Beirut weather 27.41 ° C
تاريخ النشر May 23, 2022 15:36
A A A
5 طرق لتحفيز طفلك الدارج على الاستماع لكِ
الكاتب: نواعم

 

الطفل الدارج يحتاج إلى أساليب ذكية للتعامل معه، إذا كان طفلك الدارج لا يستمع لكِ عندما تحاولين التحدث معه، فهناك بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على تحفيزه للإنصات إليكِ. تابعي القراءة لتتعرفي إلى 5 طرق لتحفيز طفلك الدارج على الاستماع لكِ.

1- اجعلي صوتك محبباً لطفلك
إذا كان طفلك يعلم أن المرات الوحيدة التي سيستمع فيها إلى صوتك، ستكون عبارة عن أوامر ونواه، فلن يكون مستعداً للاستماع لكِ.
لذا جعلي صوتك محبباً له عبر مشاركته أنشطة ممتعة بصوتك على مدار اليوم، مثل الغناء أو قراءة قصة، أو التحدث معه في أمور ممتعة، ما يجعله متحمساً للاستماع لصوتك في أي وقت، لأنكِ تتفاعلين معه لأسباب أخرى غير تقويم سلوكياته أو إعطاء الأوامر.

2- انخفضي لمستوى نظر طفلك
تخيّلي أن تضطري للاستماع لشخص وأنتِ تنظرين إلى ركبتيه، بالتأكيد لن تكوني بكامل تركيزك، لهذا السبب يحب الأطفال التواصل مع الحيوانات الأليفة أكثر من البالغين، لأنها في مستوى أبصارهم.
لذا، قبل أن تبدئي بالتحدث إلى طفلك، ارتكزي على ركبتيكِ وانظري في عينيه واستخدمي تعابير وجهك، حتى يشعر بأنكِ قريبة منه، وأنه مهم بالنسبة إليكِ.

3- احرصي على التواصل بوضوح
لا تجعلي تواصلك مع طفلك في صورة أسئلة تحتمل عدة إجابات، ولا تعطيه عدة أوامر في جملة واحدة.
الطفل الدارج يحتاج إلى كلمات واضحة وأوامر مباشرة وبسيطة، وجمل قصيرة ومفهومة، وإلا سينصرف عنكِ ولا يستكمل الاستماع إلى حديث غير واضح بالنسبة إليه.

4- ركزي على ما يجب فعله بدلاً من التركيز على ما لا يجب فعله
لا تتحدثي عن السلوكيات السلبية إلا عندما يتعلق الأمر بأمان الطفل، واستخدمي أسلوب التركيز على السلوك الصحيح، مثلاً بدلاً من: “لا تترك ألعابك على أرضية المطبخ وتثير الفوضى” قولي: “من فضلك حرك ألعابك خارج المطبخ حتى لا أتعثر فيها”.

5- تليين الأوامر عن طريق إضافة اختيارات
يحب الطفل أن يشعر أنه يسيطر على الموقف وأنه صاحب القرار، ما يدفعه لتجاهل الأوامر، لذا عندما تتحدثين إلى طفلك، أضيفي اختيارات إلى الأوامر، مثلاً؛ إذ كنتِ ترغبين في إيقاف التليفزيون من أجل الخروج من المنزل، اطلبي من طفلك إغلاق التليفزيون لأنكم ستخرجون من البيت، واسألي طفلك عن لون الجوارب التي يريد ارتداءها، هنا سيشعر الطفل أنه يتخذ القرار بنفسه، ما يشجعه على الاستماع لأوامرك.