Beirut weather 16.29 ° C
تاريخ النشر April 19, 2016 05:29
A A A
أرتورو فيدال القلب النابض لبايرن
الكاتب: حسن زين الدين - الأخبار

تألُّق لافت لأرتورو فيدال مع بايرن ميونيخ في الآونة الأخيرة على عكس انطلاقته مع الفريق تؤكد صوابية ضمه في الصيف الماضي. فيدال يجسّد شخصية اللاعب الذي اعتاد البافاري وجوده في وسط ملعبه.
أن يقع اختيار الإسباني جوسيب غوارديولا على لاعب معيّن، فهذا يعني أنه يملك مؤهلات غير عادية. النجم التشيلياني أرتورو فيدال القادم من يوفنتوس الإيطالي في الصيف الماضي أثبت ذلك وقدّم، بسرعة، أوراق اعتماده كأحد أبرز العناصر التي لا غنى عنها في التشكيلة البافارية.
إذ في حال أردنا اختيار النجم الأبرز في الفريق في الآونة الأخيرة، فإن الأنظار تتجه مباشرة إلى فيدال الذي خطف الأضواء من الجميع وكان السبب الأول في تأهل بايرن إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بتسجيله هدفين جميلين في مباراتي ذهاب وإياب ربع النهائي أمام بنفيكا البرتغالي، فضلاً عن دوره المؤثر في دور الـ 16 أمام فريقه السابق يوفنتوس، قبل أن يواصل تألقه في المرحلة الأخيرة من الدوري الألماني بتسجيله هدفاً أمام شالكه، فضلاً عن تمريره كرة الهدف الأول للبولوني روبرت ليفاندوفسكي، حيث يبدو واضحاً التطور الكبير الذي أصاب مستوى هذا النجم، مقارنة ببدايته مع الفريق البافاري، ويكفي للدلالة على ذلك أنه حجز مكاناً للإسباني تشابي ألونسو على مقعد بدلاء بايرن.

أرتورو فيدال القلب النابض لبايرن
من دون مبالغة، فإن فيدال يشكّل حالياً مركز الثقل في التشكيلة الحمراء من خلال أدواره المتعددة الدفاعية عبر إغلاق المنافذ أمام الخصوم وقطع الإمدادات عنهم مع كل ما يتطلب ذلك من قتالية في الأداء يصعب إيجاد مثيل لها حالياً إلا في ما ندر، وهجومية من خلال قدرته على تسجيل الأهداف بشتى الوسائل، إن عبر تسديداته الصاروخية التي تدك شباك الخصوم أو الكرات الرأسية القاتلة.
بالفعل، أصاب بايرن في الصيف الماضي بضمه فيدال بعد قرار النجم باستيان شفاينشتايغر الرحيل عن القلعة البافارية، إذ إنه جاء ليملأ الفراغ تماماً الذي خلّفه الأخير، وخصوصاً أن مستوى “شفايني” كان قد بدأ بالهبوط وهذا ما هو عليه حاله الآن مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، حيث كثرت إصاباته وقلّت همّته.
في المقابل، فإن فيدال اختار المكان المناسب بمجيئه إلى ملعب “أليانز أرينا”، إذ إن البافاري اعتاد وجود لاعب بمثابة القلب النابض للفريق في وسط الملعب ومقاتل شديد البأس يحمل روحية الفوز على الدوام، على غرار شفاينشتايغر نفسه وقبله ميكايل بالاك وشتيفان إيفنبرغ، وهذا ما يجسّده فيدال حالياً بامتياز، إذ تراه يقاتل على كل كرة كما لو أنه ولد في مقاطعة بافاريا وشرب من مياهها، حيث يتفانى لقميص الفريق بكل ما أوتي من قوة وحتى آخر نقطة عرق.
من هنا، فإن الحاجة المتبادلة بين الطرفين ووجود الظروف الملائمة قادت إلى هذا النجاح الذي يحصده اللاعب التشيلياني حالياً مع بايرن، وليس خافياً أن تجربته السابقة في الكرة الألمانية مع باير ليفركوزن سهّلت عليه المهمة، ليس فقط لناحية إتقان اللغة الألمانية وما لذلك من أهمية طبعاً، بل أيضاً للاندماج في كرة “البوندسليغا” وأجوائها وخصائصها.
ما يمكن ملاحظته أيضاً أن فيدال أصبح أكثر انضباطاً وهدوءاً في الملاعب الألمانية عما كان عليه حاله في الملاعب الإيطالية، حيث كان كثير المشاكل والعصبية ويتسم أداؤه بالتهور الذي كان يضرّ الفريق من خلال نيله الإنذارات، وإذا به يظهر كلاعب يتحمّل المسؤولية الملقاة على عاتقه ويلتزم بتعليمات مدربه ويطبّقها بحذافيرها، على غرار ما يتميّز به اللاعبون الألمان، وهذه النقطة هي التي كان يتخوّف منها البافاريون أكثر من غيرها عند التعاقد مع فيدال.
باختصار، يبدو واضحاً من التجارب العديدة الأخيرة أن فيدال بات يمثل “كلمة السر” لبايرن نحو منصات التتويج.