Beirut weather 17.41 ° C
تاريخ النشر October 3, 2022 18:20
A A A
لماذا سترتفع أسعار النفط مجددا إلى حاجز 100 دولار أو أكثر قريبا؟
الكاتب: سبوتنيك

كشفت تقارير خلال عطلة نهاية الأسبوع، أن تحالف “أوبك بلس” الذي يضم أقوى منتجي النفط في العالم، يفكر في أكبر خفض للإنتاج منذ بداية الجائحة، وهي خطوة تاريخية يقول محللو الطاقة إنها قد تدفع أسعار النفط إلى ثلاثة أرقام (100 فأكثر).
يجتمع منتجو “أوبك” وحلفاؤهم المنتجون من خارج المنظمة، وهي مجموعة يشار إليها غالبا باسم “أوبك +”، في فيينا، النمسا، يوم الأربعاء لاتخاذ قرار بشأن المرحلة التالية من سياسة الإنتاج. ووفقا للتقارير المتواترة، يدرس تحالف “أوبك +” خفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل يوميا.
من جانبه قال دان بيكرينغ، رئيس قسم المعلومات بشركة “بيكرينغ إنرجي بارتنرز” إن “وزراء أوبك لن يأتوا إلى النمسا لأول مرة منذ عامين حتى لا يفعلوا شيئا”، في إشارة إلى الاجتماع الشخصي الأول للمجموعة منذ عام 2020، والذي رجح أن يكون لقاء تاريخيا نوعا ما.
ومع ذلك، قال بيكرينغ إنه يتوقع أن يكون المقدار الفعلي للبراميل المخفض إنتاجها نحو 500 ألف برميل، وهو ما “سيكون كافيا لدعم السوق على المدى القريب”.

وارتفعت أسعار النفط بنحو 4% صباح اليوم الاثنين، وقفزت عقود خام “برنت” القياسي إلى 88.54 دولار للبرميل، عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 82.83 دولار للبرميل، بحسب تقرير لشبكة “سي إن بي سي”.
قال ستيفن برينوك، المحلل البارز في “بي في إم أويل أسوشييتس” في لندن، إنه يبدو أن هناك بعض الصعود المحتمل لأسعار النفط بعد الخسائر الحادة في أيلول.
وأضاف برينوك في مذكرة بحثية الاثنين: “زيادة أخرى في نشاط التداول مقرونة بتشديد أساسيات النفط على المدى القريب يمكن أن تدفع أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل. أصحاب النزعة الصاعدة تحملوا صيفا مليئا بالألم، لكن شتاء الأمل والتوقعات يلوح في الأفق”.
وبالحديث عن العودة إلى 100 دولار للبرميل، يرى المحللون في بنك “جولدمان ساكس” أن خام برنت قد يصل إلى ثلاثة أرقام خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، قبل أن يرتفع إلى 105 دولارات على مدى ستة أشهر.
يتوقع بنك الاستثمار الأميركي أن يقفز خام غرب تكساس الوسيط إلى 95 دولارا بحلول نهاية العام تقريبا، قبل أن يصل إلى 100 دولار خلال الأشهر الستة المقبلة.
من جانبه قال بيكرينغ إن “أوبك +” تؤكد أن دعمها لأسعار النفط لن يحدث عند تراجع الأسعار إلى ما بين 50 و60 دولارا للبرميل، مضيفا: “سوف يحدث هذا عند أعلى من ذلك بكثير، وهم يظهرون تصميما على حماية السعر، إنهم أقل قلقًا بشأن الطلب”.