية نهائية خالصة تتيح لروسيا استعمال شتى الوسائل لتحريرها والدفاع عنها، هجوم قد يتطوّر أيضاً ويهدّد العاصمة كييف و3 مقاطعات أخرى في الشمال الشرقي والوسط ويكون من شأنه اذا وقع تفكيك أوكرانيا وفتح الباب أمام دول الجوار خاصة بولندا بضمّ بعض أراضيها اليها.
بيد انّ الغرب بقيادة أميركية تمكن حتى الآن من تقديم بعض الأسلحة والذخائر التي ليس من شأنها ان تحدث تغييراً نوعياً في الميدان او انقلاباً في موازين القوى العسكرية، في حين انّ روسيا أعادت تنظيم صفوفها القتالية في أوكرانيا وأجرت مراجعة لتسليحها وتجهيز الوحدات المقاتلة بعد زجّ «قوى قتالية خاصة» أمثال “قوات فاغنر”، وهي بعد ان أعادت تشكيل القيادة العسكرية الميدانية في أوكرانيا بضمّ قادة ذوي خبرة ومراس مميّز في القتال من النوعية السائدة في أوكرانيا، وضعت خططاً هجومية متكاملة لتطوير العملية بشكل هجومي واسع مؤكدة على أمرين… الأول اليقين بحتمية الانتصار الذي لا بديل له لأنه شأن روسي وجودي، والثاني تحذير الغرب من تزويد أوكرانيا بأسلحة هجومية لأنّ ذلك على حدّ قول رئيس الدوما الروسي “سيؤدّي الى كارثة عالمية وإجراءات انتقامية بأسلحة أقوى”، وهو يشير هنا الى السلاح التقليدي العالي الدقة والتقنية الذي تملكه روسيا وتتقدّم على الغرب فيه، وكذلك الى السلاح النووي الذي تدّخره وفقاً لعقيدتها العسكرية، كسلاح ردع استراتيجي للدفاع عن سلامة أراضيها بوجه أيّ كان حتى ولو قاد ذلك الى حرب نووية عالمية.
أما الشعوب الأوروبية فيبدو أنها رغم ما التزمته من صمت خلال الأشهر الأولى للمواجهة بدأت تتحرك بشكل يتعارض مع الخطط والقرارات الأميركية وانصياع حكوماتها لأميركا وبدأت الشوارع تشهد مظاهرات في أكثر من بلد أوروبي خاصة في بولندا رافضة التورّط في الصراع في أوكرانيا لأنّ أوروبا ستدفع ثمن هذا التورّط سواء اقتصرت المواجهة على الأسلحة التقليدية او وقع المحظور وتمّ اللجوء الى الزر النووي، فأوروبا هي الخاسر في الحالين، أما أميركا التي تدير الحرب عن بعد فإنها مبدئياً تبقى بمنأى عن أيّ خطر مباشر لأنّ النار المشتعلة شرقي أوروبا تبعد عنها أكثر من 7 آلاف كلم،
على ضوء هذا المشهد واستناداً لمواقف الأطراف وقراراتهم يطرح السؤال حول خيارات الغرب عامة وأوروبا والاتحاد الأوربي تحديداً حيال القتال في أوكرانيا. فما هي خياراتهم لمواجهة المخاطر واللهيب الذي يلفح أوروبا من شرقيها؟ وهي خيارات مصيرية ستحدّد مستقبل أوروبا ودولها وكياناتها السياسية والاتحادات والأحلاف التي تنتظم تلك الكيانات فيها، لذلك فإنّ العمل بأيّ خيار ينبغي ان يكون بعدَ عميق درس وتحليل ومقارنة الإيجابيات والسلبيات حتى لا تكون خيارات خاطئة يدفع الشعب والكيان ثمنها، وتمتدّ بآثارها الى العلاقات الدولية وبخاصة غربي آسيا وشمال أفريقيا. خيارات نراها لا تتعدّى السناريوات الثلاثة التالية:
1 ـ استجابة أوروبا كلياً للأوامر الأميركية وإمعان الانخراط العسكري اللوجستي والسياسي في الأزمة الأوكرانية وفتح ما تبقى من مخازن سلاح وذخيرة لتوريده الى أوكرانيا سعياً لتمكينها من امتلاك قدرات هجومية تمنع روسيا من الانتصار في هجومها أولاً، ثم تمكّن أوكرانيا من التحوّل الى الهجوم لإخراج روسيا من أراضيها، وهو السيناريو الأسوأ بالنسبة لأوروبا لأنه في الميدان لا يحتمل أن يحقق الغلبة للغرب في ظلّ القرار الروسي بالانتصار مهما كان الثمن، وهو سيصعّد المواجهة ويزيد من واقع التدمير ليس أكثر، وفي السياسة والاقتصاد سيؤدّي الى تصدّعات في البنية الأوروبية كدول وأحلاف تطيح بوحدة بعض الدول وببنية الاتحاد الأوروبي وكيان الحلف الأطلسي، وأذكّر بما سبق وتوقعته من انّ حرب أوكرانيا التي أرادتها أميركا لتفكيك الاتحاد الروسي فإنها ستفضي الى تفكيك الاتحاد الأوروبي في نهاية المطاف.
2 ـ استجابة أوروبا جزئياً للطلبات الأميركية ووضع بعض ما لديها من سلاح وذخيرة متطورة بتصرف أوكرانيا بشكل لا يمكنها من الانتصار بل يمنحها فرص تأخير الانتصار الروسي وكسب الوقت ودفع الأمور نحو حرب استنزاف تبتغيها أميركا لتكون بديلاً عن هزيمة مؤكدة، حرب تمتدّ وتمتدّ وفقاً لاستراتيجية أميركا القائمة على نظرية “إطالة امد الصراع” عندما لا تستطيع الحسم لصالحها. وهو سيناريو سيّئ أيضاً وانْ كان بدرجات أقلّ مما سبق أعلاه خاصة أنّ الاستنزاف الذي تبتغيه أميركا سيكون استنزافاً مزدوجاً لروسيا ولأوروبا معاً وهو أمر لن تحتمله الشعوب الأوروبية لأنه يمسّ بحياتها وبمجتمعاتها وسيدفعها للاحتجاج وخلق الاضطرابات التي تخرج عن سيطرة الحكومات.
3 ـ تملص أوروبا من الاستجابة للأوامر الأميركية والتذرّع بالنبض الشعبي الذي بدأ يظهر في بعض الدول احتجاجاً على التورّط في أوكرانيا. ما سيؤدّي الى تسارع انهيار قوات زيلينسكي وحسم روسيا للحرب في أشهر قد لا تتعدّى الربيع او الصيف المقبل وفي هذا يكون تحديد للخسائر الأوروبية بشكل واضح.
هذا السيناريو هو الأفضل لأوروبا لكنه سيصطدم بالقرار الأميركي او العصا الأميركية، وفي حال تمّ ذلك ستكون كلفته أقلّ بكثير من الخيارين أعلاه، وسيبقى بحاجة الى قادة سياديين استقلاليين فهل سيظهر هؤلاء على المسرح الأوروبي وينقذوا أوروبا والعالم من شرّ أميركا والمحافظين الجدد فيها؟
*أستاذ جامعي ـ خبير استراتيجي