Beirut weather 10.39 ° C
تاريخ النشر January 10, 2022 12:05
A A A
طبيب يحذر: 8 آثار كارثية لتعنيف طفلك وضربه!

حذر خبير في الطب النفسي من أن تعنيف وضرب الأطفال والصراخ في وجههم كوسيلة للتأديب يمكن أن يقود إلى عواقب كارثية لا يمكن عكسها.
جاء ذلك في حديث للدكتورة بوغا سينغ استشارية علم النفس السريري والعلاج النفسي بمستشفيات باراس في مدينة جورجرام الهندية لموقع onlymyhealth.
وقالت سينغ إن تكتيك الصراخ وصفع الأطفال لتأديبهم عندما يكونون غير متعاونين، “يولد الألم والخوف والإذلال لدى الأطفال، ويعطي الوالدين نتيجة فورية في البداية”.
إلا أنها حذرت من أن ذلك، له تأثير أعمق مما نعتقد على الأطفال، حيث يؤدي من ضمن أمور أخرى إلى:

1.يؤثر على ثقة الطفل واحترامه لذاته، والتي تنخفض بمرور الوقت مع تكرر العقاب.
2. يصبح الطفل قلقا للغاية عند أدنى خطأ يرتكبه.
3. يولد لديه شعورا بالتمرد وقد يتغيب عن المدرسة ويصبح منحرفا.
4. حتى إذا ما واصل الذهاب إلى المدرسة فسوف ينعكس ذلك عليه من خلال آداء أكاديمي ضعيف.
5. التعنيف والضرب والصراخ في وجه الطفل قد يصيبه باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أو اضطرابات السلوك.
6. يمكن أن يصبح الأطفال أكثر عرضة للإساءة من قبل الآخرين ويولد لديهم شعورا بالانهزامية والضعف.
7. يمكنهم تطوير درجة عالية من التسامح مع الإيذاء الجسدي والعنف المنزلي في علاقاتهم.
8. هذا النوع من العقاب يمكن أن يجعلهم بدرجات متفاوتة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب وأكثر ميلا للانتحار.

 

 

ما هي أنواع أساليب التربية؟

1.موثوق
أسلوب الأبوين هنا دافئ ومتجاوب وداعم، حيث هناك قواعد محددة وتوقعات عالية من الطفل.
الآباء الذين يستخدمون هذا الأسلوب يقدرون استقلالية الطفل، وتكون النتائج إيجابية إلى حد كبير.
يتمتع الطفل هنا بدرجة عالية من الناحية الأكاديمية وتقدير الذات والمهارات الاجتماعية، كما أنه أقل عرضة للإصابة بأمراض الصحة العقلية والنفسية.

2. سلطوي
في هذا الأسلوب، يضع الآباء قواعد صارمة ويتوقعون من أطفالهم طاعة عمياء، وتكون مجموعة توقعاتهم عالية أيضا.
قد يؤدي هذا الأسلوب إلى انخفاض الأداء الأكاديمي، ونقص احترام الذات، وضعف المهارات الاجتماعية.
يصبح الطفل أيضا عرضة للإصابة بأمراض الصحة العقلية ويمكن أن يؤدي إلى تعاطي الكحول أو تعاطي المخدرات.

3. متساهل
يعرف أسلوب التربية الذي يتسم بوجود قواعد قليلة جدا أو بدون قواعد بالمتساهل. يتسم الوالدان هنا بالدفء والاستجابة. ومع ذلك، فإن هذا الأسلوب المتساهل في التربية يمكن أن يجعل الطفل متمركزا حول الذات مع مهارات اجتماعية أضعف، و قد يطور سلوكا مندفعا وقد تكون لديه علاقات إشكالية.

4. مهمل
أسلوب التربية هذا بارد وغير مستجيب وبدون قواعد، حيث يظهر الوالدان اللامبالاة ويكون هناك نقص في المشاركة. النتيجة: قد يطور الطفل سلوكا اندفاعيا.

كيف تؤدب طفلك؟
1. تأكد من عدم محاولة إصلاح كل ما تراه مشكلة في وقت واحد.
2. اختر سلوكا يسهل على الطفل تطويره بناء على عمره ، ويجب أن يتم ذلك بشكل تعاوني.
3. يجب تعليم الطفل نتيجة سلوكه بشكل تدريجي.
4. تجنب التعامل مع طفلك بخشونة.
5.اعترف بالسلوك الإيجابي لطفلك وكافئه من وقت لآخر.
6. عندما تركز على الجوانب السلوكية المحددة لطفلك، لا تزعجه وتحاضره حول الجوانب الأخرى.
تقول الدكتورة سينغ ان طريقة استجابتك ورد فعلك تساهم بشكل مباشر على سلوك الطفل، وبالتالي، بدلا من تبني أي شيء متطرف، اتبع نهجا متوازنا يمكن أن يساعد طفلك على النضج ليصبح بالغا يتمتع بصحة جيدة من الناحية النفسية والعقلية.