Beirut weather 27.41 ° C
تاريخ النشر May 26, 2021 08:23
A A A
نهائي الدوري الأوروبي اليوم فرصة ذهبية لعودة مانشستر يونايتد إلى منصات التتويج
الكاتب: الشرق الأوسط

عندما نلقي نظرة على التشكيلة الأساسية لفريق مانشستر يونايتد المتوج ببطولة الدوري الأوروبي عام 2017 على حساب أياكس أمستردام الهولندي، سنجد أنها مختلفة تماما عن الفريق الحالي لـ«الشياطين الحمر»، حيث كان المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو هو من يقود الفريق، كما كان مروان فيلايني هو صانع الألعاب، وأنطونيو فالنسيا هو من يحمل شارة القيادة ويلعب كظهير أيمن، ودالي بليند يلعب كقلب دفاع ناحية اليسار، وبول بوغبا كمحور ارتكاز، وماركوس راشفورد كقلب هجوم. ويُسلط كل من بوغبا وراشفورد الضوء على الكيفية التي تطور بها مانشستر يونايتد في السنوات الأخيرة.

فعندما يقود المدير الفني النرويجي أولي غونار سولسكاير فريقه لمواجهة فياريال في نهائي الدوري الأوروبي مساء اليوم على ملعب غدانسك، سيكون بوغبا وراشفورد الناجيين الوحيدين من الفريق الذي خاض المباراة النهائية لعام 2017 تحت قيادة مورينيو واللذين يُتوقع مشاركتهما في التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد. ويجب الإشارة إلى أن أربع سنوات هي فترة طويلة في عالم الرياضة على المستوى الاحترافي، لذلك سيكون هناك تغيير دائم في اللاعبين. لكن عندما قام نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد، إد وودوارد، بتعيين سولسكاير خلفا لمورينيو كبديل مؤقت (في البداية) في ديسمبر (كانون الأول) 2018 بدأ وودوارد في العمل على إعادة بناء مانشستر يونايتد، الذي لم يتمكن من العودة إلى المسار الصحيح تحت قيادة مورينيو وسابقيه، لويس فان غال وديفيد مويز.

وكانت هذه اللحظة بمثابة تحول ثقافي وعودة إلى روح النادي الأولى التي وضعها مات بيسبي في شتاء عام 1945 عندما أصبح مديرا فنيا للنادي، وهي الروح التي أعادها المدير الفني الأسطوري للنادي السير أليكس فيرغسون عندما تولى قيادة الفريق في عام 1986. وكما كان لدى فيرغسون رؤية واضحة لكيفية إحياء مؤسسة عظيمة بعد الانجراف تحت قيادة ويلف ماكغينيس، وفرنك أوفاريل، وتومي دوكرتي، وديف سيكستون، ورون أتكينسون، فقد وصل سولسكاير ولديه خطة واضحة لإعادة بناء الفريق مرة أخرى.

إن التشكيلة الأساسية التي سيدفع بها سولسكاير أمام فياريال سوف تجسد النهج الذي يتبعه في قيادة الفريق، حيث يريد سولسكاير من مانشستر يونايتد أن يشن هجمات سريعة على الفريق المنافس بقيادة المايسترو برونو فرنانديز. وبالتالي، يمكن التأكيد على أنه إذا كان فيلايني يجسد حالة البطء التي كان يلعب بها الفريق تحت قيادة مورينيو، فإن اللاعب البرتغالي الذي يلعب بحماس شديد يجسد الطريقة التي يعتمد عليها سولسكاير.

ويمكن أن نشعر بثمار التجديد الذي قام به سولسكاير في جميع أنحاء الفريق، لكن ذلك لا يعني أن كل المراكز قد تحسنت بشكل ملحوظ. ففي مركز الظهير الأيمن في المباراة النهائية للدوري الأوروبي عام 2017 في استوكهولم، كان فالنسيا يبلغ من العمر 31 عاما وتبدو عليه علامات التعب والإرهاق. أما الآن، فيشغل هذا المركز آرون وان بيساكا البالغ من العمر 23 عاماً، والذي تطور أداؤه بشكل كبير بعد موسمين مع مانشستر يونايتد، فبات يقوم بأدواره الهجومية بشكل رائع، بالإضافة إلى مميزاته الأساسية في النواحي الدفاعية وقدرته على التفوق على المنافسين في المواقف الفردية داخل الملعب.

وفي قلب الدفاع، حل فيكتور ليندلوف محل كريس سمولينغ، الذي يلعب الآن في صفوف روما الإيطالي، ومن المؤكد أن ليندلوف أفضل من سمولينغ فيما يتعلق بالاستحواذ على الكرة، لكن من الصعب الجزم بأنه أفضل في القيام بالواجبات الدفاعية، فهذه مسألة جدلية يمكن أن تختلف فيها الآراء. وكان بليند، الذي رحل عن مانشستر يونايتد أيضا، يمتلك المقومات التي تمكنه من اللعب في خط الوسط أيضا، وسيلعب مكانه بشكل شبه مؤكد إيريك بايلي، بعد إصابة قائد الفريق هاري ماغواير في الركبة والتي من المرجح أن تبعده عن المباراة. من المؤكد أن غياب ماغواير يعد ضربة قوية للغاية لمانشستر يونايتد، لكن بايلي مدافع قوي وسريع وحازم، وبالتالي فهو أفضل بكثير من بليند.

وعلاوة على ذلك، يعد لوك شو إضافة قوية في مركز الظهير الأيسر، الذي كان يشغله ماتيو دارميان قبل أربع سنوات، في حين أن بوغبا – الذي فاز بكأس العالم مع المنتخب الفرنسي في الصيف التالي – قد يلعب مرة أخرى في خط الوسط إلى جانب سكوت مكتوميناي، الذي يتفوق على أندير هريرا من حيث القوة البدنية والرشاقة داخل المستطيل الأخضر. وإذا لم يلعب بوغبا بجانب مكتوميناي، فمن الممكن أن يلعب في مركز الجناح الأيسر، وبالتالي سيلعب فريد – الذي يعد أفضل من هيريرا بعض الشيء – في خط الوسط.

أما الرباعي الأمامي في تشكيلة سولسكاير فيتفوق تماما على الأربعة لاعبين الذين اعتمد عليهم مورينيو في الناحية الهجومية في المباراة النهائية للدوري الأوروبي في العاصمة السويدية. كان خوان ماتا، الذي لا يتميز بالسرعة، يلعب كمهاجم من الناحية اليمنى، وفيلايني في العمق، بينما لم يكن هنريك مخيتاريان يقدم أداء ثابتا (مخيتاريان هو الذي سجل هدف تأكيد الفوز بعدما افتتح بوغبا التسجيل)، أما اللاعب الرابع فهو راشفورد، الذي تطور مستواه بشكل مذهل عما كان عليه آنذاك. والآن، يبلغ ماتا من العمر 33 عاما ولا يزال يلعب في مانشستر يونايتد، لكنه يجد صعوبة بالغة في المشاركة في المباريات حتى كبديل، وانتقل فيلايني إلى شاندونغ لونينغ الصيني، وانتقل مخيتاريان وسمولينغ إلى روما.

وغير سولسكاير مركز راشفورد إلى الناحية اليسرى التي يفضلها، حيث ينطلق النجم الإنكليزي الشاب بسرعته الفائقة ثم يدخل إلى عمق الملعب في مواجهة المرمى. ويلعب فرنانديز، الذي لا يمكن للمنافسين الحد من خطورته بسبب تحركاته الدائمة، في مركز صانع الألعاب، في حين يتألق النجم ميسون غرينوود البالغ من العمر 19 عاماً بشكل لافت للأنظار على الناحية اليمنى.

ورغم أن إدينسون كافاني قد وصل إلى الرابعة والثلاثين من عمره، لكنه لا يزال مهاجما من الطراز العالمي، وقد أثبت ذلك من خلال الهدف الخرافي الذي أحرزه من مسافة 40 ياردة في المباراة التي انتهت بالتعادل أمام فولهام بهدف لكل فريق. ونجح كافاني، الذي انضم لمانشستر يونايتد في بداية الموسم الجاري في صفقة انتقال حر، في إحراز تسعة أهداف في آخر 10 مباريات، وهو الأمر الذي يجعل تشكيلة مانشستر يونايتد بقيادة سولسكاير تضم مهاجما من الطراز الرفيع والقادر على استغلال أنصاف الفرص، وهو الأمر الذي لم يكن يمتلكه الفريق تحت قيادة مورينيو.

وأخيراً، وجد مانشستر يونايتد ضالته في كافاني وأصبح لديه مهاجم حقيقي، بدلا من راشفورد الذي لا يعد هذا مركزه الأصلي، أو أنتوني مارسيال الذي يتسم أداؤه بالتذبذب وعدم الثبات ويواجه بعض المشاكل البدنية، وكان بديلاً في المباراة النهائية للدوري الأوروبي في السويد قبل أربع سنوات. وبالتالي، يضم مانشستر يونايتد حاليا خطا أماميا مدمرا يضم كلا من غرينوود وفرنانديز وراشفورد وكافاني، ويمزج بين المهارة والقدرات التهديفية، وهي الصفات التي لم يكن يتمتع بها خط هجوم للفريق تحت قيادة مورينيو.

ورغم أن فريق سولسكاير يعاني من مشاكل واضحة في خط الدفاع، فإن المدير الفني النرويجي البالغ من العمر 48 عاما يعمل على إيجاد حلول لكل المشاكل التي يعاني منها الفريق، خاصة أنه تعلم من فيرغسون أن الفرق القوية تُبنى من خلال العلاقة القوية بين الجميع في النادي، بدءا من المقصف الموجود في مقر فريق الشباب وصولا إلى المهاجم الأساسي للفريق الأول! وخلاصة القول إن مانشستر يونايتد الآن أقوى كثيرا مما كان عليه تحت قيادة مورينيو، لكن ما ينقصه هو العودة إلى منصات التتويج والفوز بالبطولات والألقاب، ومن المؤكد أن المباراة النهائية للدوري الأوروبي يوم الأربعاء ستكون فرصة ذهبية للقيام بذلك!