Beirut weather 22.41 ° C
تاريخ النشر May 10, 2022 22:38
A A A
طوني فرنجيه: البلد لم يعد يحتمل الصدامات والدم والتعطيل
الكاتب: موقع المرده
WhatsApp Image 2022-05-10 at 11.05.46 PM WhatsApp Image 2022-05-10 at 11.05.45 PM 123 125
<
>

رأى النائب طوني فرنجيه أن “الشعارات التي تطرح على الساحة السياسية ومن قبل المستجدين ينتهي مفعولها في ١٦ أيار، وهي شعارات استهلكت سابقًا، ونحن نمتاز بصدقنا مع أنفسنا ومع الناس”.
ولفت الى أن أكثر مرحلة رفع فيها الناس الصوت هي بـ17 تشرين وليس فقط بوجه سلاح حزب الله بل بوجه كل التراكمات التي أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم واذا رمى كل واحد الطابة على غيره لن نصل الى حل”.
وقال عبر برنامج “صار الوقت” مع الاعلامي مارسيل غانم عبر محطة الـMTV: “البلد لم يعد يحتمل الصدامات والدم والتعطيل والمرحلة اليوم تشبه فترة الطائف”.
وشدد فرنجيه على أن “يجب علينا وضع أحقادنا وخلافاتنا جانباً وخطابات التخوين لا تخدم البلد”.
وقال: “النائب ميشال معوض ليس هو من يرسم توقيت التفاهمات وهو يضخم المعركة كثيراً فيما هدفه الأساسي سليمان فرنجيه”.
وأضاف: “ضيّعوا أوقات اللبنانيين بالمزايدات وبالمراوغات والتضليل ما أوصلنا الى الانهيار”.
وأضاف: “لننتظر نتيجة الانتخابات ولنرى كيف ستكون الاصطفافات، ونحن ضد الانقسام العامودي في البلد”.
واعتبر فرنجيه أن أموال تعليق الصور واليافطات من الأفضل تحويلها لفتح مستوصفات وتأمين الأدوية بدل صرفها في هذا الاطار.
واستطرد قائلاً: “نخوض هذه الانتخابات بهدوء من دون رفع شعارات حادة والفراغ كلفته غالية ولا يتحمله البلد اليوم”.
وأضاف فرنجيه: “انا سيادي اكثر من الذين يصنفون الناس بسياديين او غير سياديين”.
في الشق القضائي، قال فرنجيه: “قدمنا ككتلة قانون استقلالية القضاء وأنا مستعد لرفع الحصانة عن نفسي بوجه غادة عون، لافتاً الى أنه “حرام” أن يصل القضاء اللبناني الى هذا الحد من الكيدية واليوم غادة عون مهرّجة قضائية”.
واضاف فرنجيه: “نحن مؤمنون بتمثيل الجميع وكسر الاحتكار السياسي ونتائج تصويت المغتربين لا تخيفنا، ونحن كنا قد صوتنا في المجلس مع اقتراع المغتربين في الخارج”.
ورأى فرنجيه أن من افشل الثورة هو الاحزاب التي حاولت ركوب الموجة.
وأكد فرنجيه أن الناس في هذه الانتخابات ستصوّت عن وعي”.
وقال: “تحالفنا مع بطرس حرب في البترون عام 2018 كان بمثابة “غلطة”، وليقارن نتائج هذه الانتخابات بنتائج الانتخابات السابقة ويراجع اتهاماته لنا، وفي منطقة الكورة نعول على مرشح المرده فادي غصن وهو شخص لديه كفاءة ونحتاج لأمثاله في لبنان”. ونتمنى التوفيق للنائب سليم سعادة ونأمل الالتفاف حوله من قبل القوميين والتنسيق ممتاز مع النائب فيصل كرامي ومرشحنا في طرابلس رفلي دياب لديه حظوظ كبيرة في هذه الانتخابات، وهو لطالما كان من الأوائل على صعيد المرشحين المسيحيين في طرابلس.
وقال النائب فرنجيه: “الرئيس الحريري شخصية معتدلة ونحن بحاجة للحفاظ على المعتدلين في هذا البلد ونتمنى عودته إلى الساحة ولنا مؤيدون سنّة وقفوا إلى جانبنا في أصعب المراحل، وخوفي هو من المقاطعة السنيّة أو المشاركة بنسبة ضئيلة فهذا مؤشر خطير”.
واعتبر فرنجيه أن لبنان يتميز بعلاقاته الطيبة مع العالم اجمع باستثناء اسرائيل وعلى رأسهم الخليجيين والعرب.
وقال فرنجيه: “القانون النسبي هو الذي اعطى فريقنا الاغلبية وهذا قانون جورج عدوان وجبران باسيل”.
واستطرد فرنجيه قائلاً: “لم نحول اموالاً الى الخارج ولم ندخل في هندسات مالية علماً اننا في الوقت نفسه ضد تدمير القطاع المصرفي”.
واضاف فرنجيه: “أنا مع الكابيتال كونترول واذا فيه شوائب فلتتمّ مناقشته بنداً بنداً”.
وزاد على ذلك قائلاً: “سياسة الدعم التعيسة معظمها ذهب ربحاً الى التيار وهو خطأ تاريخي مشؤوم”.
وتوجه فرنجيه الى اللبنانيين بالقول: “تفاءلوا بالخير تجدوه لأنه اذا اتخذنا خطوات صحيحة وصائبة بامكاننا انتشال البلد”.
وختم فرنجيه: “أقول لأهلي نحن على الموعد في 15 أيار وأدعوكم الى عدم اليأس”.

https://fb.watch/cWyAAJtoj0/