Beirut weather 24.62 ° C
تاريخ النشر April 18, 2021 07:36
A A A
مرده أوستراليا يُحيي حفله السّنوي بامتِياز
171778278_1384849035213320_6148136601665353757_n 172135408_1384849261879964_7453602215569165959_n 172668512_1384849175213306_1053854766815090976_n 172668707_1384849085213315_2186218154411348916_n 172752926_1384850715213152_2953664077527125080_n 172928252_1384849388546618_3215030469027568017_n 172945998_1384849228546634_1741599607807031398_n 173243737_1384848995213324_7558349081165708473_n 173243738_1384849331879957_5404222204050636328_n 173449593_1384849155213308_2403222664520822561_n 173494637_1384849355213288_3466671860747452204_n 173658754_1384848961879994_8091686376580697803_n 173747625_1384869265211297_1032939793133115767_n 174013063_1384848935213330_1829262700732311797_n 174713723_1384849315213292_3964843839203140253_n 174713741_1384849001879990_47621972277694344_n 174758565_1384849028546654_4422566816892469440_n 174770377_1384849375213286_2098609551094555506_n 175331219_1384848908546666_970980038862078272_n (1) 175403795_1384849275213296_7790751814555242724_n 175559972_1384849195213304_8288092967314674370_n
<
>

أحيا مرده أستراليا حفله السنوي بنجاح رغم تَداعِيات “الكورونا” التي مازالَت تُخَيّم على العالم.
وقد أَمَّ صالة “البلڤيو” حشد من مختلَف الأحزاب اللبنانية والأوسترالية ومن كافة الروابط والجمعيات والأفراد، بحضور المطرانين أنطوان شربل طربيه وميلاتيوس ملكي الى ممثلين عن مطارنة الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والسريانية في أوستراليا، إضافة إلى العديد من الكهنة والنواب والوزراء الأستراليين، ومن ضمنهم رئيسة حزب العمال والمعارضة في الولاية جودي ماكاي، النائبة ويندي ليندزي عن حزب الأحرار وممثلةً للنائب والوزير جيف لي، السيناتور شوكت مسلماني، إضافة ًإلى رئيس بلدية كانتربري/بانكستاون كال عصفور ونائبته راشيل حريقة وعضوَي بلديتها جورج زخيا وبلال حايك، وحشد من أهل الصحافة والإعلام ورجال الأعمال .
وقد حضر من ملبورن منسّق التيار نبيل حنا وعقيلته ورافقهما أمين سر التيار في المدينة السيد رودي الحصري .
عَرَّف الحفل المهندس بدوي الحاج، مُشدداً على عروبة وعلمانية وثبات موقف المرده وذكَّر بالمِحَن الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يمر فيها الوطن الأم، ومما قاله:” ماذا فعلتم بالخطة الاقتصادية للنهوض من هذه الكَبوة، التي جعلت من المواطن اللبناني يتمنّى الموت كل يوم على الذّل كل لحظة ؟! ماذا فعلتم بالطحين، بالرغيف، بالدواء …؟! ماذا فعلتم بالحكومة ؟ … كل هذا، ومازلنا ننتَظر الضّوءَ في آخِر النَّفَق ! من أين يأتي الضّوء ولنا مع العَتمَة قِصَصٌ يوميّة ..! “.
تلاه كلمة للمطران طربيه شدد فيها على دور الأحزاب الفاعل في أوستراليا بشكل عام ودور تيار المرده الدَّؤوب على جمع الكل تحت راية الوطنية والإنفتاح، منوهاً بالعطاءات والمساعدات التي قدمتها الأحزاب والجمعيات والروابط والكنائس في أوستراليا لأهالينا في لبناننا الحبيب ” ومن ثم رفع الصلاة إلى الرب كي يحفظ البشرية ويجنبها الأمراض والنكبات وتمنى الشفاء لكل من أصابه مَكروه .
بعد ذلك كانت كلمة لرئيسة المُعارضة وحزب العمال في الولاية جودي ماكاي، حيث شددت على دعم ومساعدة لبنان كوطن واللبناني كمواطن، خاصةً بعد انفِجار المرفأ وما تبِعَه من تَداعِيات .
بعد ذلك كانت كلمة للنائبة الأحرارية عن منطقة إيست هيلز حيث شددت على دور المرده في نشر الوعي والثقافة بين أبناء الجالية، في سبيل فئة كبيرة من الشباب والشابات كي يبقوا صِلة الوصل بين أوستراليا ولبنان .
آخَر الكلام كان لمسؤول مكتب المرده في أوستراليا، السيد فادي مَلّو، حيث شدد على التكاتف والتعاضد فيما بيننا كجالية واحدة مُوَحَّدة ونبذ كل الشوائب التي تعترض طريقنا في الوصول إلى “ تكاتُف قوي “، ولفت مَلّو، الى دور الأحزاب والمُغتَرِب في الوصول إلى لبنان الغَدّ، وأكد على ضرورة مواجَهة الصِّعاب بالإيجابية المُطلَقة مهما كانت كبيرة .
كذلك شدد مَلّو على الدّور الذي لعبَته الأحزاب في الأعمال الخيرية والمساعدات المادية والطبية والغذائية لوطننا الأم في هذه الأوقات العصيبة .
من ثم كَرَّم مرده أوستراليا الدكتورين أنطوان باريش وعماد برّو وهما شخصان من الذين لهم بصمات في إعلاء ورِفعة جاليتنا على الصعيد الطّبي والإنساني والاجتماعي، خاصةً خلال العام المُنصَرِم وتداعياته على المجتمع كَكُل .
بعدها بدأ البرنامج الفنّي الحافل الذي امتد حتى ساعات الصَّباح الأولى.