Beirut weather 25.1 ° C
تاريخ النشر March 6, 2021 07:26
A A A
ماذا يقول البروفسور حداد لموقع “المرده” عن جهاز المناعة بمواجهة كورونا وعن تلقيح المصابين؟
الكاتب: ديانا غسطين - موقع المرده

بعد أن تأمل اللبنانيون خيراً اثر وصول لقاح كورونا وانطلاق حملة التلقيح ضد الفيروس، جاءت نتائج إعادة الفتح التدريجي للبلاد مخيبة للآمال مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس إذ سجلت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي امس 3202 اصابة و52 وفاة.
وقد بدأت الدراسات التي يجريها الاطباء حول العالم تتركز حول جهاز المناعة ومدى تأثره بالفيروس. فكيف يعمل هذا الجهاز وما تأثير اللقاح عليه لا سيما عند الذين اصيبوا بالفيروس؟
في السياق يشير اختصاصي أمراض المناعة الذاتية في جامعة القديس يوسف البروفيسور فادي حداد في حديث لموقع “المرده” الى انه “في مرحلة من المرض، يتكاثر الفيروس في الجسم خاصة في الخلايا الموجودة في الاذن والجيوب الانفية، ولكن حدة التكاثر تكون في خلايا الرئتين، فبالتالي يكون جهاز المناعة في مرحلة التحضير للدفاع عن الجسم والقضاء على الفيروس، وهو ينجح بهذه المهمة بنسبة 80%”. ويتابع “إلا أنه وفي بعض الاوقات يقوم الجهاز المناعي بما يسمى طبياً SHOOTING OVER، اي أنه يضرب بشكل زائد فيكون قد قضى على الفيروس لكنه يصيب أماكن اخرى في جسم الانسان يكون متبقياً فيها بعض رواسب الفيروس مثل الرئتين، فيهاجمها ويعمل على تنشيفها بشكل سريع اي أنه خلال أيام قليلة يمكن لجهاز المناعة التسبب بنوع من النشاف في الرئة من الاطراف الى المنتصف، ولهذا نرى نسباً متفاوتة قد تصل الى 90% من نشاف الرئة لدى المصابين بفيروس كورونا. ولهذا السبب تنخفض نسبة الاوكسيجين في جسم المريض ما يحتم دخوله الى العناية الفائقة ويسبب بالوفاة في عدد من الحالات”.
وحول موعد البدء بتناول الادوية عند المصابين بكورونا يقول ” كل الآراء الطبية تجمع على أنه ابتداءً من اليوم السادس للاصابة اذا لم تتحسن حالة المريض، يجب اعطاؤه الادوية التي تحتوي على الكورتيزون، لكي يخفف من قوة جهاز المناعة”. ويكمل “كل الاجسام لديها القدرة على مقاومة الفيروس، إلا أنه إذا قاوم الجسم بشكل زائد يحصل الاذى”.
وعن حاجة مصابي كورونا الى الحصول على اللقاح، يلفت البروفيسور حداد الى أنه “10% فقط ممن اصيبوا بالكورونا لا تتكون لديهم مناعة ضدها، وبما أن عدد اللقاحات في لبنان قليل، يجب اخضاع المصابين لاختبار المناعة IGG، فإذا لم تكن مناعة المريض عالية نعطيه اللقاح وإذا كانت مناعته عالية يمكن تأجيل تلقيحه لفترة تمتد بين 3 و8 اشهر من تاريخ إصابته بالفيروس”. ويختم كلامه قائلاً “التوصيات الطبية تقول بأن يحصل الذين اصيبوا بكورونا على جرعة واحدة من اللقاح وليس جرعتين”.
اذاً، اللقاح “شر لا بد منه” من اجل التغلب على الفيروس. إلا أن هذا لا يعني التخلي عن الالتزام بالاجراءات الوقائية من تباعد اجتماعي وارتداء الكمامة، كما عدم الخروج من المنزل إلا عند الضرورة القصوى. ومن هنا، دعوة للتذكير بأن حفاظاً على صحتكم وصحة من تحبون، يجب الالتزام بالوقاية والتسجيل للحصول على اللقاح لأن كورونا “مش مزحة”.