Beirut weather 17.43 ° C
تاريخ النشر May 6, 2022 09:49
A A A
دراسة حديثة تحدد الكميات الدقيقة من فيتامين C لصحة المناعة المثلى

إذا كنت تحملين بضعة كيلوغرامات إضافية في الوزن، فقد تُحدث تفاحة أو اثنتان إضافيتان في اليوم فرقا في تقوية جهاز المناعة لديك والمساعدة في درء مرض “كوفيد-19” وأمراض الشتاء.

وحددت دراسة أجرتها جامعة أوتاغو الجديدة في كرايست تشيرش، لأول مرة، بالضبط مقدار فيتامين C الإضافي الذي يحتاجه الإنسان، مقارنةً بوزن الجسم، لتحقيق أقصى قدر من الصحة المناعية.
ووجدت الدراسة، التي شارك في تأليفها الأستاذ المساعد أنيترا كار من قسم علم الأمراض وعلوم الطب الحيوي بالجامعة، وجدت أنه مقابل كل 10 كيلوغرامات من الوزن الزائد الذي يحمله الشخص، يحتاج جسمه إلى 10 ملغ إضافي من فيتامين C يوميا، ما سيساعد في تحسين صحتهم المناعية.

وأشار البروفيسور كار: “ربطت الدراسات السابقة بالفعل بين زيادة وزن الجسم وانخفاض مستويات فيتامين C. ولكن هذه هي الدراسة الأولى لتقدير مقدار فيتامين سي الإضافي الذي يحتاجه الأشخاص يوميا، مقارنةً بوزن أجسامهم، للمساعدة في تقوية صحتهم”.

ونشرت الدراسة في المجلة الدولية Nutrients ، وشارك في تأليفها مع باحثين من الولايات المتحدة والدنمارك، وجمعت نتائج دراستين دوليتين رئيسيتين سابقتين.

ويقول أكار إن النتائج الجديدة لها آثار مهمة على الصحة العامة على المستوى الدولي، لا سيما في ضوء جائحة “كوفيد-19” الحالي، حيث أن فيتامين C هو عنصر غذائي مهم لدعم المناعة وحيوي في مساعدة الجسم على حماية نفسه من الأمراض الفيروسية الشديدة.

وعلى الرغم من عدم إجراء دراسات محددة حتى الآن حول المدخول الغذائي لـ”كوفيد-19″، يشير الأستاذ المساعد كار إلى أن هذه النتائج يمكن أن تساعد الأشخاص الأثقل وزنا على حماية أنفسهم بشكل أفضل من مثل هذه الأمراض.
وأضاف: “نعلم أن السمنة عامل خطر للإصابة بكوفيد-19″ وأن مرضى السمنة هم أكثر عرضة للمعاناة لمكافحتها بمجرد الإصابة. كما نعلم أن فيتامين C ضروري لوظيفة المناعة الجيدة ويعمل من خلال مساعدة خلايا الدم البيضاء على مكافحة العدوى. لذا فإن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن زيادة تناول فيتامين C إذا كان الوزن زائدا قد يكون استجابة معقولة”.

وتابع: “يعد الالتهاب الرئوي من المضاعفات الرئيسية لكوفيد-19، ومن المعروف أن مرضى الالتهاب الرئوي يعانون من انخفاض فيتامين C. وتظهر الأبحاث الدولية أن فيتامين C يقلل من احتمالية إصابة الأشخاص بالالتهاب الرئوي ويقلل من شدته، لذا فإن العثور على المستويات الصحيحة من فيتامين C التي يجب تناولها إذا كنت تعاني من زيادة الوزن قد يساعد في دعم نظام المناعة لديك بشكل أفضل”.

وحددت الدراسة مقدار فيتامين C المطلوب للأشخاص ذوي الوزن المرتفع مقارنةً بوزن أساسي يبدأ من 60 كيلوغراما، يستهلك متوسط ​​تناول فيتامين C الغذائي النيوزيلندي 110 ملليغرام يوميا، وهو ما يحققه معظم الناس من اتباع نظام غذائي متوازن. بمعنى آخر، سيحتاج شخص يزن 90 كيلوغراما إلى تناول 30 ملليغراما إضافيا من فيتامين C لتحقيق الهدف الأمثل وهو 140 ملليغراما / يوم، بينما يحتاج شخص يزن 120 كيلوغراما إلى 40 ملليغراما إضافيا من فيتامين C يوميا لتحقيق 150 ملليغراما يوميا.
ويقول الأستاذ المساعد كار إن أسهل طريقة لزيادة تناول فيتامين C يوميا هي زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفواكه والخضروات أو عن طريق تناول مكمل فيتامين سي.

والقول المأثور” تفاحة في اليوم تغنيك عن الطبيب”هو في الواقع نصيحة مفيدة هنا، حيث تحتوي تفاحة متوسطة الحجم على 10 ملليغرام من فيتامين C، لذلك إذا كان وزنك 70 إلى 80 كيلوغراما، فإن الحصول على الكمية المثلى من فيتامين C يمكن أن تكون احتياجات الجسم سهلة مثل تناول تفاحة إضافية أو اثنتين لإعطاء جسمك 10 إلى 20 ملليغراما إضافيا من فيتامين C الذي يحتاجه يوميا. إذا كنت تزن أكثر من ذلك، فربما تكون برتقالة تحتوي على 70 ملليغراما من فيتامين C، أو فاكهة الكيوي التي تحتوي على 100 ملليغرام، قد يكون الحل الأسهل”.

ومع ذلك، بالنسبة لأولئك الذين يكرهون تناول الفاكهة، أو لديهم نظام غذائي مقيّد مثل مرضى السكري، أو يكافحون من أجل الحصول على الفاكهة والخضروات الطازجة بسبب الحواجز المالية، فإن تناول مكمل فيتامين سي هو بديل رائع.