Beirut weather 25.16 ° C
تاريخ النشر October 13, 2021 07:49
A A A
أين خطوات الاصلاح؟
الكاتب: انطوان غطاس صعب - اللواء

تبقى الأوضاع السياسية الراهنة في دائرة اهتمام المجتمع الدولي الذي يواكب ويتابع شؤون الملف اللبناني وخصوصاً بعد تشكيل الحكومة الميقاتية وبالتالي مراقبته لدورها وعملها ومسارها .

إذ هناك تشدد دولي لضرورة القيام بالإصلاحات الضرورية والفورية وإلا ليس في الأفق أي مساعدات وفي المعلومات تؤكد جهات متابعة للوضع اللبناني إلى أن هناك سلسلة زيارات سيقوم بها كبار الموفدين الدوليين من أجل مواكبة ومتابعة بعض العناوين الأساسية أولاً الإحتمال الأميركي بترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل براً وبحراً وهذه المسألة ستبحثها مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشرق الأوسط خلال لقاءاتها في الأيام المقبلة مع المسؤولين اللبنانيين، تالياً أن هؤلاء الموفدين الدوليين الغربيين يهتمون بالإنتخابات النيابية وضرورة حصولها في أقرب وقت أي في الموعد المحدد دون أي تأجيل وتسويف وبالتالي يهمهم أيضاً نزاهة وديمقراطية هذا الإستحقاق وسيواكبونه بشكل دقيق جداً نظراً لأهميته بالنسبة لهم باعتباره مدخلاً من أجل إيجاد سلطة سياسية جديدة كذلك هناك متابعة من هؤلاء الموفدين لعملية الإصلاحات المالية والإدارية وثمة ربط بينها وبين تقديم المساعدات بمعنى أن الموفد الفرنسي بيار دوكان سبق له وأكد خلال لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين بأنه إستمع لكل ممثلي الدول المانحة وأكدوا له أنهم لن يدعموا لبنان إلا في حال وجدوا إصلاحات حقيقة، لذلك يبقى لبنان في دائرة المتابعة اللبنانية بالنسبة للمجتمع الدولي في ظل الظروف المفصلية التي تمر بها الساحة الداخلية ولكن حتى الآن ووفق المعلومات المؤكدة أن البعض لا يرى أن إنجازات وخطوات تحققت على طريق الإصلاح والدليل لم تقدم أي وزارة ولم يحصل أي موقف صادر عن مجلس الوزراء يشير إلى خطوات إصلاحية مرتقبة إضافة إلى أن الجميع يتابع أولاً بأول الوضع الإقتصادي المتردي في لبنان بعدما بلغ حافة الإنفجار ولهذه الغاية فإن المساعدات الدولية ستقتصر على الأمور التربوية والطبية والإجتماعية وعدا ذلك ليس هناك من أي مساندة ودعم للبنان إلا في حال تحقيق هذه الإصلاحات.