Beirut weather 22.41 ° C
تاريخ النشر October 25, 2022 12:07
A A A
يوم وطني للاعلام اللبناني في الشمال… خطوة مميزة لوزير اعلام مميز ماذا في التفاصيل؟
الكاتب: حسناء سعادة - موقع المرده
WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.31 AM WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.32 AM (1) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.32 AM (2) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.32 AM WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.33 AM (1) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.33 AM (2) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.33 AM WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.34 AM (1) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.34 AM (2) WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.34 AM WhatsApp Image 2022-10-25 at 11.59.35 AM
<
>

صخرة الشمال الوطنية، سارية ضخمة تحمل العلم اللبناني، غابة الصحافة اللبنانية وشارع بإسم الصحافة… كل هذا سيتضمنه اليوم الوطني للاعلام اللبناني الذي سيجمع الاعلاميين اللبنانيين في منطقة تلة الميرادور في تربل المطلة على زغرتا وطرابلس والضنية وعكار والكورة بمبادرة من وزير الاعلام زياد المكاري الذي لا يمر يوم منذ توليه وزارة الاعلام من دون ان يترك بصمة مميزة ولافتة في حياة الاعلام والاعلاميين اللبنانيين.
موقع المرده كان له جولة ميدانية في المكان لمواكبة سير الاعمال والتحضيرات لهذا اليوم الاعلامي الجامع حيث صودف وجود مستشار وزير الاعلام الزميل مصباح العلي متفقداً ايضاً الاستعدادات اللوجستية في المكان الذي سيجمع الاعلاميين من كافة المناطق في ربوع الشمال.
وقد اكد العلي في دردشة لموقع المرده ان الهدف من هذا النشاط هو جمع الاعلاميين حول عناوين وطنية جامعة والاطلاع على معالم الشمال وتحفيزهم على اعداد التقارير عن هذه المنطقة التي تتميز بالكثير من الجماليات وبالانتماء الوطني والعيش الواحد.
واوضح ان جميع الاعلاميين الشماليين فخورون باستضافة المؤسسات الاعلامية اللبنانية والعربية والعالمية تحت سماء الشمال، لافتاً الى ان مبادرة الوزير المكاري هذه تعني الكثير لكل صحافي وصحافية في الشمال وتعزز من الوضع الاعلامي، موضحاً ان من هواجس الوزير زياد المكاري منذ توليه الوزارة هو تسليط الضوء على الشمال كعائلة واحدة ونموذج للموقف الوطني الصادق وتعزيز الوضع الاعلامي وتكريم اعلاميي الشمال ولبنان لكل ما قدموا من تضحيات.
ويلفت العلي الى انه لا يمكن القول ان الاجواء الطائفية غائبة بشكل كلي عن الشمال انما يمكن الجزم ان الشمال هو من اكثر المناطق اللبنانية تجذراً وتمسكاً بالهوية الوطنية الجامعة، لذا من هنا انطلقت فكرة هذه المبادرة التي تشكل فرصة لجمع كل الاسرة الاعلامية بربوع الشمال.
اما عما سيتضمنه اليوم الاعلامي الوطني فيوضح العلي ان الانشطة حيوية وتتضمن زرع غابة الصحافة على تلة الميرادور تضم شتولاً متنوعة من الارز الى الصنوبر والسنديان وغيرها من الاشجار تقدمة محمية حرج اهدن، على ان تحمل كل شتلة اسم الصحافي الذي يقوم بزرعها تخليداً لاسمه فيما هناك شركة متخصصة ستتولى رعاية الاشجار لان “الوزير المكاري ابدى حرصه بضرورة ان تعيش الشتلة وتنمو لتتحول الى شجرة تخلد اسم الاعلامي وتشكل غابة جميلة ونموذجية”.
ويضيف العلي ان اليوم الاعلامي سيتضمن ازاحة الستار عن صخرة الوطنية التي ستحمل عبارة اختارها الوزير المكاري بنفسه وهي ” حرية التعبير هي صخرة هذا الوطن”، ويلفت الى ان هناك إجراءات لتتحول الصخرة الى نصب تذكاري يضاء باللايزر والى جانبه سارية لعلم بارتفاع يتجاوز العشرين متراً بالاضافة الى زرع الشتول وافتتاح شارع الصحافة.
اما عن الهدف من المبادرة فيؤكد العلي ان الاهم هو إبراز الوحدة الوطنية والدور الوطني لمناطق الشمال.
في الختام توجه العلي بالشكر لاهل الشمال كاشفاً ان هذه المبادرة لم تكلف وزارة الاعلام ليرة واحدة حيث ان الاهالي على مختلف انتماءاتهم هبوا لتكريم الصحافة كما ان مشروع ميرادور السياحي قدم الأرض لاقامة غابة الصحافة والسارية مؤكداً اننا سنقدم نموذجاً رائعاً بهذا اليوم الوطني وكل الامال ان يشكل علامة فارقة في حياتنا الاعلامية بحيث تمكن وزير الاعلام من جمع العائلة الاعلامية من الجيل القديم والجديد على ان تكون هناك لوحة تذكارية باسماء الاعلاميين الراحلين.
من حيث المبدأ كافة التجهيزات باتت على مشارف الاستكمال التام بانتظار يوم السبت المقبل حيث ستشهد تلة الميرادور حدثاً مميزاً يسرق خلاله اهل الاعلام ووزيرهم الاضواء بعد ان كانت ولا تزال اقلامهم وكاميراتهم تضيء على كل شاردة وواردة في هذا الوطن.