Beirut weather 28.41 ° C
تاريخ النشر September 22, 2022 10:03
A A A
حلحلة في ملف الترسيم و… «الحذر واجب»
الكاتب: هيام عيد - الديار

 

حمل إعلان نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب من نيويورك، عن اقتراب ملف ترسيم الحدود البحرية إلى مراحله النهائية، أكثر من دلالة واضحة على اقتراب المفاوضات التي امتدّت على فترة سنوات إلى مرحلة الحسم من جهة، وعلى حصول لبنان على ما كان قد طرحه من مطالب في عملية الترسيم بالنسبة للخطوط البرية والبحرية من جهةٍ أخرى. لكن الدلالة الأبرز، ووفق مصادر سياسية مواكبة، برزت في أن الإعلان قد أتى بعد الإجتماع بين بو صعب والوسيط الأميركي في ملف الترسيم آموس هوكشتاين، والذي حمل اللمسات الأخيرة على الإتفاق المرتقب إنجازه في موعد زمني قريب لا يتجاوز الأسابيع، خصوصاً وأن هوكشتيان كان قد عرض الإتفاق مع رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي أيضاً، ولو أن المعلومات المتداولة في كواليس الطرفين، تُجمع على أن العقد التي كانت ماثلةً على مدى جولات المفاوضات السابقة، سلكت طريقها نحو الحلحلة بعد الإيضاحات التي قدّمها الوسيط الأميركي على الملاحظات اللبنانية التي حملها من بيروت خلال زيارته الأخيرة، والتي لم تتجاوز الساعات المعدودة.

لكن الحذر يبقى واجباً، بحسب ما تكشفه المصادر السياسية المواكبة، والتي ترى أن تزامن الحديث عن تقدّم ملموس في ملف الترسيم البحري مع استحقاقات لبنانية و»إسرائيلية» في آن، خصوصاً في ضوء الموقف الأخير لرئيس الوزراء «الإسرائيلي» السابق بنيامين نتنياهو، الذي تعهّد فيه بالإطاحة بملف الترسيم في حال فاز في الإنتخابات المقبلة.

 

وبالتالي، فإن مضمون المواقف اللبنانية والأميركية الأخيرة، والتي ارتدت طابعاً إيجابياً مختلفاً عن كل جولات التفاوض السابقة، ما زال يتقدّم كل المناخات التي تتضمّن تشكيكاً بإمكان الإنتهاء من هذا الملف الدقيق في الأسابيع القليلة المقبلة. ولذا، فإن ما بدا أخيراً من نيويورك، وكأنه الحسم النهائي لن يتحوّل إلى أمرٍ واقع، إلاّ بعد سلوك الحوارات الجارية على الخطّ السياسي الداخلي مرحلةً متقدمة، خصوصاً على صعيد الإعداد للمسار السياسي والقانوني والدستوري الذي يجب اتباعه قبل الإعلان الرسمي عن إنجاز ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وفي هذا السياق، تتحدث المصادر المواكبة عن تقاطع في الإرادات بين كل الأطراف المعنية بالترسيم البحري، وعن مناخٍ جديد بدأ يسود، وتحديداً منذ الزيارة الأخيرة للوسيط الأميركي إلى لبنان، على أولوية تحقيق تقدّم يسرّع من وتيرة الإتفاق، وذلك لجملة أسباب أبرزها: الواقع اللبناني الذي تزدحم فيه الإستحقاقات، علماً أن أي مراوحة أو تأجيل لن يكون في مصلحة أي طرف من هذه الأطراف على المدى البعيد. وعليه، فإن مسودة الإتفاق قد شارفت على الإنتهاء، وفق ما تكشف المصادر المواكبة، والتي تشير إلى أن الطروحات النهائية والأجوبة، كما الإيضاحات والملاحظات التي وردت في الأمتار الأخيرة من رحلة التفاوض، قد باتت «على الورق» وشبه منجزة، ولم يبق إلاّ صياغة بنود الإتفاق أولاً، وإعلان الموقف النهائي منه ثانياً، وهو ما أعلنه بوصعب من نيويورك، عندما أكد أن مرحلة المفاوضات انتهت.