Beirut weather 7.49 ° C
تاريخ النشر January 11, 2022 08:23
A A A
«دلتا» لا يزال الأكثر خطورة بين متحورات «كورونا»
الكاتب: شوقي الريس - الشرق الأوسط

حذر الخبير الفيزيائي المعروف روبرتو باتيستون، الذي يطلق عليه لقب «عالم الرياضيات الفيروسية»، من أن المتحور «دلتا» لا يزال الأكثر خطورة في تسبب الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروسات «كورونا» المختلفة. وأشار باتيستون إلى أنه لا توجد أي أدلة على أن «دلتا» بدأ يختفي «بل من المرجح أن يكون هذا المتحور هو المسؤول الرئيسي عن حالات العلاج في وحدات العناية الفائقة، والوفيات التي نشهدها حالياً».

وأضاف الاختصاصي، الذي كان لسنوات مستشاراً لدى منظمة الصحة العالمية ويشغل حالياً منسق المرصد الوبائي الإيطالي: «نحن الآن فيما يشبه المواجهة ضد جائحتين مختلفتين: واحدة بسبب متحور (دلتا) والثانية ناجمة عن متحور (أوميكرون) الذي تسبب في إصابات أقل خطورة؛ لكن سرعة السريان غير المسبوقة قد تؤدي بنا إلى إقفال فعلي تام». وشدّد على أن التصدي بفاعلية لهذه المرحلة المعقدة من الأزمة الصحية، يقتضي التمييز بوضوح بين الإصابات بكل من هذين المتحورين.

وأوضح باتيستون أن طغيان المتحور الجديد لا يعني أن متحور «دلتا» قد اختفى أو في طريقه إلى الاختفاء؛ مشيراً إلى أن البيانات الأخيرة تفيد بأن «دلتا» ما زال يتسبب بنسبة 20 في المائة في الإصابات الجديدة، ويواصل سريانه في جميع البلدان الأوروبية، وأنه وراء معظم الإصابات الخطرة والوفيات. وحذر من أنه في حال عدم اتخاذ التدابير العاجلة لتعزيز قدرات أقسام الطوارئ في المستشفيات، فستتعرض المنظومات الصحية للانهيار في غضون شهر على أبعد تعديل؛ نظراً لوجود عدد كبير من الأوروبيين الذين لم يتلقوا اللقاح حتى الآن.

وشدد الاختصاصي على مخاطر تخفيف تدابير الوقاية والقيود على التنقل؛ بحجة أن متحور «أوميكرون» لا يتسبب في إصابات خطرة «لأننا لا نواجه عدواً واحداً؛ بل نحن أمام متحورين يختلف أحدهما كثيراً عن الآخر، والتركيز على المتحور الجديد من شأنه أن يؤدي لإعادة تنشيط متحور (دلتا) الذي هو الأكثر خطورة من المتحورات التي طرأت على فيروس (كورونا) المستجد حتى الآن».

وتجدر الإشارة إلى أن تحديد المتحور الذي تنشأ عنه الإصابة يتم عن طريق التسلسل الوراثي للفيروس، وهي تقنية متطورة تطبقها الدول الأوروبية بنسبة متدنية جداً؛ مقارنة بتطور الجائحة «حيث إننا نتحرك في ظلام، ونستخدم الأسلحة نفسها ضد أهداف مختلفة جداً بعضها عن بعض»، كما يقول باتيستون الذي يدعو إلى الاهتمام أيضاً باحتواء متحور دلتا نظراً لتداعياته الخطرة على غير الملقحين. وينبه إلى أن العودة إلى فتح المدارس، من شأنها أن تنشط سريانه؛ خصوصاً بين الأطفال، ما يدفع الأزمة إلى مرحلة حرجة ومعقدة جداً من الناحية اللوجيستية، مع الانتشار السريع والكثيف لـ«أوميكرون».

من جانبه قال خبير بريطاني رفيع المستوى إن ظهور أوميكرون قد يكون الشعاع الأول من الضوء «نحو التعايش مع (كورونا)» كمرض متوطن. وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد قال مايك تيلدسلي، عضو المجموعة العلمية لنمذجة الإنفلونزا الوبائية ببريطانيا (SPI – M)، وأستاذ الأمراض المعدية بجامعة «وارويك» إن «أوميكرون يمكن أن يكون مؤشراً على أن (كورونا) قد يتحول إلى فيروس أقل حدة في المستقبل مشابه لنزلات البرد». وتابع «لم نصل إلى هذه النقطة بعد، ولكن من المحتمل أن يكون متغير أوميكرون هو الشعاع الأول من الضوء نحو التعايش مع (كورونا). إنه، بالطبع، أكثر قابلية للانتقال من متغير دلتا، وهو أمر مقلق، لكنه أقل خطورة بكثير». وأضاف «نحن نأمل أن نتمكن بحلول فصل الربيع من التعايش مع (كورونا) كمرض متوطن وأن يصبح ذوو المناعة الضعيفة في أمان منه».

ورغم استمرار دخول الكثير من مرضى أوميكرون إلى مستشفيات بريطانيا، فإن تيلدسلي أكد أن هناك جانبا إيجابيا في هذا الأمر، وهو أن «فترة البقاء في المستشفى تبدو في المتوسط أقصر، ويبدو أن الأعراض أكثر اعتدالاً الآن».

وتشهد بريطانيا قفزة في حالات الإصابة بسبب أوميكرون في الأسابيع القليلة الماضية رغم أن معدل الوفيات أقل مما حدث أثناء موجات سابقة من المرض. ورفض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حتى الآن فرض مزيد من القيود للحد من انتشار الفيروس، مراهنا على كثافة إجراء الفحوص واتساع حملة التلقيح.

وتلقى 82 في المائة من البريطانيين الذين تتجاوز أعمارهم 12 عاما جرعتين من اللقاح، فيما تلقى 60 في المائة من الفئة المذكورة الجرعة المعززة 35 مليون شخص.

يُذكر أن وباء (كوفيد) أودى بأكثر من 5 ملايين و483 ألفا و23 شخصا في أنحاء العالم. والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا بتسجيلها 837.264 وفاة، تليها البرازيل 619.937، ثم الهند 483.790، وروسيا 316.163. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء يمكن أن تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث من تلك المسجلة رسميا.