Beirut weather 24.39 ° C
تاريخ النشر December 5, 2021 11:52
A A A
ريال مدريد يعزّز صدارته بفوزه على سوسييداد
الكاتب: أ ف ب

عزّز ريال مدريد صدارته إلى ثماني نقاط عن أقرب منافسيه وذلك بعد فوزه على مضيفه ريال سوسييداد ضمن المرحلة السادسة عشر من الدوري الإسباني، والتي شهدت ايضاً خسارة أولى لتشافي على رأس الجهاز الفني لبرشلونة امام ريال بيتيس 1-0، فضلاً عن الهزيمة المرّة التي تعرّض لها أتلتيكو مدريد حامل اللقب امام ريال مايوركا 1-2، لتصب جميع هذه النتائج في مصلحة الفريق الملكي.

فعلى ملعب أنويتا، نجح فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بالعودة بثلاث نقاط ثمينة أمام سوسييداد الذي تصدر الـ “لا ليغا” لفترة قبل أن يتعرّض لسلسلة هزائم أبعدته عن المركز الأول، وذلك بفضل هدفي البرازيلي فينيسيوس جونيور (47) والبديل الصربي لوكا يوفيتش (57).

ورفع ريال رصيده إلى 39 نقطة متقدما على اشبيلية الثاني بفارق ثماني نقاط (31)، وريال بيتيس الثالث (30) وأتلتيكو الرابع (29).

وعلى الرغم من خروج نجم ريال الفرنسي كريم بنزيمة مبكراً من اللقاء بسبب مشكلة عضلية (16)، لم يتأثر اداء الـ “ميرينغي” كثيراً، لا سيما في الشوط الثاني، عندما تمكن الفريق من معالجة بعض الثغرات، والسيطرة أكثر على الاستحواذ.

وجاء الهدف الأول عبر المتألق فينيسيوس جونيور بعد مجهودي فردي على مشارف المنطقة فراوغ أكثر من لاعب قبل أن يمرّر ليوفيتش الذي دخل مكان بنزيمة، فأعادها الأخير لزميله البرازيلي الذي اظهر مرونة عالية أمام المرمى مانحاً ريال هدف التقدم (47). هذا الهدف هو العاشر لفينيسيوس في 16 مباراة هذا الموسم ليصبح أول لاعب مولود في العام 2000 أو بعده يتخطى العشرة اهداف في الموسم نفسه من المسابقة.

ولم يتأخر يوفيتش في في تعزيز تقدم فريقه بتسجيل الهدف الثاني، والأول له شخصياً هذا الموسم في الدوري، من كرة رأسية على مقربة من المرمى ليمنح فريقه افضلية واضحة (57).

أجرى سوسييداد تبدلَين سريعين لتنشيط هجومه، غير أنّ ريال حافظ على ثباته ليحقّق فوزه الـ 12 هذا الموسم من 15 مباراة.

 

الخسارة الاولى لتشافي المدرب مع برشلونة
مُني برشلونة بخسارته الأولى في حقبة مدربه الجديد تشافي وذلك على يد ريال بيتيس بنتيجة 1-0 في عقر دار النادي الكاتالوني ملعب “كامب نو”.

وبعدما استهل مشواره التدريبي الجديد مع “البلاوغرانا” بإنتصار على إسبانيول 1-0 ثمّ فياريال 3-1 في الدوري، إضافة إلى تعادل سلبي أمام بنفيكا البرتغالي في دوري أبطال اوروبا، فشل تشافي في تحقيق فوزه الثالث توالياً وسقط في الامتار الأخيرة أمام ضيفه بيتيس بعد هدف لخوانمي في الدقيقة 79.

بفوزه هذا، تقدم ريال بيتيس إلى المركز الثالث برصيد 30 نقطة، بينما يحتل برشلونة المتعثر والطامح للخروج من كبوة رحيل نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان الصيف الماضي، المركز السابع بـ 23 نقطة.

ولم يكن أداء برشلونة في الشوط الاول مرضياً، حيث أخفق في جعل لاعبيه الثلاثة في الخط الأمامي فعَالين، حيث عجز اصحاب الأرض عن ايجاد ايقاعهم، بخلاف بيتيس الذي تصرف على نحو جيد مع مجريات اللقاء إلى ان تمكن في قبل حوالى 10 دقائق من نهاية اللقاء على خطف هدف الفوز عن طريق ثاني هدّافي الدوري خوانمي بعد هجمة مرتدة رائعة لفريقه، فانطلق سيرجيو كاناليس على الجهة اليمنى، واحتفظ بالكرة ومرّر الى كريستيان تيلو، الذي مرّر بدوره إلى خوانمي على “طبق من فضة” ليضعها الاخير في شباك الحارس الالماني اندريه تير-شتيغن في الزاوية المنخفضة (79)، محرزاً المهاجم الإسباني هدفه الثامن هذا الموسم في الدوري.

وسعى الفريق الكاتالوني لإدراك التعادل الا أنّ مساعيه لم تثمر فرصاً حقيقية، ليخرج بيتيس بفوز غال من معقل برشلونة عزّز موقعه في المراكز الامامية.

وفشل برشلونة بالتالي الاستعداد بشكل مثالي للامتحان المصيري والصعب الذي ينتظره خارج ملعبه ضد بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، ويتوقف على نتيجته ما اذا كان سيتأهل إلى ثمن نهائي المسابقة القارية من عدمه.

وعلق تشافي على خسارة فريقه الاولى في عهده بقوله: “الهدف الذي دخل مرمانا ازعجني كثيراً لأننا عملنا على هذه النواحي خلال التدريبات”، واردف قائلاً: “لم نكن نستحق الخسارة”.

 

خسارة مربكة لأتلتيكو قبل دربي مدريد
من ناحية اخرى، تعرّض أتلتيكو مدريد إلى خسارة مربكة قبل دربي مدريد الأسبوع المقبل وذلك على يد ريال مايوركا بنتيجة 2-1، علماً أنّ أتلتيكو كان متقدماً بالنتيجة حتى الدقيقة 80.

وتراجع بطل إسبانيا إلى المركز الرابع برصيد 29 نقطة، أي بفارق عشر نقاط عن ريال المتصدر، وفرّط أيضاً بفرصة العودة إلى المركز الثاني الذي بات من نصيب إشبيلية الفائز على فياريال 1-0.

بدوره، تقدم مايوركا إلى المركز 12 برصيد 19 نقطة من 16 مباراة، بخلاف العديد من الفرق الأخرى التي تملك مباراة مؤجلة.

على ملعب واندا ميتروبوليتانو، سجّل هدفَي مايوركا كل من الأرجنتيني فرانكو روسو (80) والياباني تاكيفوسا كوبو المعار من ريال مدريد (90+1)، فيما سجّل لأتلتيكو البرازيلي ماتيوس كونيا (68).

وفرّط أتلتيكو بتقدمه الذي منحه إياه كونيا في منتصف الشوط الثاني، حيث شهدت الدقائق العشر الاخيرة سقوطاً غريباً لأبطال الدوري، فتمكن مايوركا من تسجيل هدفين الأول برأسية لروسو والثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل عن الضائع عبر كوبو، إثر تمريرة رائعة من أنخل رودريغيس.

وجاءت الخسارة قبل ثلاثة أيام على المباراة المفصلية لأتلتيكو أمام بورتو البرتغالي في الجولة السادسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، حيث يتعيّن عليه الفوز مقابل خسارة أو تعادل ميلان الإيطالي من اجل التأهل إلى الادوار الإقصائية.

 

إشبيلية في المركز الثاني
وتقدّم إشبيلية إلى المركز الثاني، عقب فوزه المهم على حساب فياريال 1-0.

على ملعب رامون سانشيس بيسخوان، سجّل هدف الفوز لإشبيلية الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس (16)، ليصبح على بعد خمس نقاط من ريال مدريد المتصجر.

يقدّم إشبيلية موسماً مميزاً حتى الآن بقيادة المدرب أوناي إيمري، كما أنّ رابع الموسم الماضي، ينافس ايضاً بقوة على جبهة دوري أبطال أوروبا حيث يقاتل من أجل نيل بطاقة تأهل مع الثنائي ليل الفرنسي المتصدر (8) وريد بول سالزبورغ النمسوي الثاني (7) حيث يحتل الفريق الإسباني المركز الثالث بست نقاط قبل جولة واحدة من نهاية دور المجموعات.

وجاء هدف الفوز لإشبيلية مبكرًا عن طريق لاعب الوسط أوكامبوس إثر كرة رأسية وضعها في الزاوية اليمنى عقب تمريرة عرضية لمواطنه ماركوس أكونيا (16).