Beirut weather 26.41 ° C
تاريخ النشر December 5, 2021 14:25
A A A
المونسنيور فرنجيه في ذكرى استشهاد الرئيس معوض: لاسترجاع نهجه الوطني العابر للطوائف

أحيت عائلة الرئيس الشهيد الرئيس رينه معوض وعائلات الشهداء، الذكرى ال32 لاستشهاده ورفاقه، بقداس عائلي مصغر في كنيسة سيدة زغرتا نظرا للأوضاع الصحية، حضره الوزيرة السابقة نائلة معوض، رئيس “حركة الاستقلال” النائب المستقيل ميشال معوض وعقيلته ماريال، إضافة الى عائلات الشهداء. وترأس القداس الأب جان مورا في حضور المونسنيور اسطفان فرنجيه ولفيف من كهنة الرعية.

وألقى المونسنيور فرنجيه كلمة أكد فيها “ضرورة استرجاع نهج الرئيس الشهيد رينه معوض في خضم الصراعات الحادة بين اللبنانيين، النهج الوطني السلامي العابر للطوائف والباني للجسور في عز الإنقسامات”، سائلا “أين محبة الوطن وأين الإنتماء إليه وحده؟ وأين المصلحة العليا لأبنائه وبناته وقد أصبح معظمهم تحت خط الفقر بمساحات شاسعة ومنهم من غادر وطن الآباء بحثا عن وطن يقدم لهم الحرية التي اقترنوا بها واقترنت بهم منذ مئات السنين؟ فأين الضمير ومخافة الله؟ أين هم فاعلو السلام؟ أين هو لبنان الرسالة؟ أين هم المسيحيون من دعاهم الرب يسوع ليكونوا ملحا للأرض ونورا للعالم؟ هل استبدلوا قوة الله والإعتماد عليه بقوة أخرى واعتمدوا عليها؟”، وفي خضم الصراعات الحادة بين اللبنانيين لا بد لنا من استرجاع النهج الوطني السلامي العابر للطوائف والباني للجسور في عز الإنقسامات أعني به نهج الرئيس الشهيد رينه معوض الذي قال للبنانيين في خطاب القسم: (أيها اللبنانيون، لا وطن ولا دولة ولا كيان من دون وحدة الشعب، ولا وحدة من دون وفاق، ولا وفاق من دون مصالحة، ولا مصالحة من دون تسامح وتضحية، ولا شيء من كل هذا من دون ايمان ومحبة).