Beirut weather 7.99 ° C
تاريخ النشر January 14, 2022 12:38
A A A
المحامي فرنجيه لـ”الجديد”: الحوار من لون واحد ليس حوارًا وطنيًا
الكاتب: موقع المرده

اعتبر المسؤول الاعلامي في تيار المرده المحامي سليمان فرنجيه خلال برنامج “الحدث” على قناة “الجديد” مع سمر أبو خليل ان “ابتعاد رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خسّر الاخير كثيراً ، مضيفاً: “خسره الرأي والمشورة لصالحه”.
وتابع فرنجيه: ” تعليل النائب السابق سليمان فرنجيه كان موضوعياً لجهة عدم حضوره الحوار والرأي الموضوعي الذي قاله سليمان فرنجيه هو ان الحوار بطبيعته كما كان سالكاً هو هو من لون واحد وبالتالي ليس حواراً وطنياً”.
واضاف: ” المقولة التي يرددها باسيل دائماً يسمونها في السياسة مقولة “دلوع” و”حاكمك وربك” تنطبق عليه”، مضيفاً: ” الرئيس ميشال عون هو رجل استثنائي بالعملية السياسية اللبنانية وبالحضور المشرقي المسيحي وهذه العملية النضالية ابادها جبران باسيل”.
واعتبر ان الجرأة تكون بالاعلان الواضح عن خطك السياسي واستراتيجيتك مؤكداً ان الربح يكون بالمصداقية.
ولفت الى انه سواء اتفقت ام لم تتفق مع سليمان فرنجيه الا انه لا يمكنك النكران انه رجل مبدئي ويشكل عنصر طمأنينة للجميع.
واوضح: نحن مسيحيون ونعلم ان الوجود المسيحي مهدد بالشرق ولكننا لا نعتمد الخطاب الطائفي بل الخطاب الوطني الجامع.

واكد رداً على سؤال حول الضغط من حزب الله للتحالف مع الوطني الحر ان الحزب لا يمارس الامر على حلفائه كما اننا كمكون لا يمكن ممارسة الامر علينا.
ولفت الى انه في الدائرة الانتخابية الثالثة نحن الحزب الوحيد الذي لديه الحضور الفاعل والتاريخي، كما لدينا ثقة بجمهورنا وقدراتنا بغض النظر عن البروباغندا الاعلامية التي يمارسها البعض اليوم، كاشفاً اننا حتى الساعة لم نمارس الفعل الاعلامي البروباغندي وتركنا لغيرنا استعراض العضلات.
ولفت ردا على سؤال انه لا يجوز ان تصور القوات اللبنانية نفسها بانها المنقذ للمسيحيين والمصحح للمسار كونها هي المسؤولة الاساسية عن أيصال هذا العهد الذي حصل فيه الانهيار وكونهم تباهوا بهذا الانجاز فيما نحن اقترعنا بالورقة البيضاء، كما انه لا يجوز لكل من شكل رافعة لهذا العهد ان يغسل يديه اليوم ويركب موجة الثوار او المجتمع المدني.