Beirut weather 29.05 ° C
تاريخ النشر September 5, 2021 08:01
A A A
هل يحسن السياسيون التصرف؟
الكاتب: موقع المرده

سرقت زيارة الوفد اللبناني الى سوريا الاضواء بعد جفاء رسمي امتد لعشر سنوات لم يتم معه مراعاة لا التاريخ ولا الجغرافيا ولا كون هذا البلد الجار يشكل الرئة التي يتنفس منها لبنان اقتصادياً وهو بوابته الى الدول العربية.
المهم ان الوفد الوزاري اللبناني الذي ضم وزراء: الدفاع والمالية والطاقة والمدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم الى دمشق، عاد الى لبنان حاملاً موافقة الدولة السورية على طلب لبنان استجرار الغاز من مصر والكهرباء من الاردن عبر سوريا الى لبنان، وتم التوافق على متابعة الامور الفنية واللوجستية عبر تشكيل فريق مشترك حيث اكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي كان استقبل الوفد عند الحدود اللبنانية السورية ان بلاده لن تقف عقبة امام اي اتفاقية تخدم لبنان.
هذا في سوريا اما المباحثات حول تشكيل الحكومة فلا زالت متعثرة ما يشي ان لا حكومة في المدى المنظور الا اذا حمل اللقاء الرابع عشر المنتظر بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف تشكيلة وازنة ومتوازنة تعيد بعض الثقة وتسمح بوضع الازمات على السكة الصحيحة للحل ان احسن السياسيون التصرف.
من العتمة الى النور قد ينتقل لبنان كهربائيا بعدما وافقت سوريا ورحبت بكل ما من شأنه ان يساعد لبنان واللبنانيين ولكن كيف سيساعد لبنان نفسه صحياً وتربوياً ومعيشياً واقتصادياً وهو منذ اكثر من سنة يدور في حلقة مفرغة تمنع تشكيل حكومة فاعلة بفعل تناتش الحصص ومحاولة القبض على الثلث فيها وكأن البلد يعيش اجمل ايامه فيما الوقت بات يضيق والانهيار المحتم آت اذا استمر العناد والتشبث بالمكاسب بدل تغليب المصلحة الوطنية على ما عداها؟.