Beirut weather 22.41 ° C
تاريخ النشر May 9, 2022 22:21
A A A
طوني فرنجيه لـ”آخر كلمة”: لا أتوجه لغرائز الناس بل لعقولهم
الكاتب: موقع المرده
WhatsApp Image 2022-05-09 at 10.16.43 PM WhatsApp Image 2022-05-09 at 10.16.41 PM WhatsApp Image 2022-05-09 at 10.16.40 PM
<
>

شكر النائب طوني فرنجيه ببرنامج “آخر كلمة” مع الاعلامية ندى اندراوس عزيز عبر المؤسسة اللبنانية للارسال كل المغتربين الذين اقترعوا وشاركوا في العملية الانتخابية سواء صوتوا لنا او صوتوا ضدنا وأخص بالشكر من صوت للائحة وحدة الشمال.
ولفت الى ان المغتربين سند للبنان وان مسؤوليتهم تكمن في المشاركة في كل الاستحقاقات.
ولفت الى ان الظروف التي نمر بها ليست سهلة ولبنان لطالما صدر نخباً شاركت بنهضة العديد من دول العالم اما يحصل اليوم فهو تهجير للبنانيين.
وقال: “ضميري مرتاح ولا اتحمل مسؤولية السياسات المالية وكنا ضد الدعم وحذرنا من المس بالاحتياطي الالزامي
واوضح ان الاستمرار بالنزيف المفتوح من دون ثقة وخطة ومفاوضات جدية مع صندوق النقد انتحار اقتصادي واستمرار بالانحدار نحو الهاوية”.
واكد اننا “مع الحفاظ على هوية لبنان بكل حرياته وعلى رأسها الاقتصاد الحر، موضحاً انه لا يمكن استرداد الثقة من دون تغييرات جذرية في مصرف لبنان”.
وأضاف: “لدينا استحقاق نيابي ورئاسي واعوّل على التسلم والتسليم بين رئيسين للجمهورية، ضمن احترام الدستور والنصوص القانونية”.
واضاف: “كان يجب إقرار الكابيتال كونترول منذ عامين ولكن هذا ليس عذرا لعدم إقراره ولم أر فيه أي شوائب كما يُحكى في الاعلام ومن “شيطن” هذا القانون هم جماعة المصارف”.
وقال: “نحن براغماتيون وواقعيون ولا نكذب على الناس ولا نطلق شعارات شعبوية ثم نتراجع عنها، مؤكداً وقوفه الى جانب صغار المودعين، ولافتاً الى ان اكبر نزيف في خزينة الدولة وأموال المودعين هو ملف الكهرباء.
واضاف: “يكفي كذباً على اللبنانيين وادخالهم في خيبات أمل، ونحن ملزمون التوافق فيما بيننا وأقول لمن سيفوز في الانتخابات إنه من الضروري أن نضع الخلافات جانباً”.
واعتبر ان الوضع الصحي في البلد هو بعدم تهميش اي مكون فالجميع يجب أن يكون موجوداً على الساحة.
واوضح ان ليس كل من شارك في الحياة السياسية هو فاسد، مشيراً الى ان المغتربين هم سند للبنان ونريدهم شركاء لاعادة بناء لبنان.
وتابع: “نتطلع الى حكومة انقاذ، لافتا الى ان اللقاء بين رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل هو كسر جليد ولم يتم التوافق على شيء.
وتابع: لا أتوجه الى غرائز الناس بل كتيار مرده ومنذ بداية الأزمة نتوجه الى عقول الناس.
واكد ضرورة وصول رئيس جمهورية يستوعب الجميع لافتا الى ان سليمان فرنجيه على الصعيد الداخلي يتحاور مع كل الناس وليس لدينا مشكلة مع احد ورئيس الجمهورية المقبل يجب ان يجمع الناس ويرمم علاقة لبنان بالدول كافة لا ان يستعمل موقعه للانتقام.
ودعا الى إعادة تفعيل علاقة لبنان بالدول الاخرى وفك العزلة عن لبنان وانه حان الوقت إلى أن يعود الحوار المباشر بين الدولتين اللبنانية والسورية.
ورأى ان “عزوف الحريري عن الانتخابات ترك اثرا بالطائفة السنية والوضع لا يسمح بتهميش أحد ولو تمكن الحريري من تشكيل حكومة لكنا تفادينا الكثير من الامور وتلقفنا المبادرة الفرنسية”.
وردا على سؤال اكد ان البطريرك الراعي “بيمون” ويجمعنا عندما يريد، ويجب ان يكون هناك من بكركي خطوط عريضة يجب الالتزام والتقيد بها.
واوضح اننا مع مبدأ تحييد لبنان عن الصراعات وليس عزله.
ودعا الى عدم اليأس او الاستسلام لاننا مررنا بأيام اصعب وتخطيناها.
واكد اننا نريد بلداً على قدر طموحات وتطلعات الشباب، وإذا احترمنا الكفاءات في الدولة وتضامنا سنتمكن من إعادة بناء الدولة التي نتطلع إليها وممنوع اليأس وهناك نور في نهاية النفق، أنا متفائل تجاه المستقبل.
وختم قائلا: نحن مطوقون بناسنا ولا نخاف من نتائج الانتخابات، وندعو الى الاقتراع الكثيف لأن هذه الانتخابات مفصلية.

https://fb.watch/cV7nGwP9tM/