Beirut weather 22.41 ° C
تاريخ النشر May 10, 2022 21:34
A A A
سليمان فرنجيه: لا أقوم بأي تسوية على حساب مشروعي السياسي
الكاتب: موقع المرده
WhatsApp Image 2022-05-10 at 9.13.49 PM WhatsApp Image 2022-05-10 at 9.50.40 PM
<
>

قال رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه خلال اطلالته عبر برنامج “وهلق_شو” مع الاعلامي جورج صليبي عبر قناة “الجديد”: “ناسنا يعرفوننا ونحن نعرف ناسنا ولدينا قناعاتنا ومؤمنون بالنقاش خصوصاً مع الشباب”.
وشدد على أنه “اليوم من الضروري مواكبة الشباب من خلال الحوار”، مشيراً الى أن حجتنا أقوى من غيرنا بكثير لأننا لا نتبدّل ولا نغيّر لنبرر.
ورأى فرنجيه أن الحياد مختلف عن التحييد فالتحييد هو إمكانية قدرتنا على تجنيب لبنان انعكاس أي صراع في الداخل.
واضاف: “كل مكسب من السلبية هو ضرب لكل ايجابية ومن يعتمد السلبية مكسبا ليس لديه حسّ وطني”.
ولفت فرنجيه الى أن التخويف والإحباط هو الخطر الوجودي على لبنان. ويجب اعتماد الواقعية والتفكير لمصلحة الوطن.
واعتبر ان “خصمنا الأساسي هو خصمنا السياسي وتاريخ القوات اللبنانية إلغائي”.
وقال: “نحن لم ننسَ ولم ننكر ولكننا سامحنا ولكن هذا لا يلغي أنهم خصوم سياسيون ولديهم مشروعهم”.
ودعا فرنجيه الشباب للمراجعة والقراءة وكل التاريخ في متناولهم ومن الضروري القراءة للمعرفة.
وتساءل: “اذا كان رئيس أكبر كتلة نيابية هو حكما الرئيس فلماذا الانتخابات”؟
ومضى في حديثه يقول: “منذ فترة وهناك محاولة افتعال إحراج مع أفرقاء ورؤساء دول من خلال تصريحات ومواقف منسوبة لنا”.
وقال: “تحدّثنا مع السيد حسن نصرالله في الأمور الوطنية ولم يتم التطرق الى موضوع الرئاسة واللقاء ليكون طبيعيا ويشبه ناسنا كان صريحا وغير مرتبط بالاستحقاق الانتخابي ويمكن أن يُؤسّس عليه وفق النوايا. ونحن لا نحقد ولا ننتقم ونعترف بالآخر”.
وشدد على أن كل من يقوم بمحاولة إلغاء الآخر تنقلب الأمور ضدّه ويقوى خصمه.
ورأى فرنجيه أن ادارة الدولة هي فن الممكن والبراغماتية وليس اقصاء الآخر وإلغاءه في التعيينات وكل السياسات والمشكلة أنه هناك قراءة خاطئة.
ولفت الى أنه ليس هناك مرشّح للرئاسة بل هناك اسماء مطروحة ولكل اسم مطروح فريق داعم من ضمن مشروع.
وأشار فرنجيه الى أن كل نائب مسيحي اذا لم يكن في كتلة القوات او كتلة التيار الوطني الحر لا يعود مسيحياً. هناك نواب مستقلّون ونواب في كتل أخرى.
ولفت الى أن المهم أن تقوى الدولة بعيداً عن الحجج والأعذار.
وقال: “في الطائف قمنا بتسوية وليس بحلّ وأنا لا أقوم بأي تسوية على حساب مشروعي السياسي”.
واعتبر أنه اذا قمنا بمشاريع اقتصادية منتجة مع تواضع بمصروفنا نصبح قادرين بعد سنوات على الخروج من الازمة.
وأكد فرنجيه أن “الكل يعرف موقفي السياسي ولم أخدع أحداً ولكني مؤمن بالحوار وانا من بيت عربي”.
وقال فرنجيه: “سعد الحريري شخصية كبيرة على الساحة السنيّة ويجب أن يعود الى لبنان”.
وتوجه الى النائب طوني فرنجيه بالقول: “الله يقويك وحلم الشباب هو الذي ينهض بالبلد”.
وختم فرنجيه: “نَفَسُنا هو ذاته كما مبادئنا وهذا وسامٌ على صدرنا ونفتخر بتاريخ أسلافنا ومواقف أولادنا”.