Beirut weather 10.07 ° C
تاريخ النشر April 18, 2016 10:38
A A A
أسباب بكاء المولود في أشهره الأولى
الكاتب: سيدتي


البكاء طريقة الطفل الوحيدة للتعبير عن مشاعره ومطالبه الأولية خلال الثلاثة أشهر الأولى؛ فهو يبكي لإنتقاله من الرحم وسكونه إلى ضوضاء العالم الخارجي، ويبكي لاختلاف الضوء والظلام ودرجات الحرارة والنغمات والمؤثرات، وفي الغالب يكون بكاؤه عالي الصوت ومتواصلاً. ولكن بعد 40 يوماً على ولادته، يبدأ في تنويع بكائه ما بين متواصل مستمر أو نغمة عالية، متقطعة وهكذا.

ولكن ما هي الأسباب التي تدفع الطفل إلى البكاء؟
– الجوع: ويبدأ بعد ساعتين أو ثلاث ساعات من الرضاعة السابقة، حسب الكمية التي تناولها وحسب درجة الشبع التي تختلف في حالة الرضاعة من الثدي عنها في حالة الرضاعة الخارجية.
– العطش: ابتداء من الأسبوع الأول يجب أن يشرب الطفل الماء بمقدار ثلاث ملاعق صغيرة ثلاث مرات في اليوم، وتزداد الكمية حسب قابلية الطفل، خاصة في أشهر الصيف، مع مراعاة أن المولود الذي يرضع لبناً خارجياً يحتاج لشرب الماء بين الرضعات أكثر من رضيع الثدي.
– يبكي الطفل بعد الرضاعة مباشرة وخاصة بعد الرضاعة من الثدي لرغبته في الاستمرار في مص الحلمات؛ فيمص أصابع يديه وهو ليس جائعاً.
– يبكي الطل بعد أن تتم الرضاعة ويتم التجشوء ووضعه في فراشه، وذلك بسبب رغبته في التجشؤ مرة أخرى وتخليص المعدة مما تبقى منها من هواء، وأحيانا يبكي لاحتياجه إلى قسط أخر من اللبن نظراً لوجود فراغ في المعدة بعد التجشوء.
– يبكي لبرودة الجسم والأطراف أو برودة الفراش في فترة الشتاء.
– يبكي للدفء الزائد نتيجة تدفئة الحجرة، أو تعدد الأغطية وكثرتها.
– يبكي للرغبة في تغيير حفاضاته المبتلة أو التي تبرز فيها.
– يبكي بسبب التهابات المقعدة الناتج من البول أو البراز أو التهابات الكافولة.
– يحدث أن يبكي أثناء التبول نتيجة ضيق فتحة البول عند طرف القضيب في الذكور، مما يستلزم توسيعها.
– كثيراً ما يكون سبب البكاء انسداد الأنف وصعوبة التنفس.
– عدم الارتياح في الوضع الذي نام عليه؛ إذا كان يرقد على ذراعه أو يديه أو نتيجة تقيؤه وتلامس وجهه مع المواد المتقيأة.
– تسرب بعوضة أو برغوث إلى مكان نوم المولود ولدغه أو شعوره بألم ناتج من شكة دبوس في ملابسه.
– التقلصات المعوية أو المغص يعد من أكبر أسباب البكاء في الأشهر الأولى، ويظهر ذلك حين يضم الطفل الفخذ نحو البطن ويحمر وجهه، ويبدو وكأنه يحذق وقد تخرج بعض الغازات.
– بكاء المساء: لا يوجد تفسير علمي مقنع له، أحياناً يقولون إنه بكاء للتخلص من التوتر الذي تراكم على المولود طوال فترة النهار، أو نتيجة التأملات والتفاعلات اليومية، وقد يستمر هذا البكاء ساعة أو ساعتين. وهنا عليك حمله وضمه وغمره بالحنان.
– شعوره بالوحدة أحيانا يؤدي للبكاء حتى تقترب الأم منه وتجالسه.
– إنعكاس توتر الأم وإضطراباتها النفسية أو قلقها الزائد على مولودها يسبب إنقباضات وتوتراً في عضلاتها يشعر بها أثناء حمل أمه له، فيتوتر هو الآخر ثم يبكي.