Beirut weather 7.99 ° C
تاريخ النشر January 14, 2022 12:51
A A A
إلهام شاهين: «الترند» حالة فراغ ولا أؤمن بالسوشيال ميديا
الكاتب: الشرق الأوسط

على الرغم من أن تاريخ الفنانة المصرية إلهام شاهين يتركز على الأعمال السينمائية والتلفزيونية، مع عدد محدود من المسرحيات، فإن حديثها أخيراً عن رغبتها في إعادة تقديم عمل من المسرح العالمي يحمل اسم «المومس الفاضلة» فتح عليها عاصفة من الجدل وصلت إلى ساحة البرلمان وتصدرت «الترند» على مواقع السوشيال ميديا التي تقول شاهين إنها «لا تؤمن بها».

وفي حوار مع «الشرق الأوسط» تطرقت شاهين للجدل الذي أثير بشأن مسرحية «المومس الفاضلة»، فور الإعلان عنها وأبدت اندهاشها من تحول الأمر لشكل جدلي، وشرحت أنها «كانت فكرة وليدة اللحظة جمعتها مع الفنانة سميحة أيوب ولكن لم ترَ النور بعد».

وقالت شاهين: «هناك سوء فهم حدث بشأن هذه المسرحية، فهي لم تُعرض عليّ كمشروع أبداً، وكل ما حدث أنني كنت حاضرة في (مهرجان شرم الشيخ لمسرح الشباب) وفي إحدى ندواته التي كانت بمشاركة الفنانة سميحة أيوب، تحدثت عن أعمالها فسألتها عن أكثر مسرحية أحدثت نقلة في حياتها الفنية فأجابت بأنها مسرحية (المومس الفاضلة) التي قدمتها في ستينات القرن الماضي؛ فقلت لها إنني متحمسة لإعادة إحدى مسرحياتها، ورشحت لي العمل نفسه».

وانطلقت شاهين من تلك الواقعة لتعبّر عن اعتقادها بأن «ثقافة المجتمع تغيّرت جداً، وباتت هناك حالة من الفراغ الكبير، الذي يعبّر عن نفسه في (الترندات) في الوقت الحالي، والتي هي بشكل ما سببها حب التسلية وقضاء وقت الفراغ».

وكثيراً ما تثير تعليقات أو مداخلات شاهين جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما تقول إنها لا تهتم به، وتتابع: «لا يشغلني إطلاقاً (تعليقات السوشيال ميديا) لأن وقتي ثمين ولن أهدره في مثل تلك الأمور، ورغم ذلك لديّ صفحة على (فيسبوك)، وهناك مسؤول عنها وقبل نشر أي صورة لي في أي مناسبة أوجّههم لضرورة ما يُكتب عليها… ببساطة السوشيال ميديا حقيقة واقعة في عالمنا، ولكن يجب ألا تأخذ أكبر من حجمها ولا تقتنص كل وقتنا».

واستطردت قائلة: «لا أؤمن بالسوشيال ميديا وغير مقتنعة بها كفنانة، فالأساس بالنسبة لي هو عندما يُطرح لي عمل فني ويعجب الناس، فالسوشيال ميديا للأسف أصبحت مجالاً لشهرة أي شخص قد يكون لديه موهبة وقد يكون منعدم الموهبة، ففي بعض الأوقات أجد أشخاصاً أصبحوا مشهورين جداً عليها لمجرد أن شكلهم الخارجي حلو وأجادوا تسويق نفسهم عبرها، فما الشيء الحقيقي الذي قدموه أو أنجزوه في حياتهم، وبالطبع الإجابة: لا شيء».

وترفض الفنانة المصرية تقديم عمل كل عام، وتعبّر عن ذلك بالقول: «أنا لست موظفة لكي أكون مجبرة على تقديم عمل سنوي، أبحث عمّا يرضيني فقط، ويكون مختلفاً عما قدمته في السابق».

وكان آخر عمل درامي قدمته إلهام شاهين في العام الماضي عبر حكاية «حتة مني» ضمن مسلسل «زي القمر»، والمكون من 5 حلقات فقط، وسبقه الجزء السادس من مسلسل «ليالي الحلمية» عام 2016.

غير أن الفنانة المصرية وافقت أخيراً على المشاركة في مسلسل «بطلوع الروح» المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل ووصفت دورها فيه بأنه «جديد كلياً على الدراما المصرية والعربية، وكل أحداثه تدور داخل مدينة الرقة السورية، ويدور في 15 حلقة فقط».

وبشأن تعاونها الثالث مع المخرجة كاملة أبو ذكري في مسلسل «بطلوع الروح»، قالت شاهين: «هي تمتلك حساً فنياً مرهفاً ولا تغفل التفاصيل أبداً، وسبق أن تعاملت معها في فيلم (واحد صفر) الذي حصد 50 جائزة، وفيلم (يوم للستات) الذي حصل على 22 جائزة، وأتفاءل بالعمل معها دوماً».

ورفضت شاهين وصف مشاركتها في مسلسل «بطلوع الروح» بأنه «نوع من الحنين للموسم الرمضاني» الذي غابت عنه منذ عام 2016. وقالت: «لا يشغلني أبداً توقيت العرض والأهم بالنسبة لي جودة العمل المقدم، ولو كان هذا المسلسل سيعرض خارج رمضان لشاركت فيه أيضاً».

أما على الصعيد السينمائي، فإن إلهام شاهين تستعد لتقديم عمل يحمل اسم «بنات صابرة» يبدأ تصويره قريباً، وتشارك جزئياً في إنتاجه، وأوضحت أن العمل يشارك في بطولته كل من باسم سمرة، وبشرى، وهالة صدقي، ووفاء عامر، وعدد من الشباب الجدد.

وعللت شاهين ابتعادها عن الإنتاج السينمائي منذ تقديمها فيلم «يوم للستات» بقولها: «ليس شرطاً أن أنتج على الدوام فمن الممكن أن يُعرض عليّ نص سينمائي ممتاز من إنتاج آخرين مثلما حدث مع فيلم (حظر تجوال) الذي ناقش قضية حساسة بمنتهى الرقة والإنسانية».