Beirut weather 26.97 ° C
تاريخ النشر June 12, 2021 07:44
A A A
جدل بيزنطي والشعب… جائع ومريض ويائس!
الكاتب: حسنا سعادة - موقع المرده

ينامون نومة اهل الكهف والشعب يرزح تحت وطأة الازمات.
يقولون الليرة بالف خير فيما الدولار يحلق متخطياً ال١٥ الف ليرة لبنانية والحبل على الجرار.
يقولون لا انقطاع لحليب الاطفال فيما لا علبة حليب في الصيدليات واذا وجدت في السوق السوداء فهي تتخطى المئتي الف ليرة لبنانية.
يقولون لا انقطاع للبنزين فيما ارتال السيارات تصطف امام محطات الوقود في اذلال ما بعده اذلال.
يقولون ان الادوية الموجودة في السوق تكفي الاستهلاك المحلي فيما يجوب المواطنون الصيدليات بحثاً عن دواء كمن يبحث عن ابرة في كومة قش.
يقولون ان موضوع الكهرباء ستتم معالجته فيما العتمة الشاملة على الابواب والتغذية بالتيار شبه معدومة وتقتصر على ساعتين يومياً في وقت يرفع فيه اصحاب المولدات اصواتهم مستغيثين قائلين لسنا الدولة ولن نتمكن من الاستمرار.
يقولون لا خوف على القطاع الصحي فيما تؤجل العمليات الجراحية بسبب فقدان المستلزمات الطبية المحتكرة وبفعل النقص الحاد في مادة البنج.
يقولون ان السلع الغذائية الاساسية مدعومة فيما رفوف السوبرماركات خالية واسعار المواد الغذائية تحلق صعوداً مع ندرتها في الاسواق.
يقولون اقوالا كثيرة وتغيب افعالهم لمعالجة وجع الناس وقهرهم وخيبتهم فلا هم عند السلطة الحاكمة الا مصالحها فيما مصالح الشعب اخر همهم.
يتقاتلون على الثلث الضامن وعلى الوزيرين المسيحيين وعلى حقوق الطوائف وعلى الميثاق والدستور فيما البلد ينهار كل يوم اكثر من يوم وطوابير المهاجرين بلا رجعة ترتفع والجائعون باتوا اكثر من المكتفين بخبزهم كفاف يومهم والعاطلون عن العمل والذين يتقاضون نصف راتب اصبحوا اكبر نسبة من العاملين المنتجين والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية التي كانت تساهم باتت هي عاجزة ايضاً.
كل هذا ولم يرف للسلطة الحاكمة جفناً ولم تتقدم خطوة الى الامام نحو بدء المعالجات بل هي منخرطة في جدل بيزنطي لن يوصل الا الى مزيد من الانهيار فلات ساعة مندم.