Beirut weather 27.41 ° C
تاريخ النشر July 7, 2021 20:46
A A A
ميرنا زخريّا: عَتَبي على الحصار الداخلي قبل الخارجي
الكاتب: دايلي ليبانون

أكّدت عضو لجنة الشؤون السياسية في “المرده” منسقة لجنة شؤون المرأة، الدكتورة ميرنا زخريّا في تصريح لموقع “دايلي ليبانون” الى أن “فلسطين كانت وما زالت الجرح النازف في الجسم العربي وإسرائيل كانت ولا تزال عدو لبنان، لكن بالوقت الحاضر الجرح اللبناني الذي لا يزال بدون معالجة يدعونا جميعًا الى تركيز الإهتمام على وطننا”، وأضافت “يصعب على جريح ان يعالج جريح آخر، فلنداوي جراحنا أولا وحين نخرج مع أولادنا من دائرة الخطر، نداوي عندها ارض وأبناء جارنا”. وحول اتّهام الولايات المتحدة بحصار لبنان اقتصاديًا، اعتبرت زخريّا ان “كائنًا من يكن لا يمكنه نكران تداعيات الحصار الدولي وفي مقدمته الاميركي على لبنان، انما هناك حصاران وليس حصارًا وحيدًا على لبنان ، احداهما خارجي والآخر داخلي، وكلاهما يخدمان الإسرائيلي ويضرّان اللبناني لذلك لا يقل واحدهما سوءًا عن الآخر، وربما يمكن تفهّم أذى الخارج لنا انما لا يمكن تبرير أذى الداخل للداخل”. وأضافت زخريّا: “كل مؤسسات الدولة حاليًا بحالة يرثى لها فمنذ بدء ورشة الإعمار في الـ1992 حتى الـ2005 مرّ 13 عامًا ومن حينها حتى الـ2021 مرّ 16 عامًا وخلال السنوات الـ29 هذه الجميع بدون استثناء يتحمّل مسؤولية ما وصلنا اليه، لكن كل مسؤول بحسب وزنه في المجالس التشريعية والتنفيذية والقضائية والإدارية، ما وضعتنا في حصار داخلي لا يقلّ فظاعة عن الحصار الخارجي”. وتابعت “فما دخل تبعات الحصار الخارجي بقرارات الحصار الداخلي حيث تمّ رفض تعيين مجلس قضاء أعلى أو اجراء انتخابات فرعية أو على التوظيفات والنفايات والسدود والكهرباء أو حتى انهيار الليرة وارتفاع التهريب؟” وختمت بالقول: “كمواطنة لبنانية، عتبي يقع على الحصار الداخلي قبل الحصار الخارجي”.