Beirut weather 25.1 ° C
تاريخ النشر April 5, 2021 07:05
A A A
كورونا يغيّب أجواء العيد… المناعة المجتمعية لا زالت 10 في المئة
الكاتب: صبحي الدبيسي - الأنباء الالكترونية

تغيب أجواء العيد هذا العام، ليس بسبب الأزمة الاقتصادية والمعيشية فحسب، انما تحت ضغط جائحة كورونا التي لا زالت تحل ضيفا ثقيلا على العالم بأسره، وكذلك في لبنان الذي فرض اقفالا عاما لمدة 3 ايام، أي طوال فترة عطلة العيد منعاً لاقامة التجمعات وبالتالي ارتفاع أعداد الاصابات وزيادة الضعط على الجسم الطبي المنهك أصلا.
وتعليقا على هذا الاجراء، قال طبيب الأمراض الجرثومية في مستشفى رفيق الحريري الجامعي البروفيسور بيار أبي حنا: “حسناً فعلت الحكومة بهذا القرار لأننا ما زلنا نحصد نتيجة ما جرى في عيدي الميلاد ورأس السنة”.
وأشار أبي حنا في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية الى “اننا ما زلنا في لبنان نعيش مرحلة الانتشار الواسع لفيروس كورونا ولم نصل بعد الى المناعة الجماعية”، لافتا الى تحسن في نسبة الأشخاص المصابين من الذين تزيد أعمارهم عن 75 سنة بعد تناول هذه الشريحة اللقاح، الأمر الذي من شأنه أن يخفف من عدد الاصابات لدى المتقدمين في السن.
لكن أبي حنا حذّر من “أننا ما زلنا في مرحلة الانتشار المجتمعي ولم نصل بعد الى الحماية المجتمعية، فنسبة الذين أصبح لديهم هذه الحماية لم تتجاوز 10 في المئة فيما المطلوب هو الوصول الى نسبة 70 في المئة”.
وأشار الى ان “الحل هو بزيادة عدد اللقاحات واقبال الناس على التطعيم وأن أي تساهل في الاجراءات الوقائية قد يسبب زيادة في الاصابات، اضافة الى السبب الاخر وهو التحورات في الفيروس وانتقال العدوى بسهولة وهو ما حصل في أوروبا وفي عدد من الدول ونحن منهم”.
وشدد أبي حنا على “وجوب اقبال المواطنين على أخذ اللقاح الذي سيخفف من عدد الاصابات في الأشهر المقبلة ونكون بذلك قطعنا مرحلة لا بأس بها في مكافحة الوباء الذي لن يكون لدينا سيطرة عليه حتى يصبح لدينا مناعة مجتمعية”.