Beirut weather 16.41 ° C
تاريخ النشر August 2, 2022 11:38
A A A
شرفة بيته فضحت صورته.. كيف تمت عملية اغتيال زعيم “القاعدة” أيمن الظواهري في أفغانستان؟
الكاتب: فرانس برس

أعلن الرئيس الأميركي، فجر اليوم الثلاثاء، جو بايدن، رسميا، القضاء على زعيم تنظيم “القاعدة” الإرهابي أيمن الظواهري نهاية الأسبوع الماضي بغارة أميركية، فكيف تمت العملية؟

على الرغم من المكافأة الأميركية البالغة 25 مليون دولار على رأسه، يبدو أن زعيم “القاعدة” أيمن الظواهري شعر بالراحة الكافية مع سيطرة طالبان على أفغانستان للانتقال إلى منزل في العاصمة الأفغانية كابل، حيث كان يظهر بانتظام في العراء على شرفته.

في حين أن الحكومة الأميركية لم تتخل عن ملاحقتها لأحد مخططي هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001 ووريث أسامة بن لادن.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، فجر اليوم، إنه “بعد سنوات من تعقبه، أطلقت القوات المسلحة الأميركية صاروخين من طراز “هيلفاير” من طائرة مسيرة تحلق فوق العاصمة الأفغانية، وضربت منزل الظواهري الآمن وقتلته”، حيث وصف المسؤولون الأميركيون العملية بأنها مخططة بدقة مثل تلك التي قتلت بن لادن في مخبئه في باكستان في عام 2011.

وفق “فرانس برس”، لم يكن وجود زعيم الجماعة الجهادية العنيفة في أفغانستان أمرا مفاجئا، فمنذ استعادة حركة “طالبان” الإسلامية السيطرة على البلاد في أغسطس الماضي، شعرت “القاعدة” بمزيد من الشعور بالراحة في الداخل، كما يقول المحللون، لكن العثور على الظواهري كان لا يزال صعبا.

وصرح مسؤول كبير في الإدارة الأميركية للصحفيين بأنه “منذ عدة سنوات، كانت الحكومة الأميركية على علم بوجود شبكة قيمنا أنها تدعم الظواهري”، لكن في هذا العام فقط علمت المخابرات الأميركية أن أسرته وزوجته وابنته وأطفالها قد انتقلوا إلى العاصمة الأفغانية، بحسب ما نقلت “فرانس برس”..

وقال المسؤول إنهم “كانوا حذرين”، حيث مارسوا “مهنة إرهابية طويلة الأمد” لمنع أي شخص من تعقبهم لزعيم القاعدة، ومع ذلك، ظهر الظواهري في النهاية ولم يغادر.

وأضاف المسؤول: “تعرفنا على الظواهري في مناسبات متعددة ولفترات طويلة على الشرفة”، حيث تم تطوير خطة هجوم خلال شهري أيار وحزيران، إذ راقبت الولايات المتحدة باستمرار الإقامة متعددة الطوابق لفهم نمط حياة الأسرة.

وقاموا بدراسة بناء المنزل بهدف ضرب الظواهري من دون تهديد السلامة الهيكلية للمبنى، لتقليل المخاطر على المدنيين، كما وضع مسؤولو الدفاع والاستخبارات اللمسات الأخيرة على الخطة في يونيو، وتم تقديمها إلى بايدن بالبيت الأبيض في الأول من يوليو، باستخدام نموذج مفصل للسكن، كما كان يحدث قبل غارة بن لادن.

وأشار المسؤول إلى أن بايدن طرح أسئلة مفصلة حول الهيكل وقضايا الطقس والمخاطر على المدنيين، وأخيرا، في 25 تموز، اتخذ بايدن القرار، وجرى اتخاذه مع انضمام كبار المسؤولين في مجلس الوزراء إلى الإحاطة النهائية، مرددا صدى اجتماع البيت الأبيض في 28 نيسان 2011 حيث قرر الرئيس الأسبق، باراك أوباما، نشر قوات العمليات الخاصة الأميركية لدخول باكستان والحصول على بن لادن، حيث أنه في ذلك الوقت، كان بايدن نائب الرئيس، وأعرب عن شكوكه، وأشار في وقت لاحق إلى أن مخاطر حدوث أخطاء كبيرة، ولم يتم تحديد بن لادن بوضوح، ما كان قد يؤثر على العلاقات مع باكستان.

لكن مع الظواهري، لم تدخل القوات الأميركية البلاد، وتم التعرف على الظواهري بوضوح، في حين أن العلاقات الأميركية مع طالبان قريبة من الصفر.

وفي نهاية المناقشة في الخامس والعشرين من الشهر، سأل بايدن – كما فعل أوباما قبل 11 عاما – كل مشارك عن وجهة نظره.

وأوضح المسؤول قائلا: “الكل أوصى بشدة بالموافقة على هذا الهدف”، وأعطى بايدن الضوء الأخضر.

وشملت الضربة طائرة أميركية بدون طيار، مسلحة بصاروخين من نوع “هيلفاير” دقيق التوجيه، تم إطلاقهما في الساعة 6:18 من صباح يوم الأحد، بتوقيت كابول.

واردف المسؤول: “إن الظواهري قتل على الشرفة”، في حين يبدو أن الصواريخ لم تكن من طراز “هيلفاير” العادية، والتي كان من الممكن أن تدمر متفجراتها الشديدة المنزل.

وفق “فرانس برس”، تظهر الصور الظاهرة للمبنى المقصوف عددا قليلا فقط من النوافذ في طابق واحد وقد تحطمت، والباقي سليم، وضلك ما يشير إلى الاستخدام المحتمل لنسخة غير متفجرة من “هيلفاير”، والتي تنشر سلسلة من الشفرات الشبيهة بالسكاكين من جسم الطائرة وتقطع هدفها ولكنها تترك الأشخاص والأشياء القريبة سليمة.

وقد استخدمت القوات الأميركية ما يسمى بصاروخ “جينسو الطائر” أكثر من ست مرات لقتل قادة آخرين في الجماعات الجهادية دون الإضرار بالمارة.

ولم يذكر المسؤول تفاصيل لكنه أعرب عن ثقته القوية بمقتل الظواهري وعدم إصابة أحد.

واستطرد: “أفراد عائلة الظواهري كانوا موجودين في أجزاء أخرى من المنزل الآمن وقت الغارة، ولم يتم استهدافهم عمدا ولم يتعرضوا للأذى”.

وأكد أن الضربة “توجه ضربة كبيرة للقاعدة، وستضعف قدرة الجماعة على العمل”، متابعا: “كما قال الرئيس بايدن باستمرار، لن نسمح لأفغانستان بأن تصبح ملاذا آمنا للإرهابيين الذين قد يلحقون الأذى بالأميركيين”.